بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، أغسطس 21، 2013

حريق رابعة..انشر الفيديو و نزله على موبايلك. فرجه لكل الناس الي كذب و اللي شمت في المجزرة


حريق رابعة..انشر الفيديو و نزله على موبايلك. فرجه لكل الناس الي كذب و اللي شمت في المجزرة.
حريق رابعة حقائق ودلائل مهمة و خطيرة عن الإبادة الجماعية والتطهير العرقي لمتظاهرين مناهضين للانقلاب العسكريفيديو:
مجزرة فض اعتصام لمؤيدي الرئيس محمد مرسي بميداني رابعة العدوية والنهضة
Massacre in Cairo's Rabaa al-Adaweya Square- A Documentary Film
 

شهادة من المسشتفى الميداني في #رابعة



أولا: شهادة د. لمياء من داخل المستشفى الميداني برابعة يوم المذبحة الكبرى .. والتي شرفت بالعمل في المكان الذي عملت به وكل من تعامل معها يشهد لها بالصدق التام والأمانة والتدين الحق
د. أحمد مراد
و الله على ما رأيت شهيد-14 أغسطس 2013

اللهم أعنني على توثيق ما زال عالقا بذهني من لقطات يوم الهول.. اللهم ثبتني على دينك و طريق الجهـاد في سبيلك و أقـر عيني برؤية الثأر...اللهم احفظ في قلبي هذه الرؤى و المشاهد و الأنفاس الصاعدة حتى لا أنساها أبدا ما أحييتني
-------------------------------
في الثانية فجـرا سمعت من صديقة أن بعض أهالي مساكن "توفيق" أخلوا منازلهم في صباح يوم 13، فأخبرت مديري المستشفى الميداني، قال لي : نحن نعرف، فقلت له : ماذا لو كانت تهويشة كما حدث من قبل؟ فرد مبتسما : هيبان
،،،
تلا ذلك إجتماع عاجل لهيئة المستشفى بالكامل ثم صعدنا للراحة، و بدأت في النوم القلق حتى تم استدعائنا : طوارئ طوارئ
لا أدري كم كانت الساعة، فقط غسلت وجهي و حضرت طاولتي في ممر المستشفى الخارجي حيث مكان إصابات الغاز، ثم بدأ الهجوم
،،،
طق طق طق
طق طق طق طق طق
طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق
و المنصة تكبر و تحسبن و تصيح و تكبر و تحسبن و تصيح
و بدأ تدفق حالات الغاز كالمطر
أغرقناهم بالميوكوجيل و القطرات و البخاخات و ازدادت الحالات بشكل كثيف فتوقعت أن أبدأ برؤية حالات خرطوش و لكنني فوجئت في خلال عشر دقائق أن الممر الخارجي للمستشفى قد امتلأ بجرحى الرصاص الحي، ما يعني أن الداخل قد امتلأ عن آخره
،،،
خبرتي قليلة في الطب الشرعي و إصابات الحروب و الجراحة عموما، لكنني رأيت بعيني إصابات يجب أن أوثقها، حسنا، \
أي رصاصة بريئة تلك التي تطيح بالقفص الصدري لشخص ما و تحدث فيه فجوة قطرها 10 في خمسة سانتي متر، ليظهر القلب النابض مكشوفا تماما للهواء؟
أي رصاصة بريئة تلك التي تضرب في ذراع أحدهم فتفتته تماما و تصنع منه عجينة عظيمة الحجم و كأن العضد قد تم نفخع بمنفاخ؟ أي رصاصة بريئة تلك التي تصيب الرأس فتفتتها تماما حتى كأن سيارة دهستها؟؟؟
أي رصاصة بريئة تلك التي تصيب الفك فتفتت اللحم و العظم و تطيح بنصف الوجه في الهواء؟؟
أي رصاصة بريئة تلك التي تصيب شخصا فتصنع منه كتلة من اللحم و العظم و الجلد و الدم؟
،،،

