بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، نوفمبر 25، 2011

مبادرة لحقن الدماء بالإسماعيلية

من أحداث الإسماعيلية - تصوير شادي يوسف
تم طرح المبادرة من شباب حزب الوسط و بالتعاون مع حركة زراعيين 25 يناير وحركة كلنا مصر. تم الاتصال ببعض الأئمة لجس النبض حول إمكانية مشاركة الازهر في المبادرة, فوجدناهم يحضرون لشئ مشابه, فاتفقنا على موعد لطرح المبادره والاتفاق عليها قبل مقابلة الحاكم العسكري.

توجهنا إلى مبنى الأوقاف وتقابلنا مع السادة الشيوخ وناقشنا سبل وقف سيل الدماء في الاسماعيلية و نزع فتيل هذه الأزمة خاصة بعد ليلة من سقوط عدة ضحايا بين قتلى ومصابين - وكان ذلك تحسبا لأي تجمع غاضب أو تظاهرة بالممر- وبعد نقاش تم وضع التصور النهائي والعملي للمبادرة.

بعد صلاة الظهر، اتجه وفد مكون من  سبعة من أكبر أئمة الأزهر بالإسماعيلية، وعضوين بحزب الوسط، وعضو بحركة زراعيين 25 يناير، الي  منطقة (عز الدين) لمقابلة الحاكم العسكري. وبعد نقاش تم الاتفاق على الآتي:

1- التظاهر والاعتصام السلميان حق لكل المصريين.
2- رجوع جنود وقوات الجيش الي حدود شارع السطان حسين، لتأمين قسم الشرطة و عدم توجيه الجنود نحو المتواجدين بالممر منعا للاستعداء,وضبط النفس الي أقصي درجة.
3- تكوين لجنة شعبية ودرع بشري لوقف العنف مكونة من الشباب وأئمة الازهر، للتهدئة وامتصاص الغضب الشعبي.
4- أن تنهي أي تظاهرة مفترضة بعد العشاء تقريبا.

 و بالفعل ما حسبناه وجدناه بعد الانتهاء من جنازة الشهيد (ماجد مدحت)، كان هناك مسيرة سليمة من شباب تحمل صورة كبيرة للشهيد من ميدان الفردوس حتى مسجد المطافي ثم الممر. قمنا شباب الوسط و شباب الاسماعيلية غير المسييسين بعمل درع بشري مع رجال الأزهر في الممر و الشوارع المؤدية له من بعد صلاة العصر حتى التاسعة مساءا.

في البداية، قام أحد الشيوخ بإلقاء خطبة لحث الناس على سلمية التظاهر إذا ما أرداوا لكن دون سب أو اعتداء و دون التوجه لأي من أقسام الشرطة. أكد فضيلة الشيخ على أن الثائر الحق يجب أن يكون خلوقا لا يسب و لا يعتدي و إلا فإنه لا يعتبر ثائرا. استجاب الشباب و معظم المتواجدين بالممر. 

 للأسف، بعد الساعة السابعة، ظهرت مجموعات كبيرة من الصبية المراهقين المندسين لعمل اشتباكات بإلقاء حجارة و سب المشير بألفاظ نابية و إحداث هرج في الممر لكنها باءت بالفشل مع ضبط النفس و عدم الانسياق لهذه المحاولات من المارة بالمنطقة. لكن ما زاد الأمر صعوبة هو عدم استجابة بعض كبار الأشخاص الذين توافدوا للممر لمشاهدة ما يحدث رغم نصحنا لهم بالابتعاد نظرا لخطورة المكان عليهم. استطعنا إقناع البعض على قدر استطاعتنا. 


نحمد الله أن سخر لنا رجالا حاولوا أن يحقنوا الدماء حتى و إن تلقوا هم الإصابات.



