بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، سبتمبر 18، 2010

و كأنني لست إنسانة 2



تحديث: نحن في هذه المدونة نناقش الموضوع من ناحية (دينية، و عملية، و اجتماعية).
 الرجا عدم التطرق لمواضيع فرعية أو الالتفات للطائفية.


(إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس؛ فتذكر قدرة الله عليك)
قال تعالى (كلا إنَ الإنسان ليطغى أن رآه استغنى إنَ إلى ربك الرجعى)

قررت أن ابدأ بهذه الاقتباسات مما كتب و علق القراء على المقالة السابقة و كأنني لست إنسانة. الغرض من طرح هذا الموضوع  أن نغير النفوس المريضة و العقول المتكبرة التي تتحكم في الضعفاء. نناقش الموضوع معا:

 لماذا لا يحاول الشيوخ الأفاضل التصدي لحل مثل هذه الظاهرة؟
فالقوانين وحدها لا تجدي. و السبب الظاهر هو عودة روح الجاهلية و ممارسة أفعال السادة و العبيد بسبب شعور البعض بالقوة المالية أو النفوذ أو المنصب مما يجعله فوق القانون و الشريعة. لماذا لا يغير الشيوخ النفوس القاسية و يذكرونهم برسول الله – صلى الله عليه و سلم- الذي ما قال لغلامه أنس أف قط، و لم يسأله عن شيء فعله لم فعله، أو عن شيء تركه لم تركه؟ نريد العودة لخلق السلف الصالح و الصحابة الكرام و التأسي بسنة الرسول –صلى الله عليه و سلم-. فلماذ نصر على أن نعير بعضنا بعضا بقولنا يا ابن السوداء بعدة طرق في هذا العصر؟ لماذا نصر على التفنن في التعذيب بهذه الصورة الفريدة و كأننا نسابق الأمم الأخرى فيما تفعله بنا في أبو غريب و سجون اسرائيل؟ إن ما نفعله تجاه كل من نتحكم فيهم من عمال أو خدم بالمنزل أو حتى أخوتنا ممن هم أقل منا قوة و بأسا ولو تساووا معا في الجنسية يضمنا في قائمة أهل الجاهلية و ليس أهل الإسلام حتى لو كنا مسلمين. ما الفرق بين ما فعله المحتلون بابناء الإسلام في العراق و أفغانستان و ما يقوم به البعض من المسلمين في بلاد العرب تجاه المستضعفين من العمال و الخدم؟ لا فرق. ننظر لبعضنا البعض بكل تكبر بسبب اللون و القبيلة و الدولة. و شعارهم :لأنني الأفضل و الأقوى؛ فإنني سأعذب الضعيف بلا خوف و بكل تلذذ. و نسينا أن الله مطلع علينا و على غيرنا. فالله سبحانه و تعالى ناظر إلى كل مظلوم أيا كان دينه لينصره و لو بعد حين. و سبحانه من أعطى القوة لنا بعد ضعف، و إنه لقادر أن يذل بعد غنى. فلا يغتروا بأنه لا توجد قوانين رادعة و أن معظم هذه الحالات تسوى دون عقاب لهم يذكر في بعض البلاد العربية بل لا يدفعون أجرهم كاملا و لا يدفعون غرامة. العقاب يوم الحساب أشد لو كانوا يعلمون ما داموا لا يخافون الله في الدنيا.
( وعن أبي هريرة مرفوعا:  قال الله تعالى: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره)  رواه مسلم.
(وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه.)