في هذه اللحظات كنت قد فقدت شعوري بكل شئ و كأنني أرى مشاهد في حلم ما
الجثث و الجرحى و أعين الأطباء المحمرة من الغاز و بكاء الكثيرين و صراخ الكثيرين
أصابتني سنة شعورية عجزت معها عن التصرف تماما في هذه الفترة لا أحصي عدد اللذين جاءوا متعلقين بثيابي : -انقذووووا الأخ
-اتصرفي يا دكتووورة
-الأخ ده هيموت اعمليله أي حاااجة
-ابني هيموت يا دكتووورة
-فين الأكسجين فين الشاش
- أوقفي النزيف
و أنا أتنقل بينهم بعيون و جلد شبت فيهما النار بسبب الغاز و لا أملك أي شئ سوى رغبة عارمة فيأن يقف كل شئ و دعوات مستمرة
،،،
بعد ثلاث ساعات تقريبا كانت القوات قد صارت على مرمي حجر من المستشفى الميداني فصدر الأمر بإخلاء المستشفى فورا و رمينا الكارنيهات و البلاطي و كل ما يثبت صلتنا بالمستشفى ثم صعدت للمركز الإعلامي وسط طوفان من الهاربين و منه لخارج المحيط حيث مدخل عمارة آواني بوابها أنا و بعض الشباب
،،،
ساعة أو تقل مكثتها هناك أحاول أن أتصل بأهلي ليطمئنوا و أحاول إيجاد أي كهرباء لشحن جوالي و أحاول أن أتخيل أن هذا الكابوس سينتهي، نعم لا يمكن أن يذبحوا الجميع، سيهربون بعد قليل إن شاء الله
.........
في التاسعة صباحا جاءت مسيرة حيث كنت مختبئة فخرجت معهم إلى شارع الطيران ثم المسجد ثم المستشفى الميداني من جديد و هالني ما رأيت
ساعة واحدة فقط تركت فيها المستشفى و عدت لأجد الممر الخارجي حيث كنت أعمل، مقلوبا رأسا على عقب، الأسرة مقلوبة و شكائر الجبس منفجرة و الجبس يغطي الأسرة و الدواليب التي بعثرت محتوياتها و الأرض و الزرع و كل شئ!!!
سألت كثيرا عما حدث لا أحد يعرف، و من يعرف مات أو هرب، بعضهم قالوا لي رموا على الممر قنبلة من السماء و بعضهم قال لي أنهم قنبلة غاز في قلب الممر
لا أعلم حتى الآن ماذا حدث
،،،،،،،
دخلت قاعة واحد لأجد نفس ما تركت، عشرات المصابين و الجثث و الإسعافات قاصرة حد العدم
زملائي يصارعون يحاربون
عملت معهم قدر وسعي و أنا في شبه غيبوبة شعورية أتحرك كالآلة
ثم صدر أمر من جديد بنقل كل الجرحى و المصابين و عدد الجراحات و الأدوية لمركز رابعة الطبي خلف المسجد و إخلاء الميداني و تم ذلك و أنا منهارة على الأرض
صعدت للراحة نصف ساعة على أحد الكراسي فوجدت الأدوار العليا قد تم إخلاءها من الهاربين من القصف ، اللذين كانوا فيها مع أطفالهم و نساءهم قبل أن أغادر المرة الأولى
وجدت القاعة 2 مليئة بالجثث
و القاعة 3 مليئة بالجثث و الجرحى
،
غادرت المستشفى الميداني الحبيبة و هي خاوية إلا من عدة نساء ناموا ارهاقا و طبيبين و بعض العاملين في الجرد
أخذت بعض المستلزمات من الصيدلية و ذهبت إلى مركز رابعة و هناك رأيت الهول بعينه
خمسة أدوار من القتلى و الجرحى و الصفارات تدوي بلا توقف "افسحوا الطريق" و الرصاص ينهمر بلا توقف و لو دقيقة
حوصرت داخل مستشفى رابعة حيث كان القصف أمام بابها الزجاجي الرئيسي "اللذي تحطم تماما من الرصاص بعد أن استهدفوه مباشرة" و كذلك أمام بابها الخلفي الصغير

كل من كان يخرج منها كان معرضا للقصف

أحضر عمار البلتاجي أخته أسماء على نقالة انتظارا لإخراجها حين يهدأ القصف، و وضعها على الأرض تحت قدمي و جلس بجوارها يبكي