تحديث: شاهد الإسماعيلية تنتفض: صور  -  فيديو  

الخميس، نوفمبر 24، 2011

الإسماعيلية تنتفض - صور 1

  قنبلة الغاز التي ألقيت على المتظاهرين بالممر 23-11-2011 - تصوير  فوزي فتحي
فوارغ  قنابل الغز المسيل للدموع 22-11-2011 تصوير فوزي فتحي CS Smoke
المستشفى الميداني تنقل عدة مرات هنا خلف الاستاد 21/ 22-11-2011 تصوير فوزي فتحي
المستشفى الميداني و عربات الإسعاف خلف الاستاد  21/ 22-11-2011 تصوير فوزي فتحي
ماجد مدحت 15 عاما استشهد لانه عاد مسالما إلى بيته من الدرس بالقرب من الممر مساء الأربعاء 23-11-2011

الثلاثاء، نوفمبر 22، 2011

Irritants - CS, CN, CNC, CA, CR, CNB, PS Medication

Update 1: 
Irritants - CS, CN, CNC, CA, CR, CNB, PS Read more

Update 2: Other posts about tear gas, clinical effects, management and protection

Pre-hospital Care

No antidote exists to reverse the effects of exposure.

Most people exposed to pulmonary irritants do not seek medical care, and effects are self-limited.
 
When patients seek care, first withdraw them from exposure. 

Then, decontaminate patients.
 
Acceptable decontaminating solutions are water or soap and water.
 
Do not use hypochlorite. This relatively caustic solution may worsen the condition of skin injuries already suffered from exposure to irritants.
 
Devote specific attention to very young, infirm, and elderly patients since their responses to these agents may be significant.
 
Warn patients that the pain worsens during decontamination.

Emergency Department Care

Medication Summary

In general, only decontamination with water is necessary when a patient's skin has become grossly exposed. Bronchodilators, analgesics, and pulmonary support may be needed depending upon the severity of injury.

No antidote exists. Treatment is symptomatic and supportive.

Initiate or continue care in the emergency department as discussed above.
 
Proper personal protection equipment (PPE) should be donned in order to minimize accidental exposure.
 
A site should be established for the disrobing and general decontamination of the patients.
 
Flush the eyes of patients with eye complaints with normal saline or water to remove any particulate matter before fluorescein slit lamp examination for corneal abrasion.
 
Treat more severe injuries, which occur in fewer than 1% of patients, in the usual fashion.
 
Corneal abrasions can be treated with local antibiotics, oral analgesics, and close follow-up care.
 
The rare eye foreign body may merit ophthalmologic consultation.
 
Treat burns based on the severity and location of injury.
 
The patient with significant respiratory damage is rare and may require oxygen supplementation, bronchodilator therapy (if bronchospasm is present), and admission to the hospital, possibly a critical care unit.

الجمعة، نوفمبر 11، 2011

The Palestinian UN Bid: Myths & Facts

Palestine UN Bid
 The Palestinian UN Bid: Myths & Facts  via IMEU, Nov 10, 2011

Myth: Palestinians are going to the UN because they don't want to negotiate.

Fact: Palestinians have engaged in direct negotiations with Israel for the better part of 20 years and yet are no closer to gaining their freedom or independence than when they began.

Fact: Israel has used this time to more than double the number of Jewish settlers living illegally in the occupied West Bank and East Jerusalem to approximately half a million, dragging out talks while simultaneously swallowing up more and more Palestinian land.

Fact: PLO Chairman and Palestinian Authority President Mahmoud Abbas has consistently said that he wants to return to talks, but only if they are serious. The UN bid is intended to create a more level playing field for negotiations to succeed.


Myth: The only way to achieve peace is through bilateral negotiations between Israelis and Palestinians.

Fact: Almost two decades of direct, bilateral negotiations between the parties under American auspices have led nowhere. Due to Israel’s ongoing construction of Jewish-only settlements on occupied Palestinian land (see map) and other unilateral Israeli measures such as the wall (see map) it is building inside the West Bank (deemed illegal by the International Court of Justice), realization of the two-state solution is farther away today than ever before. In fact, some observers believe it is already too late to implement.

Fact: Israel wishes to engage in bilateral negotiations under American oversight because it enjoys a massive power advantage and, combined with almost unconditional US support, it believes it can dictate terms to the Palestinians rather than negotiate them.

Fact: Such a negotiations framework allows Israel to avoid being bound by references to international law or UN resolutions in the terms of reference.


Myth: The UN bid is a unilateral act.

Fact: The Palestinian bid for statehood has the support of the overwhelming majority of the international community. During the recent vote to admit Palestine to UNESCO, 107 countries voted in favor, while only 14 opposed the move (52 abstained). This despite an enormous lobbying effort by the United States in opposition to the move.

