بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، يناير 31، 2010

Every Child is special

This  post is dedicated for my friend Um Elbanat...

I will post other Arabic post on Autism in Egypt...A true story!  coming soon

هذه التدوينة مهداة للصديقة  أم البنات 
 فكل طفل مميز مهما كان
و قد قمت بكتابة قصة قصيرة حقيقية عن طفلة مصابة بالتوحد
سأقوم بنشرها عن قريب 

I received this film copy from a house officer doctor -Dr Mostafa- ,thanks a lot. I encourage all visitors to watch this high quality film.How medicine can be applied simply through art and media!

 NB: House officers are junior recently graduated doctors, white coated masses usefull for....harmful for.....If you are a doctor you will know!

الأربعاء، يناير 27، 2010

الحرب على غزة لم تنته بعد





 الصورة [اثنين من الأخوة الذين تتراوح أعمارهم بين أربعة وخمسة لقوا مصرعهم وأصيب 14 آخرون بجراح عندما انفجرت قذائف الفسفور الأبيض فوق هذه المدرسة للأمم المتحدة في بيت لاهيا في 17 يناير ، 2009. © 2009 صور غيتي]

في عام 2010 :
( خمسة و سبعون  طفلا مشوها بسبب الحرب) : غزة ، 14 يناير 2010 (بال تلغراف) -- في الآونة الأخيرة أظهرت بعض التحليلات العلمية أن الحرب كانت السبب المباشر في زيادة أعداد  العيوب الخلقية ، و الإجهاض والسرطان في قطاع غزة. 


الأحد، يناير 24، 2010

معرض القاهرة الدولي للكتاب


تنبيه هام: هذا المقال ضار جدا بالصحة العقلية. 

سألتها: لماذا لم تعد معارض الكتب ملتقى للفكر المؤثر؟
ترد علي زميلتي: إن الثقافة و المعرفة لم تعد كتابا ورقيا نقتنيه من معرض للكتاب. بل تعني أن تدرك ثم تصير واعيا. وهذا لا يتأتى بالكتاب فقط.
اسخر قائلة: هذا على اعتبار أن الكتاب الذي يقدمه السيد معرض القاهرة الدولي كله مفيد مثلا.
ثم اتفقنا على أن في هذا العصر يجتمع الكتاب المقروء مع الإعلام الفضائي و الكتاب الافتراضي على مهمة واحدة و هي التوعية. لكن ما نراه من بعض الكتاب و الإعلاميين يبدو أنه يقع تحت مهمة التخدير أو التعمية. 
ثم رددنا معا: يا رب هربنا من الكتب الكاذبة فتلقانا الإعلام الموجه. لجانا للفضاء الإلكتروني الواضح فتدخلوا فيه أيضا. 
لا أدعو أن تقاطعوا معرض القاهرة الدولي للكتاب، فماذا يضر فيه؟ لكن يؤلمني أنه مؤتمر يعقد و ينفض سنويا و لا  تغييرفي العقلية التي تتلقى نتاجه وتتفاعل معه. 

السبت، يناير 16، 2010

منعوا الناشطين من المواساة، ثم زايدوا عليهم

تحديث أخير و توضيح:


الشكر الجزيل لمن سأل عن أو ساعد المحتجزين في نجع حمادي حتى الخروج سالمين. ثم يجب -في رأيي الشخصي- أن ال 30 ناشط - بنفسهم-  يصدروا بيانا جماعيا أنهم ذهبوا بدافع العزاء و المواساة، و هذا يعني ضمنيا أن ما فعلوه ليس لأهداف أخرى, و بالطبع ليس تبعا لأجندات خاصة!!! و هذا لا ينفي اختلاف انتماءاتهم الفكرية و الحزبية التي من حق كل واحد أن يذكرها في أي وقت . 
 بالنسبة لخروجهم: ربنا  ستر أولا و أخيرا ’ ثم جزى الله خيرا كل من وقف معهم وكل من أدى واجبه 
عنوان المبادرة أو البيان التوضيحي: ذهبوا للعزاء والمواساة، فمنعوهم و احتجزوهم
  و عندما خرجوا، زايد البعض عليهم لماذا: لأن هذا ما يجب أن يفهمه الشعب و العالم و الإعلام جيداااااا لماذا: لأن الناس بتصدق بس التلافزيوون و الجرايد و موقع مصراووووي
أو يقولوا إنهم كانوا رايحين يشاهدوا منظر خسوف الشمس الشهير بجنوب مصر بالمرة علشان ما حدش يزايد عليهم!!! فكرة عبقرية؟ صح؟ و بالتالي ماحدش يطلع كل شوية يقول دول تبعنا و لا احنا اللي بعتناهم

 بالنسبة لذهابهم، الموضوع كان إنسانيا شعبيا و سيظل كذلك في رأيي المتواضع

اكمل لتعرف القصة من باقي التدوينة و في التعليقات


الثلاثاء، يناير 12، 2010

برسونا نون جراتا


برسونا نون غراتا !
persona non grata

شخصًا غير مرغوب فيه!
تعبير لاتيني دبلوماسي 
كأقصى ما تكون الدبلوماسية العرجاء

***


استخدم من قبل في قصيدة لها قصة
عند الشاعر الفلسطيني

سميح القاسم 


***
و استخدم منذ أسابيع
للصحفي السويدي الشريف

دونالد بوستروم 

 