و الجرحى يتوافدون بلا توقف
رأينا القناصة برشاشاتهم من فوق مبنى إدارة المرور و من داخل إحدى نوافذها و هو يضرب كل من يسير في الممر أمام الباب الخلفي
استمر الوضع هكذا ساعتين ربما
ثم بدأ قصف المستشفى من الداخل بالغاز حتى اختنقنا جميعا
هبطت للدور تحت الأرض حيث رش أحدهم البيبسي على وجهي و أعطاني المياه لأشرب
صعدت مجددا أنا و أحد الأخوة لنجد الدور الأول قد صار بركة كبيرة من الدماء و المدرعة أمامنا مباشرة تنادي بالخروج الآمن
شد يدي و خرجنا مع من خرجوا رافعي أياديهم لفوق، فانهمر الرصاص فعدت ركضا للمستشفى و أخبرته أنهم سيعتقلون كل من يخرج من هنا
،
فجازفنا بالخروج من ممر الموت الآخر نحو المستشفى الميداني و المسجد
فهالني ما رأيت من إحراق المستشفى الميداني بوحشية غير طبيعية
هالني الدخان الأسود الكثيف
هالني احتشاد الرجال و النساء و الأطفال في يوم حشر مصغر، بين القاعات التي بدأت بالإحتراق و بين المسجد
كانت الساعة تقترب من السادسة حين قررت أنا و مرافقي أن نخرج مع الخارجين في الممر الآمن
،،،،،،،
خرجت في فوج من البشر و آخر ما وقعت عليه عيناي هو ضباط يرتدون بدلا عسكرية سوداء و أقنعة سوداء و أسلحة ضخمة جدا سوداء بشرتهم أيضا داكنة و أجسامهم شديدة الضخامة (عمليات خاصة - فرقة)
قد انتشروا في الدور الأرضي حيث كنا محاصرين
و المدرعة تقف أمام الباب الرئيسي مباشرة و بداخلها مسخ يصيح "اللي هيخرج حالا آمن" حسبنا الله

تركت قلبي و روحي في المكان و خرجت أبحث عنهما
،،،
ماذا علي أن أكتب أيضا؟
رأيت إنكسار الرجال
رأيت قتل المصريين في الشوارع و المساجد و المستشفيات
رأيت حرق السيدات و الأطفال؟
رأيت إبادة جماعية
رأيت جميع الأنواع الأسلحة التي كنت أعرفها و التي لم أكن أبدا أعرفها
قنابل الصوت كانت تخسف بقلوبنا الأرض و تطير أفئدتنا شعاعا
العمارات حول المستشفى قد ثقبت تماما من الرصاصات الوحشية
الدخان الأسود كان يتصاعد حولي في كل مكان مختلطا بالدخان الأبيض لقنابل الغاز
الأشجار حرقت، المسجد حرق، المستشفى حرقت، الخيام حرقت
هل استخدموا النابالم؟ ربما استخدموه لأن الحرق كان غير طبيعي، غير طبيعي أن يحرقوا كل هذا بعود ثقاب و عصا ملوثة بالجاز
غير طبيعي كم الأعضاء المحترقة التي رأيتها
هل قتلوا الأحياء؟؟؟ نعم قتلوهم بالرصاص مباشرة أو بحرقهم أحياء ليتخلصوا حتما من شهادتهم على ما جرى
كل من كان يشتبه في أنه كان في الصفوف الألى للإشتباك قتلوه
هل قصفتنا الطائرات؟ نعم قصفتنا الطائرات إما برشاشها الذاتي أو بقناصة كانوا يقنصون منها و هي متوقفة في الجو
،،،،،
كلمة أخيرة
:
ما حدث لم يكن ليحدث لو أن للنفس و الروح المصرية قيمة فوق أرضها
ما حدث هو نتاج عقود من الإستخفاف بالمصريين
و عليه فهو سيحدث حتما لكل من يقف أمام من قتلوا معتصمي رابعة
إذا كنت تعتقد أنك بمأمن عن هذا و الله أنت مخطئ تماما،،،،،، هؤلاء اللذين قتلونا بالأمس ليس لديهم أي اعتبار بك أو بأمك و أبيك و طفلك، كل ما يهمهم هو ألا تعارضهم، و وقت أن تفكر أن تعارضهم سيبيدوك و لن يبكيك أحد