الحمد لله الذي عفانا مما ابتلى به هؤلاء الجهلة الذين يعرفون هذه الأحاديث و يكررونها و لا يطبقونها. و أدعو الله أن ينطق ألسنة الشيوخ في العالم الإسلامي بما يصلح به هذه العقول السادية و تلك القلوب الصدئة التي عيرت إسلامنا و عروبتنا في كل زمان و مكان. و الإسلام من فعلهم براء. و ما هذا بخلق العرب من قديم و لا جديد. ما بالهم لا ينطقون إلا بقدر....؟ لماذا لم يخصصوا شهر رمضان في تغيير هذه النفوس الظالمة؟ أم أن الموضوع يحتاج للدفن في التراب مع التركيز في مواضيع أخرى شيقة تجذب المشاهد؟ لماذا لا يخلصوا النية و يبذلوا جهدا مع باقي الجهات المختصة الاجتماعية و الشرعية و الإدارية و التربوية لتحسين هذه الأوضاع الشائكة بدلا من مشروعات  البرامج الساذجة التي يخترعها الدعاة الجدد الشباب و يصرفون عليها الملايين؟ أما تراهم لا يعلمون ما يحدث؟ أم يعرفون و يغضون الطرف كغيرهم- و هذه مصيبة أكبر-؟ لم نسمع أحدا تكلم و حاول حل هذه القضية (بجدية و تركيز) على ما وصل إلي من متابعة للآن. أين الشيوخ الشباب الذين ملئوا ساعات الفضائيات ؟ أين الشيوخ الكبار و محاضراتهم المكررة و فتاواهم المتناقضة و الشاذة؟ نريد شيخا أو داعية يعيش لهدف تغيير العقول و القلوب و التصرفات حقا و ليس بالكلام المكرر. فمن لها؟ السؤال الرئيس: كيف سيتكلمون، و كيف سيغيرون؟
كيف فعلوا هذه الفظاعات؟ و بم يشعرون؟
كيف استمروا في دق المسامير و حرق الجلود و ضرب الأبدان؟ لماذا يتم إلقاء عاملة في حمام مسجد؟ ألم يجدوا إلا المسجد؟! وكأنهم يجهرون بذنبهم في بيت الله. هذا هو مدخلي لما قرأته  أنه وصل بالناس الكبر و القسوة لأن يفعلوا كل هذا دون وخز ضمير. لم نسمع عن شخص اعترف و اعتذر عما فعله تجاه مخدومه أبدا كما كان الصحابة و السلف يطالبون بأن يقتص منهم إن اخطئوا و منهم الفاروق سيدنا عمر بن الخطاب الذي اشترى ظلامة امرأة و أمر أن تدفن معه لئلا يقابل ربه بهذا الظلم. فرق بين السلف الحاكم الخليفة الذي يفعل هذا مع امرأة عادية، و من يعذب امرأة خادمة ثم يقول إنه سلفي القرن الواحد و العشرين! بل لم نجد من يقلد السلف الصالح و الرسول الكريم الذي قال للناس هذا ظهري ليقتصوا منه إن كان ظلم أحدهم! بالطبع لن نجد من يعتذر فليس لدينا أية نية لتغيير الأنفس الجاهلية و الرجوع عن الذنب. بل إن البعض يتفنن في تبرير فعله و تكذيب الوقائع حتى لو أدانته المحكمة الشرعية أو الوضعية. و البعض يستجدي عطف الناس عندما يسجن عقابا كونه ممثل مشهور مثلا، و كان الأولى بهم أن يستحضروا عظمة الله و هم يعذبون الضعفاء من الخادمات. استغفر الله. للأسف لم نسمع عن نادم و لا تائب في أي بلد. لقد وصل بهم الكبر و استصغارالذنوب لهذا الحد. لا يعلمون أن الكي محرم حتى على البهائم؟ ألم يدرسوها لهم في الدروس الدينية الخاصة و الندوات التي يحضرها علية القوم؟ و بالطبع لم يشاهدوها في الفضائيات الدينية.

كيف ينامون؟ ربما مثلما ينام مجرمو التعذيب في أبو غريب و اسرائيل بلا وخز ضمير! نفس السادية. بل ربما قالوا لسنا مثلهم فنحن أفضل منهم نحن العرب المسلمون. نعم أنتم العرب المسلمون بالاسم و الذين شوهتم الدين و العروبة بأفعالكم حتى وصمنا الناس بازدواجية المعايير أثناء تطبيق الأحكام الشرعية على الخادم  و المخدوم؟ نحن الذين يعذب قوينا ضعيفنا ثم نشكو مما يفعله المحتلون الأجانب في بني جلدتنا.