Fact: It is Israel and the United States that are acting unilaterally when they defy the will of the international community and take measures such as cutting off much-needed funding for UNESCO.


Myth: The UN effort is divisive and exacerbates the situation.

Fact: Prime Minister Benjamin Netanyahu’s coalition government is the most racist and extremist in Israel’s history. Its members routinely make provocative and inflammatory statements about Palestinians and their leaders.

Fact: Despite public pronouncements by Israeli spokespeople, many longtime observers believe Netanyahu isn’t serious about concluding a permanent peace agreement with the Palestinians.


Myth: Israel is anxious to engage in direct negotiations on all the core issues without preconditions.

Fact: Although Israeli officials say they have no preconditions for talks, Netanyahu has laid out a vision of a Palestinian “state” that includes numerous caveats – including that it be de-militarized, have no control over its own borders or airspace, be home to a long-term Israeli military presence, and have no capital in East Jerusalem – which are de facto conditions guaranteeing that it would lack any true sovereignty or independence.

Fact: Echoing Palestinian concerns about Netanyahu’s goodwill and intentions, French President Nicholas Sarkozy recently expressed frustration about Netanyahu to President Barack Obama, complaining that Netanyahu is a “liar.” Obama reportedly replied: "You're fed up with him, what about me? I have to deal with him every day." Earlier this year, German Chancellor Angela Merkel expressed similar sentiments, complaining to Netanyahu that he hadn’t “made a single step to advance peace."

Fact: In July 2010, a video surfaced showing Netanyahu speaking to a group of settlers in 2001 when he was in the opposition, bragging that he had sabotaged the Oslo peace process during his first term as prime minister and claiming, “America is a thing you can move very easily.”


Myth: Israel hopes to win a “moral majority,” if not a numeric majority, by gaining the support of the United States and major European countries in the Security Council.

Fact: The Unites States has been harming its own interests by doing everything it can to thwart UN recognition of a Palestinian state. In the process it has demonstrated that it opposes freedom and self-determination for the Palestinians, despite its stated positions to contrary.

Fact: It is hardly moral for powerful nations, some of whom have their own grim histories of colonization and ethnic cleansing, to exert such efforts to undermine the rights and struggle for freedom of millions of occupied, dispossessed, and stateless Palestinians.

الاثنين، نوفمبر 07، 2011

جوجل يحتفى بميلاد "مارى كورى" الـ 144

صورة رمزية: ماري كوري في المعمل
صورة تأريخية: ماري كوري في المعمل


ماري سكوودوفسكا كوري (بالبولندية: Marie Skłodowska–Curie) ‏ (7 نوفمبر 1867 – 4 يوليو 1934) عالمة فيزياء وكيمياء بولندية المولد، اكتسبت الجنسية الفرنسية فيما بعد. تعد من رواد فيزياء الإشعاع وأول من حصل على جائزة نوبل مرتين؛ مرة في الفيزياء وأخرى في الكيمياء. واكتشفت ماري مع زوجها بيير كوري عنصري البولونيوم والراديون لتحصل معه مناصفة على جائزة نوبل في الفيزياء، كما حصلت بمفردها على نوبل في الكيمياء عام 1911 بعد إنجاز كبير حققته في الكيمياء.

أبرمت ماريا مع شقيقتها برونيسلافا اتفاقًا بمقتضاه تسافر برونيسلافا لدراسة الطب في باريس على أن تنفق عليها ماريا، ثم تتبادل الأختان المواقع بعد عامين. عملت ماريا مربية لدى عدة أسر لتنفق على نفسها في مجال العلم. كانت ماريا تواصل دراستها نهارًا وتقوم بإعطاء الدروس لتغطية نفقاتها ـ التي كانت تكفي احتياجاتها بصعوبة ـ مساءً.
 
كانت ماريا تعمل تحت دافع رغبتها في العودة إلى بلدها (بولندا) لتمارس فيها أبحاثها في مجالها العلمي، غير أن جامعة كراكوفيا رفضت إلحاقها بالعمل لديها لمجرد كونها امرأةجامعة كراكوفيا رفضت إلحاقها بالعمل لديها لمجرد كونها امرأة.
 
كانت ماريا أول امرأة تشغل درجة أستاذ (بروفيسور) في جامعة السوربون وتواصل عملها الدءوب الذي عرفت به بلا كلل.
 