كلمة أخيرة
:
الشعب الوحيد اللذي يتم ذبحه و هو يصفق للجزار هو الشعب المصري
شعب تتم إستباحة أرضه و جوه و بحاره و دمه و عرضه ليلا و نهارا و هو سعيد جدا و يصفق للقاتل و يقول له : تسلم الأيادي
شعب عبيط أحمق تماما يسبح بحمد سارقه و قاتله و قاطع طريقه ما داموا في السلطة و معهم سلاح
شعب يعبد الفرعون من دون الله حقا و صدقا
شعب يعبد صاحب السلاح حقا و صدقا
شعب يعبد صاحب السلطة و لا يطيق أن يتم نقده أو معارضته حقا و صدقا
و سيدفع الثمن من دماء أبناءه حتى يرث الله الأرض

كلمة أخيرة
:
كل بطل كان موجودا أمس
كل من قتل أو جرح أو نقل جريحا أو قذف طوبة على المجرمين ، في القلب أنتم فوق الرأس أنتم
نعالكم أكبر من شرفهم جميعا
نعالكم الرخيصة المتربة فوق رأسي و عيني يا أغلى الرجال و أعز و أشجع من في قطر مصـر

أسألك اللهم بأسماءك العلى أن تغفر لي عجزي و تقصيري أمس.


ثانيا:
Copied شهادة خالد الشافعيم ن مشاهد المجزرة :- علمنا ليلتها أن الفض سيكون الليلة وليست مجرد اشاعات ومع ذلك لم يخطر مجرد خاطر ببالنا أن نغادر - قبل السابعة صباحًا بقليل كنت أنا ورفيقي عند بوابة التأمين حين ظهرت طلائع جيش الاحتلال- لآخر لحظة كان عندي أمل أنهم لن يفضوا الاعتصام وأنها مجرد مناوشات- بدأ إطلاق الغاز بكثافة وبدأت ملحمة صمود أسطورية- ظهرت ثلاث سيدات منتقبات بدا من حركتهن أنهن متقدمات في العمر ظهرن في الخطوط الأولى للمواجهة ، بذل الشباب معهن محاولات مستميتة ليتراجعن دون جدوى ، كن يهتفن هتافًا مختلطًا ببكاء شديد وبدأن في جلب الطوب والحجارة للرجال وأظن أنهن قتلن في أول من قتل - كان الغاز كثيفًا ومميتًا وبدأ تساقط الأطفال كالدجاج- لم ألحظ محاولة واحدة من جانب المعتصمين للهروب من المعركة- ظهرت جرافة عسكرية مصفحة اربكت حسابات المقاومين وتمكنت من التقدم سريعًا وهزيمة أكياس الرمل- سرعان ما تجمع المقاومون من جديد وتمركزوا عند بناية كبيرة تحت التشطيب ومن فوقها وحولها صمدوا ١١ ساعة متواصلة وأذاقوا قوات الاحتلال سوء العذاب - كانت الجرافة المصفحة تقتلع كل ما يقابلها حتى حملت السيارات كاللعبة وطوحتها في الهواء وأعمدة الإنارة بعد أن قطعوا الكهرباء مسبقًا- صمد الشباب صمودا معجزا أمام اطلاق نار جنوني واطلاق غاز مسعور- تشكلت فرق خلع بلاط الارصفة وفرق تكسيره وفرق توصيله للرماة - تشكلت فرق خلع اخشاب الشجر وجمع كل الزجاجات البلاستيكية وتم اشعال نيران جبارة في طريق المصفحة ولا اعلم الى الان كيف لم تنصهر- أول رقم ضحايا سمعنا به كان وصول عدد الضحايا لمائتين وقد فجعنا ذلك- بسبب جسارة الصمود وبعد ٥ ساعات من المقاومة بدأ جيش الاحتلال في استخدام الطائرات في القصف وانتشر القناصة على مباني الجيش المحيطة وزادت كثافة الغاز كما بدأ استخدام قنابل صوتية تخلع القلوب - بدأ الرجال يتساقطون بمعدل غير طبيعي- كانت شجاعة النساء تفوق الخيال فهذه تحمل الحجارة وهذه تحمس القاعدين وهذه في مواجهة اطلاق النار- واجهت الموت بالغاز اكثر من مرة والغاز لا يعطيك فرصة لتنطق الشهادتين- صرخت في مراسل السي ان ان : هل رايت معنا اسلحة ؟ فقال : لا ، قلت له فلتخبر العالم إذن - اتشاهد يا ابراهيم ، قالها لصديقه وهو يراه في سكرات الموت ، كانت عبارة : اتشاهد يا فلان لا تنقطع من حولي- رأيت رجلًا يجري وهو يصرخ بينما النصف الأسفل من ذراعه يرقص بعد ان اصيب في مفصله برصاصة ثم سقط ارضا- بينما كنا نجلس ونستند للحائط جاءت رصاصة في راس من بجواري - كانت كل شقق رابعة خالية من سكانها وكان هناك ملايين ممن يتعرضون للابادة ويشعرون بظلم المجتمع ويموتون من العطش والجوع والغضب ومع ذلك فوالله ما رايت حالة نهب واحدة ، بل أكثر من ذلك كان هناك سوبر ماركت أغلق أبوابه على عجل وترك ثلاجات المياه والعصائر بالخارج وكان الناس يموتون من العطش وعلمت أنهم كانوا يضعون الثمن من تحت باب المحل - في النهاية خارت قوى المقاومة وبدأنا الانسحاب- ونحن نغادر رابعة شاهدنا أحقر مشهد في التاريخ ، كان جيش هتلر يحرق خيمة الجثث كي يطمس جريمته وبكينا كلنا- خرج المصابون بجراحهم النازفة على أقدامهم- كان مشهد المغادرة تاريخيًا - موتى ومصابون ونساء وأطفال ورجال وشيوخ- كانوا يجرون أقدامهم جرًا ، كانوا كمن أجبر على الخروج من وطنه وترك داره وملاعب صباه- كان مشهدًا جنائزيًا يقطع القلوب- كان من الواضح أن بداخل كل منهم شيئًا قد انكسر وحلمًا تعرض لضربة موجعة- لكن رغم كل ذلك كان من الواضح أن الجميع قرروا مواصلة سيناريو الغضب حتى آخر نقطة دم