لا تنهين عن فعل وتأتي بمثله .. عارُ عليك إذا فعلت عظيمُ

نظرية الاضطهاد و المؤامرة دائما!
الأجانب لا يروجون لهذه الأحداث إلا بغرض، لكن لا دخان بلا نار. ربما تكون هناك حملة بالطبع لكنهم يعرضون ما يحدث و لا يلفقون شيئا من الأصل. فهم لم يدسوا كل العاملات على كل البلد العربية و يخترعوا الجروح و الندوب فيهم مثلا. هناك تعذيب موثق لكن لا يستدعي أن يملئوا الدنيا صراخا و تشنيعا بحادثة فردية تلو الأخرى بحجة حقوق الانسان فقط. نعود لأنفسنا لنقول: أليست عشرات الحوادث تتكرر يوميا؟ فمن أولى بتحسين صورته منا نحن العرب؟ بالطبع نحن أصحاب القضية. و لن نضيع وقتنا في الرد عليهم و تكذيبهم ما دمنا نعرف أن هناك مشكلة أيا كان حجمها. علينا ألا ندفن رؤوسنا في الرمال و نناقش أحوالنا بلا تردد حتى لو كان بعض الأجانب مغرضين. و رحم الله من أهداني عيوبي. فضلا على أن الجهات التي نشرت هذه الوقائع عربية و أجنبية.  (لو عدوي سخر من عيب في هل انكره و أرفض تغييره تحوينا له و معاندة فيه؟ لا، طبعا).
دور المدونين:
من خلال البحث وجدت أن بعض المدونين المصريين و المغاربة تحدثوا عن قضايا تعذيب الخادمات بجراءة و لم يخفوا الحقيقة أو يصمتوا. يبقى التحليل و الدور الفعال للتغيير. و أخيرا هذا تعليق تركته من عام على مدونة مغربية الأصل بالإنجليزية عن تعذيب الخادمة المغربية بواسطة رب البيت القاضي و زوجه.

My comment one year ago on maid in Moroccan:
http://sarahalaoui.blogspot.com/2009/09/maid-in-morocco.html
 I read this post. I am deeply affected with this story. In Arab world, there is something wrong regarding deal with the Others esp. if the other is lower SE, weaker,.... There is still some harsh and grandiose manner while dealing with them. I think also, this is praised by lack of strong laws and HR authorities. So, they can do whatever their power tells them to do with no fear. I read the post twice to be sure that the sir is a judge! What a paradox.

This story tells us how human can be worse than animal if he has no inner honors or outer controls. Even animals have some of these honors and controls.

هناك 20 تعليقًا:

كلمات من نور يقول...

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

ازاي يجيلهم قلب يعملوا كده أساسا؟ الرحمة انتزعت من قلوبهم والعياذ بالله

يارب ارحمنا واجعلنا من الرحماء بيننا

شمس العصارى يقول...