صاحب كتاب

 إن شاء الله



و كاشف حقيقة

أزمة سرقة إسرائيل 

أعضاء بشرية لفلسطينيين 2009

***

و استخدم من بعد كجملة جاحدة


للنائب البريطاني
جورج جالاوي  





***

 عزيزي القارئ

هل هو شخص غير مرغوب فيه حقا؟






السبت، يناير 09، 2010

الأطباء الكسالى يمتنعون


في تجربة لي، كنت قد قررت لمريضة دواء من نوع مثبطات بيتا قبل العملية الجراحية بنحو أسبوع. و ذلك تبعا لقواعد طبية متعارف عليها منذ عدة سنوات. كانت المريضة مصابة بارتفاع في ضغط الدم و لديها داء السكري مكتشف حديثا. 

فما كان من استشاري التخدير إلا أن طلب عدم أخذ هذا الدواء حتى لا يؤثر عليه في التخدير أثناء العملية. كيف سيؤثر عليه أم على المريضة؟ المريضة ستأخذ الجرعة كما يجب بلا زيادة أو نقصان عن المطلوب في مثل حالاتها.و ستعد جيدا قبل الجراحة ليكون نبض القلب في المدى الطبيعي و يمنع هذا الدواء نسبة الجلطات القلبية التابعة للعملية بصورة كبيرة. و كأنه لا يعرف شيئا عما يجب فعله قبل العملية من إعداد المريض بالرغم من سنوات خبرته و درجته العلمية الجامعية. فكرت أولا أن أناقشه و أفهم منه فربما كون له وجهة نظر جديدة. لكنني تراجعت لأنني أعرف ما يعنيه من هذه الجملة بالضبط. فالأطباء في مصر يسيرون تبعا لمبدإ أنقذ نفسك و أمنها. لأنه لو حدث أي مكروه للمريض. فربما يقال أن الدواء – أي دواء ليس نوعا معينا- هو الذي قتله أو سبب مضاعفات. كما أن عدم ثقة البعض في أنفسهم و عدم معرفة البعض للقواعد العلمية الحديثة من أسباب هذه التصرفات. فضلا عن تضارب أراء الأطباء فيما بينهم فالبعض يلقى بالأخطاء جزافا على الغير.

 مثلا هناك من لا يعطون العقار المذيب للجلطة و الذي يجب إعطاؤه في نحو ساعات قليلة من ظهور الألم بالصدر. و متحججين كذبا بأن المريض و صل متأخرا بعد هذه الساعات أو أنهم أخذوا وقتا في إعداده من حيث ضبط الضغط و خلافه. لهذا فلن يأخذ العقار!. و الأدهى أنهم يخرجون ليقولوا لأهل المريض أنه تلقى  العلاج اللازم. كل هذا التزييف مخافة حدوث مضاعفات عادية و لها نسبة معروفة لن يمنعها إلا الله بسبب هذا العقار. و ربما مخافة الجلوس لساعة لمتابعة المريض أثناء إعطاء هذا العقار. و المريض عندنا أغلب من الغلب كما تقول صديقتي دودي. لهذا لهم الحق فيما يفعلون بلا خوف أو وخز ضمير. فالأطباء مدانون بين طبيب لا يعرف الجديد و لا يبذل جهدا للمعرفة و طبيب آخر يعرف و لا ينفذ واجبه و طبيب آخر لا يعلم صغار الأطباء. حسبنا الله و نعم الوكيل. و المرضى في بلاد أخرى يعرفون تفاصيل حالتهم جيدا. بل يقرؤون في مواقع طبية تخص المرضى فقط على الإنترنت. و من ثم يعرفون حقوقهم جيدا و يصعب خداعهم. بينما وجود نظام طبي جيد و متكامل و رقابة على الخدمة صارمة يجعل من الصعب إهمالهم. خذ مثلا بلاد الخليج و أوروبة و أمريكا. و قارنها مع مصر.

و لأنه –مفيش فايدة- فإنني أضم صوتي للزميل ضاكتور البنج –طبيب التخدير الجامعي الدرجة -: علينا أن نستمر في العلاج بالطرق القديمة و ألا نتبع القواعد الجديدة في الطب. و رحمة الله على الطب في مصر.

الطبيب عليه أن يكون نشطا و متعلما و متفاعلا، لا كسولا و جاهلا و منعزلا. و هذا يفتح لنا باب تنشئة الأطباء. و لهذا حديث آخر إن شاء الله.


http://tabibqulob.blogspot.com/2009/12/blog-post.html

http://jidar.net/views/230/01/2010/002533.htm

السبت، يناير 02، 2010

سلام على من لا يرد سلامي

من فضلك
اضغط على الصورة للتكبير


زواري الكرام
من عيون الشعر العربي اخترت لكم
هذه الأبيات في بداية العام الجديد
من فضلكم تبادلوا هذه الأشعار المعبرة
مع كل أصدقائكم و أخوانكم
الذين ابتعدوا و لو قليلا
ستجدون تأثيرا
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...