الاثنين، أغسطس 19، 2013

و ماذا بعد المجزرة






هل تحتمل أن ترى جريحاً يستغيث لإنقاذه فلا يجد بدل الإغاثة إلا رصاصة في قلبه ليلفظ أنفاسه؟ هل تحتمل أن ترى النار وهي تأكل الجثث الملقاة على الأرض، وكذا جرحى مازالوا على قيد الحياة ينزفون؟ هل تحتمل رؤية الجثث وقد تفحمت والتصق بعضها ببعض بفعل النار؟ هل تحتمل رؤية أطفال قتلى لم يرحمهم الرصاص فغطتهم دماؤهم وهم على صدور أمهاتهم؟ ماذا تفعل لو رأيت تلك المشاهد أمامك شاخصة؟ تبكي؟ تصرخ؟ تنهار مغشياً عليك؟ ناس رابعة الأحياء الذين داهمهم قصف الرصاص والقنص رأوا كل تلك المشاهد الدامية مذهولين! ولم يرحمهم الداخلون عليهم بالموت دون رأفة! انخلع قلبي وأنا أرى فيلماً قصيراً يوثق القتل والحرق وقد تفحمت الجثث لأتساءل مفزوعة أي فظاعة وأي وحشية تلك التي جعلت قوات الجيش والشرطة تضرم النار في المستشفى بمن فيه من قتلى ومصابين مازالوا على قيد الحياة؟ أي وحشية تجعل محاصري المعتصمين تمنع سيارات الإسعاف من الوصول إلى الجرحى الذين سقطوا بفعل وابل الرصاص؟ أي قلوب حجرية ميتة تلك التي احتملت أن تقتل، وتحرق، وتسقط هذا العدد المهول من الضحايا بدم بارد! يقيني أن لا هدوء، ولا أمن، ولا سلام، ولا بناء، بعد كل هذا الدم الذي راح ضحيته (عُزل) تجرأوا فقالوا (لا) لسلطة اغتصبت الشرعية، ويظل السؤال المهم، هل أفلحت المجزرة المروعة في ثني المصريين عن حق الاعتراض والمطالبة بالشرعية، أو الاعتصام؟ شخصياً لا أعتقد، ففي الصدور نار غضب، تغلي وتفور بالحمم ويبدو أنها لن تهمد إلا بعد أن تشفي الصدور غليلها، اللهم احفظ مصر مما ينتظرها.
• طبقات فوق الهمس:
• في قلوبنا حزن لا يصفه كلام، ربما لأن كل ما رأيناه من صور بشعة لقتل الأبرياء يشي بأن شعوراً كنا نسميه الإنسانية التي تربط المسلم بالمسلم قد مات.
• على البعد كأنني أرى (محمد مرسي) وهو يقرأ مصحفه في محبسه، ثم يزوره النوم مخففاً عنه ما هو فيه، كما ألمح (الفريق) صاحب التفويض وهو يتحسس حبوبه المهدئة فلا يكاد يغفو وقد قضت مضجعه كوابيس دم الذين قتلوا أبرياء!
• من الأهمية بمكان أن نسأل من يتحمل المسؤولية الجنائية لمجازر فض الاعتصام؟ الناجح يرفع إيده!!
• يبدو أن سعادة وزير الخارجية لم ينتبه أثناء حديثه بمؤتمر (قلب الحقائق) أن العالم كله شاهد على الجزيرة وبالصور التي لا تكذب عكس ما يقول! إن شاء الله سينتبه لاحقاً.
• جبهة الإنقاذ بوجوهها الكالحة، وطمعها المفضوح للوصول إلى الكرسي، هل ارتاحت الآن بعدما أشعلت مصر؟ لن ينجو أحد منكم من حساب الشعب الذي فهم من الذي أغرقه، وإن غداً لناظره قريب.