الف مسا على السهرانيين
ـــــــــــــــــــ
قرأت المقال الاول
وكنت انوى وضع تعليق من كلمات قليلة ولكنى لم افعل
لان البوست صعب والكلام حينها لا يجدى
كنت انوى كتابة " لا مكان فى القلب يتحمل هذا كله "
المهم اعلق هنا فى تتابع الموضوع
كلام البوست موجه لمحاولة تغيير واقع اليم ولكن من يغير
الشيوخ ، النشطاء ، السياسيين بالقوانيين ، او حتى الناس العاديين
لا اعتقد ان احدا منهم يهتم لهذا الامر من الاساس
لان كل هؤلاء ليسوا على الطريق الصحيح من الاساس
واعنى : مثلا كلامك هذا يدعوا الى تحرك لهؤلاء طيب ما العمل اذا كان وضع هؤلاء من الاساس خاطى
ربما هم موضوعيين فى ظرف خاطى
فالمطلوب تعديل الظرف كله من الاولى
من الناحية الاسلامية الدينية
من ينطق بالاسلام الرسمى ... لااحد
من يحاول تطبيق الاسلام كله .... انتى تعرفى بماذا يوصفون
لابد للاسلام من راعى رسمى ينطق ويجهر به كله كما اراده الله تعالى وبعد ان تمتد مظلة هذا الاسلام حتما ستحمى الراعى الرسمى ومن اراد ان يكون مثله
اذا فى موضوعك هذا لن يفعل احد شئ من الناحية الدينة اللهم الا بعض كلمات من دعاة قليلين
نعود لتعديل الظرف
اعتقد ان المدخل الاقتصادى مهم لهذا الموضع فلو ان حكومات الدول الاسلامية - على الاقل - تعمل لصالح مواطنيها لوفرت لهم اقل السبل لحياة كريمة حتى لو بسيطة
ما الذى يجعل عاملة من جنوب شرق اسيا تقطع نص الارض لتعمل بدراهم وريالات - تساوى مصروف صبى مصرى ميسور الحال قليللا - انها الحاجة الى المال
لذا وجب الوقوف فى وجه الجكومات الظالمة اولا واجبارها على العمل الصحيح او الرحيل
لماذا تدعو الصين البروفيسور " محمد يونس " وتعطيه كل الامكانيات لتكرار مشروعه - بنك الفقراء - وتحجم كل الدول الاسلامية الفقيرة ونحن ايضا عن مثل هذا
عذرا الكلام مرسل وبدون ترتيب فالوقت متأخر وهكذا يبدوا الكلام وانا غير مركز
اختصار
اعتقد ان دعوتك هذا - وهى قيمة بكل تأكيد - تاتى فى منتصف او اوأخر طريق خاطى سار الناس فيه
والواجب على الناس الرجوع لنقطة البداية والسير فى طريق صحيح
اما الكلام عن من يفعل هذه التعذيبات فهم ابعد ما يكونوا عن صفات البشر وابعد ما يكنوا عن ما يتشدقون به من معتقدات
فخسارة فيهم الكلام اساسا
ـــــــــــــــــــــــــــ
بجد هل يكون الحل عن طريق هؤلاء اليائسين
وخصوصا هنا فى مصر
اعنى ان من لايملك شئ فلا شئ ليخافه
الا يخاف حاكمينا من هذه الفئة

Sonnet يقول...

@كلمات من نور
نورت يا اختي الحبيبة
أنا تقريبا استنتجت إنهم بلاقلب كالحجارة و لو ان الحجارة بتبكي و تتصدع أحيانا
**دمت بخير

Sonnet يقول...

@ شمس العصاري
سهر غصب عني يا اخي لاتابع ملفات عديدة علمية على النت
****
لم أحب أن افرق بين شيخ و آخر حتى لا اعمل تفرقة
لكن معظمهم لا يهتم بتغيير العقول و القلوب
مركزين على برامج مثل برنامج الشقيري مع احترامي
لكن الحل ليس في برنامج نشاهده فنتحمس قليلا و نترحم على العرب و المسلمين قديما لانهم كانوا افضل منا
***
اقصد ان المسألة متأصلة في الناس و هي مشكلة الجاهلية و لا يوجد من يربي جيلا على احتارم الخادمة و كل من هم اقل منهم
****

Sonnet يقول...

قوانين السعودة والإستقدام… حان وقت التغيير
http://www.essamalzamel.com/?p=503
****
اقرا التدوينة و التعليقات هتفهم قصدي

noora يقول...

للأسف انتوا مو فاهمين الموضوع وعندكم في مصر مشاكل الخدم مثل ماعندنا واكثر ولكن خدمكم مواطنين فلا احد يدافع عنهم ولكن خدمنا من بلاد اخرى اقتصادها يقوم على رواتب خدمنا لذلك يعتنون فيهم
واكثر هذه الحالات ادعاء لا صحة له ولكن الصحافة تكبر الموضوع
ولو انتوا وظفتوا اندونيسيه وحدة كان عرفتوا ان الكذب بيجري في دمهم فخادمتي ماتت امها مرتين وزوجها يطلقها كل شهر وابنتها دخلت الكليه وهي في 15 سنه>>>>>زيادة مصاريف

Sonnet يقول...