كانت بولندا في القرن الثامن عشر مقسمة بين روسيا وبروسيا والنمسا، وقد كانت مدام كوري تأمل ـ بإطلاق اسم بلادها على العنصر ـ أن تلفت أنظار العالم إلى قضية وطنها وحاجته إلى التحرر، وبذلك فإن البولونيوم هو أول عنصر كيميائي يسمى بهدف سياسي
 
في ربيع سنة 1934 زارت مدام كوري وطنها الأم بولندا للمرة الأخيرة في حياتها؛ إذ توفيت بعد شهرين من تلك الزيارة (في 4 يوليو 1934) في مصحة سانسيلموز في باسي بإقليم سافوا العليا شرق فرنسا؛ حيث كانت تعالج من أنيميا لانموية نجمت عن تعرضها الزائد عن الحد للعناصر المشعة في زمن لم تكن الآثار الضارة للإشعاع المؤين قد عرفت بعد، وبالتالي لم يكن العلماء الذين يتعاملون مع تلك العناصر على دراية باحتياطات السلامة اللزمة، فلطالما حملت مدام كوري أنابيب اختبار تحوي نظائر مشعة في جيبها، ولطالما وضعتها في درج مكتبها دون أن تدرك أخطارها الجسيمة.

المصادر:

الجمعة، نوفمبر 04، 2011

وقفة مع الحج

Muslim pilgrims circle the Kaabah inside the Grand Mosque in the holy city of Makkah after morning prayers, before the start of the Hajj pilgrimage. Photo - Caren Firouz/Reuters
وقفة مع الحج. قصيدة د / العشماوي 
بدايتُنا من البيت الحـــــــرامِ وغايــــــــــتُنا الهدايةُ للأنامِ

من البلدِ المطهَّرِ من حــراء من الركنين من بابِ السلامِ

نطوف ببيتِ خالقِنا ونسعى ونــــركعُ خلفَ دائرةِ المقامِ

هنالك لا نرى إلا سمـــــــاءً مبــرَّأة الأَدِيـــــم من القتــام

إذا هجم الظلامُ حبته نــوراً يعلِّـــمه الخروجَ من الظلام

نسافر بالقلـــوب إلى مداها إلى ما فوق دائــــرة الغمام

إلى الأعلــــى لأنّ الله أعلى إلى الأسمى لأن الحق سامي

إلى ما لا نــــهاية من سموٍّ تتـــــــــوق إليه أفئدة الكرام

نطير بغير أجنــــحة، ولكن بأجنـــــحة الترفُع والتسامي

بأجنـــحة الترفع عن ضلال وعن تـــأصيل قاعدة الحرام

خرجنا من مضيق الوهم لما تلا مختــــــــارُنا أسمى كلام

بنى وحيُ الإله لنا حصونـــاً مشيّــــــدةً من الهمم العِظام

وقوَّم كل مُعوج لديــــــــــــنا وسلــــــــــمنا مفاتيح النظام

رسمنا أفق خارطة المعالـي وجلَّيــــــــــنا لها بدر التمام

وعلقنا قناديل التـــــــــــآخي تُضيء من العراق إلى الشآم

وأطفأنا لظى نيـــران كسرى وكانـــــت لا تملُّ من الضِّرام

وحرَّرنا عقول الناس مما يصيــــــــرهم كقطعان النّعام

وصيّرنا المياه لنا جسوراً عبرناها وموج البحر طامي

غسلنا وجه ذبيان وعبس بماء من ينــــــــــابيع الوئام

وحولنا الصِّدام الى جهاد يريح الناس من هول الصِّدام

هنالك يوم كنّــــــا لا نحابي ولا نخشى مصاولة الطغام

ويوم تعلَّم البـــــــدويُّ ديناً يؤهِّله لمنــــــــــزلة العِظام

ويوم سما بــــلال وهو عبدٌ ونال الذُّلُّ عمرو ابن الهشام

تأخرت الثــــعالبُ والأفاعي وقُدِّم كل صنـــــــــــديد هُمام

هنالك أصبح الإنــــسانُ حُراً سليـــم القلب موفور الذمام

هنـــالك أَورق البستان حتى تشبثـــــت الخزامى بالثمام

وحتى أصبح الريحان يسقى بطيب شذاه أغصان البشام

هناك غرستُ شتلة ذكرياتي وصُنت الشعر من عبث اللِّئام

تسائلني الخزامى عن شذاها أيعجبني؟ وتجنح لاتهامي

تسائلني الخزامى، ليت شعري أتفهم لو بثتت لها غرامي؟!