• بكى البلتاجي وهو يقول قدمت ابنتي شهيدة لمصر، ومستعد أن أقدم باقي أشقائها فداء مصر، ترى ماذا يمكن أن يقدم الجنرالات لشعب مصر غير الخرطوش، والقنابل، والرصاص الحي، وقوافل نعوش لا تنتهي؟!
• قال السيسي تقطع يدي لو امتدت على مصري!! يد من إذن قتلت ألفين وستمائه، وجرحت سبعة آلاف؟ يد من التي أحرقت قلوب المصريين على فلذاتهم وأحبائهم ورجالهم؟ يد من أيها القائد المغوار؟
• الببلاوي، والسيسي، ومحمد إبراهيم يستعرضون المرحلة الثانية من خطة إعادة الأمن، هكذا يقول الخبر، وطبيعي أن نسأل كم ظل مطلوباً من أرواح المصريين وقتلاهم، وأولادهم لعودة أمنكم المزعوم؟
• أهالي أربعة ضباط قتلوا في فض الاشتباك يطالبون محمد إبراهيم مايسترو عمليات القتل المنظم بالثأر لأبنائهم!! اطمئنوا سعادة وزير الداخلية (عمل اللازم) وقام بالواجب، اذهبوا إلى مشرحة زينهم لتروا بأعينكم مئات المصريين المقتولين المحروقين برصاص صبيانه وبلطجيته!
• حسبها غلط من كان يظن وبعض الظن إثم أن قوة البطش والقتل قهرت إرادة شعب وفضت اعتصامه، العكس تماماً هو الصحيح فلقد أجج البطش غضباً عارماً زاد من الإصرار على الاعتصام، بل وجذب معتصمين جدداً ساءهم وحشية الفض.
• مخجل وفاضح ومخزٍ أن يموت الآلاف لأنهم قالوا رأيهم، بينما أبواق السلطة تردد صباح مساء حرصها على مصر الديمقراطية، وبينما الإعلام المفضوح يسمي المعتصمين إرهابيين!
• يقول أحدهم نعم محمد مرسي رئيس منتخب لكنه لم يحقق آمال المصريين! كيف له يا محترم أن يحقق أحلام المصريين ومخططات إفشاله تنفذ من أول يوم؟
• في التحرير وعلى مدار أكثر من ستة أشهر أوقف المعتصمون الحياة، وشلوا الطرق، واختطفوا المدرعات، وسحلوا اللواءات، وحرقوا سميراميس، وفرضوا ما أرادوا ولم تتعرض لهم الشرطة بالفض أو الاقتراب، لم تقتلهم بالرصاص الحي، ظلوا على هواهم، حتى الخارجين على القانون كان لهم خيامهم الملغمة بالمخدرات وكل وسائل الكيف، ولم يقترب منهم أحد.. عجيبة!
• التهاني تنهال على الفريق السيسي من دول، وأفراد، وهيئات للنجاح الباهر، والحرفية الرائعة في فض اعتصام رابعة! لا.. الحرفية كلمة قليلة وضئيلة أمام ما تم من مجهودات يمكن أن نسميها كي لا نغمط الناس حقوقهم وحشية ما بعدها وحشية!
• شيخ الأزهر يعلن أسفه على المجزرة ويقول لم يكن لديه علم بفض الاعتصام.. يا شيخ!
• استقالة البرادعي لا تستحق إلا أن يكسر المصريون وراءه (زير) مش (قُلة).
• القاتل ليس الجندي الذي صوب وقتل وإنما يشترك مع رصاصته القاتلة مجموعة من الإعلاميين القتلة الذين ظلوا يحرضون، ويشحنون الشارع بالكراهية، والتضليل والأكاذيب، ويؤلبون المصريين على بعضهم دون ضمير.
• اللهم هذه قوتهم، فأرِ المستضعفين في الظالمين قوتك.    