@noora
أهلا بك
عزيزتي لم ارك تعلقين من فترة خيرا
***
لاحظت أنك تسرعت للمرة الثانية...ألم تقرئي تعليقي في التدوينة الأولى؟
راجعيه لأن فيه الإجابة كاملة
****
المدونة عربية إسلامية
لا تفرق بين دولة أو طائفة في عرض المواضيع و لا تتحيز إلا للحق
***
المشاكل تم طرحها في كل الدول لماذا اعتبرت أنه موجه لك او لدولة معينة؟
***
لا يوجد فرق في التعامل بين المواطن و لا الوافد من الناحية الانسانية الدينية او القانونية
***
لدينا خبرة لبعض الخادمات
لكن نحن لا نعمم عليهم و افهم ما تقصدين جيدا من كذب الخادمات للانني جربتهن
لو قرأتي ما كتبت قبل ذلك لعرفتي انني تشككت اولا من القصص لانهن احيانا يكبرن المواضيع و لا يطعن صاحب البيت
او بابا و ماما كما يقلن
***
مع تحياتي

شمس العصارى يقول...

قرات اسطر من المقال
وساكمله ان شاء الله
قال يرفعوا كفائتهم ههههههههههه
طيب مش رفعالكفاءة ده محتاج علم وفهم ومنهجية ... طيب دول يجيبوهم منين ههههههههههههه
ـــــــــــــــــــــــــــــ
على الهامش
من عيوب عقلية العربى
ان الموضوع يا اما ابيض او اسود ................ لا مكان للظلال
يقسم الكل الى اجزاء .... لكنه لا يضم الاجزاء الى كل
يهتم بفرعيات وتفصيلات الموضوعات ..... لكنه لا يهتم بكلياتها

noora يقول...

اعتذر ياسنة عن التسرع والله انني قرأت الموضوع مرتين ولكنني اعرف ان اثارة هذا الموضوع يمس بلدي لذلك يمكن انني ارد وانا منزعجه
انا اعتذر منك فانتي تعجبينني وكتاباتك تروقني
ولكن قد اتأخر احيانا ولكن لابد اخذ جوله على المدونات الصديقه ومنها مدوناتك
دمتي بود

MR.PRESIDENT يقول...

والله يكيفني قول المصطفي
في
( وعن أبي هريرة مرفوعا: قال الله تعالى: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره) رواه مسلم.

شمس العصارى يقول...

كاتبتنا ... السلام عليكم
اسمحيلى اقلك كاتبتنا حاف كده واحنا فى صالة التحرير هههههههههه
بدايتا اعتذر فعلا من ضيق الوقت وتصفحت اليوم بقدر ما استطعت
لكنى سأكمل فى الايام القادمة ان شاء الله
من التدوينات التى قرأت واعجبتنى
* مدوناتت متسلسلة
سلسلة تدوينات الجماعة كلها
سلسلة البلقان
سلسلة اخطاء شائعة ف الكتباة
سلسلة مدونات بلا شرف
* تدووينة على جزئين
عالم اسمه شروق
الكيلانى وتعرية الصوفية
وكانى لست انسانة
* تدوينة واحدة
حرب بلا شرف
ماما امريكا لماذا عينك حمرا
باب الطاعة وباب القبول .... جميلة جدا
البصيرة .... رائعة
الادب الاسلامى ... حبذا لو تضيفى عليها
3 اكواب شاى ...( بس انا مش ححاسب عليهم ههههههه) مزحة
بوريس تاديتش عالم نفس وقائد دولة
هولندا لا تتكلم عربى
عن الاخر الذى لا نعرفه .... قوية
الصغير الذى لا يكبر ..... ( صعبة )
تدوينات طالعتها ولم اكملها لكنها مهمة
ان تقتل فيلا
رجال من البوسنة
النساء ضحايا الحرب فى البوسنة وسربرينتشا
ــــــــــــــــــ
دى قائمة مبدئية
وان شاء الله اكمل فى الايام القادمة
دمتى بكل خير
وكتاب موفق ان شاء الله

Sonnet يقول...