أتفهم سر شعري حين يسري كما يسري دم في العرق حامي؟!

قوافي الشعر يا زهر الخزامي تسير إلى المشاعر بانتظام

ترى في مهرجان الكون رمزاً لدفع المسلميـــــن الى الأمام

وتقرأ في كتـــاب الحج معنى وألـــــــــفاظاً تـــجدد كل عام

تعبّــــر عن تــلاحمنا وتمحو من الأذهان أشبــاح الخصام

هنا في مهبط القرآن تُمحى فوارق كلّ حــــاميٍّ وسامي

حشود صاغ منها الحجُ رمزاً بديعاً للتــــــــــــآلف والوئام

فلست ترى سوى الإحرام ثوباً ولا سكناً لهم غير الخيــــــام

تواضع سيــــــد وسما مسود ومد الشيــــــــــخ كفا للغلام

إذا انتظمت صفوف في صلاة رأيت خشوعهم خلـــف الإمام

وتلــك أكفـــــهم رفعت فهزت رياح الشوق قلــب المستهام

هنـــــــا عرفاتنا وهناك جمع وعنــــد مِنى أحاديث الزحام

وفي صحن المطاف ترى رؤوساً حواسر تحتـــــمي بأعز حامي

وتسمع من دوي الذكر صوتاً ينقي الذاكريـــــن من الأثام

جموع من فجاج الأرض تأتي تتوق إلى رضى ربّ الأنام

خلايا النحل تشبهها ولكن تباينت المقاصد والمرامي

هنا في هذه العرصات تسمو مشاعرنا ويروى كل ظامي

هنا أمن يبـــــــدد كل خوف ويتقن رسم دائرة السلام

نظام صاغه رب البرايـــــا وليس برمية من غير رامي

تجلى في بقاع الخير، إني أقابلـــها بحبي واحترامي

بقاع في ربــاها قام شعري ولم أشفق عليــه من القيام

وفيها جلــــت الآمال حتى تسامى القلب عن حب الحُطام

وحتى صارت الأشواق جمراً له في خاطري أقوى ضرام

بقاع الخير فيها ذاب حزني وألبسني الهدى أغلى وسام

وفوق رمالها ركضت خيول من الذكرى مذهبة اللجام

وقد حملت من التاريخ كنزاً به جاءت لتنــــــبيه النيام

أرى قمماً هناك بعين قلبي وعين القلب تبصر في الظلام

هنالك حيث كان الغيث يهمي ووجه الأرض يضحك للغمام

فلا تسأل عن الأنوار لما أضاءت لي سجلات الكرام

رأيت بها الخليل مضى مطيعاً لأمر الله في قتل الغلام

وأبصرت الذبيح يطيع أمراً ويُسلمه مقاليد الزمام

أبي افعل ما أمرت به فإني سأحمل وطأة الموت الزؤام

ستلقاني صبوراً مستجيباً أصدُ بهمتي روح انهزامي

فلما أسلما برقت بروق تبدد ما تكدس من جهام

وكان فداؤه كبشاً عظيماً وكان الصبر باباً للتسامي

خيولَ الذكريات، حزمتُ أمري فلا تخشي عليَّ من السهام

أجيلي ركضك المحبوب حتى يرطب مسمعي سجع الحمام

هنالك حيث يسعد كل قلب برؤية مسجد الله الحرام

ورؤية أم اسماعيل تسعى ويقهر يأسها قلب عصامي

ورؤية بئر زمزم حين فاضت بما يشفي الصدور من السقام

وأنقذت الرضيع وقد أحاطت بمبسمه البريء يد الحمام

ورؤية خير خلق الله إني أرى في وجهه حسن الختام

عليه صلاة خالقنا دواما وما أحلى الصلاة على الدوام

حنانك يا بقاع الخير إني محب بات مذعور المنام

أرى في مهرجان الكون شيئاً عجيباً لا يصور بالكلام

مقام جل عن وصفي وماذا يقول الشعر عن أسمى مقام؟؟!


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...