بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، يوليو 21، 2010

رجال من البوسنة 1-3


في هذه المقالات القادمة، أحاول أن أضع لكم ملخصا لما قرأته على الإنترنت و ما شاهدته على إحدى الفضائيات عن أحوال البوسنة الأسبوع الماضي. إنهم أناس  كرام لم نقابلهم في الحقيقة، لكننا سنتنعرف عليهم على قدر ما نستطيع من خلال سلسلة رجال من البوسنة.
رجال من البوسنة 1
في برنامج الإسلام و الحياة ، ناقش البروفيسور طارق رمضان  مع الإمام و الباحث البوسني -  حازم فازليتش- حالة الإسلام في البوسنة بعد 15 عاما من مذبحة سربرنيتشا. الإمام حازم يعد درجة الفلسفة عن الإسلام و المسلمين في منطقة البلقان بعد الشيوعية. و يدير مركزا دينيا ثقافيا في برمنجهام.   
بعد 15 عاما، اتضحت حقيقة الأحداث و عرفنا من أجرموا. نريد أن نعرف الآن  لماذا و كيف فعل الصرب ذلك؟ إن قتل 8000 خروفا سيأخذ وقتا للتمكن منهم، فكيف تم ذلك مع البشر في هذا الوقت القصير؟ كان هناك تجهيز و اتفاق منظم للمجزرة كما ورد على لسان قائد المجزرة –الهارب لليوم- راتكو ملاديتش الذي يقول إن الوقت حان للانتقام. يتعرف الصرب على ديانة الرجال قبل المذبحة بتجريدهم من سراويلهم، ليتعرفوا على المسلمين، ثم ليقتلوا لمجرد أنهم  مسلمون حتى لوكانوا ملحدين أو بوذيين. يأتي ذلك المثال في نطاق إجابة سؤال المحاور هل كان التطهير بسبب سياسي أم ديني؟
ينفي الضيف و المضيف ما يكتب بعضهم أن الإسلام شيء غريب أو دخيل على البلقان جاء من تركيا مثلا كما يكرر الصرب. لكن الواقع أنهم مسلمون أوربيون من قرون عدة كما أكد مرارا مفتي البوسنة. لهذا لن يكون حديثنا عن التأقلم لأنهم مسلمون أوربيون يشكلون نسيجا بالبلقان.
نحن في حاجة لمزيد من مشاريع  بحثية  في جامعات أوروبه لنعرف لماذ؟ لماذا حدث هذا؟ لماذا سمحت أوروبه بأن يحدث هذا  في نهاية القرن العشرين؟ و على المستوى السياسي، إذا حدث هذا للمسلمين في البوسنة، فإنه من الوارد أن يحدث لأقليات أو عرقيات أو أي شخص آخر في المستقبل. و إجابات هذه الأسئلة و الأبحاث ستفيد مستقبل أوروبه بأكملها. يعقب المحاور، هذا يحدث في منطقة عامرة بالمسلمين بقلب أوروبه من قرون، فكيف بباقي أوروربه.
 لقد عانى المسلمون في حرب البوسنة كثيرا. لقد كان معسكر أومارسكا رهيبا كما معسكر أوشفيز.
بعد الصدمة، تتوالى الأجيال التي تعود ثانية لإحياء الإسلام، و أخرون يبتعدون. يحاول المسلمون استعادة الدين و القومية معا، فلا يغفلون مجتمعهم أثناء تلك المحاولات. هناك نحو ستين إلى سبعين مدرسة دينية، و هناك العديد من الكتب الدينية التي تطبع.
في  سراييفو، هناك خليط من الأجيال المسلمة الجديدة و القديمة. هناك مدارس إسلامية متعددة. كان هناك نحو 300 مسجد في نهاية الحكم الشيوعي.  و كانوا أكثر دول أوربه علمانية.
يتغير الحال من جيل لآخر، فيتجه مسلمو البوسنة للتغريب أو ليكونوا أوروبي النمط و الثقافة فانتشر شرب الكحول و المخدرات و السماح بممارسة الجنس قبل الزواج.  لذا علينا أن نتوخى الحذر، عندما نتحدث عن نهضة إسلامية أو عودة للدين بعد صدمة الحرب.
هناك العديد من الأئمة و رجال الدين الذين تعلموا و تدربوا في بلاد إسلامية مثل مصر و السعودية.  هناك دعم  ديني و خاصة من التوجه السلفي للتواجد الإسلامي بالبوسنة بصور عدة. ربما حدثت  قديما محاولات التنصير بين أهل البلقان من قبل أثناء الاتحاد السوفيتي. فحاول أهل البوسنة التمسك بالدين  في هذه الأوقات العصبية على مدى خمسين عاما من الحكم الشمولي.  لهذا فإن التوجهات الحالية لإعادة تشكيل الإسلام بتوجه معين دون الآخر في البوسنة لن تكون مهمة سهلة. و بالرغم مما يشاع عن امتداد السلفية لأنها أكثر وضوحا للعيان إلا إن هناك مدارس صوفية أكثر انتشارا في البوسنة خاصة الطريقة النقشبندية. اختتم الضيف كلامه قائلا:  سيكون التحدي القادم هو المحافظة على التقاليد مع الالتزام بالدين و أصول الإسلام.

هناك تعليقان (2):

MR.PRESIDENT يقول...

ربنا يكون في عون علماء الدين علي تلك المهمة الشاقة
ويهدينا ويهدي اخوانا في البوسنا والهرسك .

شمس العصارى يقول...

اعلنها اوربا صراحتا من قبل
لا يريدون اسلاما ولا مسلمين فى اوربا كلها
الم يكن رد الاتحاد الاوربى على تركيا ان الاتحاد ودوله ناد مسيحى فقط
نعم هو تطهير عرقى ومنظم
هل نسينا بلغاريا
تخاذلنا عنهم كثير ولازلنا نفعل
لهم الله

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...