الله الله
ربنا يكرمك ساعيد النظر فيها
نريد السلبيات أو الاخطاء التي بها
وهذا ما سوف اركز عليه باذن الله

Sonnet يقول...

فيها مقالات منقولة ساحذفها لأنني لست من كتبتها و هي تحت
OTHER BLOGS
***
الصغير الذى لا يكبر ..... ( صعبة )
معنى ذلك انها جيدة أو صعبة الفهم؟

شمس العصارى يقول...

يووووه .. ساعة مش عارف اعلق
هههههههه
ايه القلب الجديد ده اللينكات الدعائية طلعت فوق ولخبطت الدنيا
انتى بتعملى ترميمات وبتدهنى المدونة ولا ايه
هههههههههههههه
الصغير الذى لا يكبر ... جميلة جدا
قصدت بصعبة ... صعبة المعنى والاحساس
لا صعبة الفهم
قلت فى نفسى لانها احساس حقيقى ربما لا تودى نشرها
سنكمل التدوينات ان شاء الله
ـــــــــــــــــــــــ
2-1 للاهلى .............صح
ثم رفعت الفناجيلى ده اهلاوى ههههههههههههههه

Sonnet يقول...

HGSلام عليكم
قصدت على ردي في تدوينة د ياسر ثابت
انا كنت اسمع جدو بيقول الأسماء دي
العيلة فيها اهلاوية و زملكاوية عادي
*****
الصغير الذي لا يكبر
فعلا هي تجربتي الخاصة و ليست قصة
***
شكرا لجهدكم الذي أثمنه غاليا

شمس العصارى يقول...

وعليكم السلام كاتبتنا
كل تعليقاتى الرياضية وعن الاسماعيلى للمزاح فقط
انا اهلاوى - بعقل - بس مش متعصب
ثم ولا بيهمنا فيها ايه لما ننهزم لكم ماتش
بس مكنش العشم .. نقلكم حننهزملكم ... تقوما تخلوها 4 ... واحد او 2 ماشى انما 4 ليه ايام اوتاكا رجعت تانى ولا ايه
ههههههههههههههههههه
انا قلت للبدرى يريح اللاعبين الكبار بس مقلتلهوش ينهزمو بالاربعة
هههههههههههههه
يادى الكسوف نودى وشنا فين بس

حنموت حنعيش .. حنشجع الدراويش
دراويش ... يعيش يعيش يعيش
وبعدين العيلة اكيد اسمعالوية زمالكاوية ومفيهاش اهلوية لالالالالالالالا
هههههههههههه
ده حتى الجهلى نادى الحكومة
دمتى بكل ود والاسماعيلى منتصر دائما وشعب اسماعلية فرحان على طول

هبة فاروق يقول...

احب اضيف تعليق ان الناس اللى بتلذذ فى تعذيب الاخرين هم ناس شواذ مرضى فى المجتمع محتاجين يتعلجو وحسبى الله ونعمة الوكيل

هبة فاروق يقول...

دول ناس مرضى وشواذ فى المجتمع

Sonnet يقول...

أهلا أ هبة فاروق
أشكرك على الزيارة
هذه نقطة لم نلتف لها كثيرا و هي احتمال إصابة الكثير من هؤلاء بأمراض أو ميول نفسية تعذيبة.
لكنهم للأسف يزيدون يوما بعد يوم. و الأمر يحتاج لعلاج للمرضى منهم و ردع للمتعمدين فعل ذلك.
و أغلب الظن أن من ينتقي ضحيته من العاملات و الخادمات الضعيفات ليعذبهن و لا يستطيع فعل ذلك مع أي امرأة أو شخص آخر له من يدافع عنه ليس مريضا عقليا لكنه شخص أمن العقوبة فأساء الأدب و تكبر و تجبر على العاملات المساكين.

Sonnet يقول...

تحديث:
http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2010/11/101117_indonesia_maid_saudi_tc2.shtml

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...