 هدى جاد -كاتبة مصرية

الجمعة، أغسطس 09، 2013

ظلال عهد ما قبل الثورة في مصر تخيم على أجواء المعركة التي تخوضها البرازيل ضد الإفلات من العقاب



ودعوني أكرر القول ثانيةً: إن الإفلات من العقاب لهو إرث مدمر؛ فمع ما يرافقه من الفساد، يصبح الإفلات من العقاب كفيلاً بتدمير أي إحساس لدى الناس بأن الدولة ملتزمة بضمان تحقيق الأمن الإنساني، وحماية المهمشين ونشر العدالة والوفاء بالتزاماتها تجاه تمكين الناس كافة من التمتع بكامل حقوقهم المدنية والثقافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وعندما نزل المحتجون إلى شوارع مدن مصر من السويس إلى القاهرة وغيرها، فلقد ركزوا في هتافاتهم على المطالبة بالعدل والكرامة والحرية.  وحينما حضرت جلسة دعت إلى تنظيمها بشكل مشترك كل من منظمة العفو الدولية، ونقابة المحامين البرازيلية، ومفوضية حالة حقوق الإنسان وغيرها من الجماعات، تسنى لي مرة أخرى الاستماع لآراء الناشطين والمدافعين الذين يمثلون مختلف الأطياف السياسية؛ ولقد أردكت حينها مدى تشابه قصصهم مع تلك التي سمعتها في مصر في عام 2011.
فالفساد مستشرٍ، ويتمتع المتنفذين بإمكانية الإفلات من العقاب، سواء أكان نفوذهم ذا طابع اقتصادي أو شُرطي أو جنائي بوصفهم المجرمين الذين يحملون أكبر الأسلحة.  ويظهر أن النظام السياسي قد خذل أولئك الذين يشعرون أنهم ضحايا الحكم التعسفي الذي تمارسه الحكومة، وأنهم ليسوا رعايا لها.

ومع اقتراب يومي الثاني في ريو دي جانيرو من نهايته، أود أن آوي إلى ركن أسباب الأمل الذي انتابني بالأمس بعد رؤية المشاريع التي يصممها سكان ماريه وينفذونها.  وبوسع ما تقوم به هيئة الحقيقة من عمل أن يرسل رسالة قوية مفادها عدم إمكانية قبول مسألة الإفلات من العقاب، وان العدالة، وإن تأخر تحقيقها، فلن يتم وأدها.  وما رأيته في مصر، وها أنا أشاهده في البرازيل أيضا، يمثل عطش الناس غير المسبوق لتحقيق العدل والكرامة وأن يكون لهم صوت في كيفية قيام الحكومة بإدارة شؤونهم وحكمهم.
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...