بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، ديسمبر 27، 2009

تجلي الموت و الحمى




تجلي الموت و الحمى: عندما استقبلت الموت و الحمى معا

بعد يوم طويل من العمل و في الثالثة صباحا، توجهت لغرفتي للنوم. كانت درجة حرارتي مرتفعة، و كنت أشعر ببرودة شديدة. صرت ارتعش فلجأت إلى أغطية أكثر. اصطكت أسناني  و كنت أهذي.....لا يوجد أحد حولي. آه، لو مت الآن وحدي. ماذا خلفت ورائي من صالح الأعمال ليستغفر لي؟

خرجت مني الشهادتان عدة مرات. ثم انتظرت الموت ...و لكنني لم أمت.
ليس هذا هو احتضارك الأخير!

ثم دعوت بدعاء يونس عليه السلام

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

جاء بخيالي صوت الأسماك و هي تردد في البحر مع يونس نفس الدعاء

ثم لذت بدعاء آخر فقلت

يا حي يا قيوم برحمتك استغيث

لم يذهب البرد و الرعشة الشديدة فحاولت فيها الهدوء الاصطناعي

و عبثا أقول لنفسي إن الأمر لا يعدو برودة الطقس. و هدئت قليلا من حركتي و تشنجي.

 لكن كلماتي و ذكري ارتفعا بانتظام. و مازلت البرودة شديدة. لم أكن أدرك جيدا ماذا يحدث.

ثم

ذهبت إلى نوم عميق

أول ما سألت نفسي قلت لها

لو أنك كنت مت هل كان الله ليغفر لك ذنبا ما؟

أو أنك كنت ميتة فهل نطق للشهادة عدة مرات بسهولة علامة طيبة على حسن الخاتمة؟

و ما بين السؤالين تجلت لي الحقيقة. لو أن الله يغفر لي و يتقبلني الآن بعملي الصالح قبل أن أتلوث بذنوب البشر. يبدو إنني كنت انتظر الموت بعد أن سئمت الدنيا و غرورها. آه منك أيتها الدنيا لقد فضحك الموت للحظات عشتها. سؤلان اثنان فقط هما ما أريد منك. العمل الصالح و حسن الخاتمة هما الإجابتان.

ثم استيقظت بعد ساعتين من النوم و الأحلام الخيالية،و كانت درجة الحرارة انخفضت قليلا لتصل إلى 38.2 . و ما زال أثر البرودة في جسدي لا يذهب. و مازالت اللحظات التي واجهت فيها الحمى و اعتقد أنها سكرات الموت مستمرة في عقلي و قلبي صباح يوم الجمعة.


ملحوظة هامة: كان عندي برد و أخذت لقاح الأنفلونزا يوم الخميس. و كانت هذه الأعراض ناتجة عن التطعيم
فكتبت لكم ما حدث بالفعل

تحديث: اللهم إني أحبكم في الله، اللهم فاشهد

http://oumelbanat.blogspot.com/ 




الثلاثاء، ديسمبر 22، 2009

البحث عن لوركا

 في بقعة بعيدة بالأندلس المفقود، أراهم ينبشون القبور الجماعية، يبحثون عنه و أنا أخبئه في قلبي! يسألون أين قبره، بينما كل أمهات الأرض تحتضنه! نستصرخهم؛ ماذا تريدون من جثث الشهداء؟! كانوا يبحثون عن جثة الشاعر الراحل لوركا! ألم يقتلوه بالأمس؟ ألم تشهد بلاد الأسبان سنوات من القمع كان فيها لوركا شاعرا   ضئيلا ممقوتا، و كان فرانكو إلها كبيرا مهيبا؟ ما لكم اليوم و جثة الرجل؟ و الآن يزدادون تعلقا ببقايا إنسان، فيا لهم من شعوب تفيق بعد مصيبة.

 عجبي لهم! أو في عالم الأموات يبحثون؟ و كم لدينا من لوركا حي كالميت يبحث عمن يعيده للحياة. تعالوا أيها الأسبان إلى بلاد العرب؛ فكلنا ندعوكم. هاتوا الجرافات و احفروا في عقولنا. هاتوا أطباءكم الشرعيين و حللوا قلوبنا. سنوفر لكم ملايين الشعراء المفكرين المقاومين في بلاد العرب. يلهبون الحماس بكلمة أو فكرة. لكنهم أموات بخرسهم المقنع، فمن يبحث عنهم؟ من يحييهم؟ و من يعيدهم إلى طريق الحق؟ تعالوا؛ فكلنا لوركا.

السبت، ديسمبر 19، 2009

يجدونه مكتوبا عندهم 2



Quranic kid
Originally uploaded by mehmedakif


منذ فترة و أنا أتابع موقع (هولندا بتتكلم عربي)، و ذلك بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف مع كل أو بعض ما يقدمه. فأنا أتابع المواقع للمعرفة قبل أي شيء. و تعرفت منه على مشروع عن نصوص الكتاب المقدس والقرآن الكريم.
و في التعريف بالمشروع جاء الآتي على الموقع:
ترى محطة IKON وإذاعة هولندا العالمية أنه من الأهمية بمكان تعزيز الحوار بين أكبر الديانتين في العالم. من خلال عرض نصوص الكتب المقدسة عند المسيحيين والمسلمين بطريقة تسمح بمقابلتها مع بعضها البعض، ترغب المحطتان بالتشجيع على التعرّف على كلا الكتابين، وتعزيز التفاهم المتبادل بين أتباع هاتين الديانتين بشكل خاص والناس بشكل عام. نقدّم لكم القرآن الكريم والكتاب المقدس باللغات الهولندية والإنكليزية والعربية، حتى يتسنى وصول هذا الموقع إلى الملايين في العالم.
مثلا في قصة سيدنا يوسف و أخوته جاء التالي في تعليق الموقع:


السبت، ديسمبر 12، 2009

للمآذن رب يحميها ،عن منع منارات المساجد

 تحديث:
فنانو سويسرا يتوحدون ضد حظر المآذن و المنارات؟ 
إنهم أناس عقلانيون حقا 
للمآذن رب يحميها ،عن منع منارات المساجد، أفكر معكم
 






مسجد بلا منارة كأي دور عبادة بلا معلم . فالمعالم تعرفك بالمكان و تستكمل الشكل المتعارف عليه لدار العبادة في أي دين. و قد ظننت في البدء أنهم سيعترضون على المآذن بحجة الشكل الجمالي و التناسق مع الأبنية المجاورة. و كان لدينا معرفة ببعض القوانين الغربية التي تتحكم في ألوان بيتك و ارتفاع أسوار قصرك في بعض بلاد أوربة بما يتناغم مع الشكل الجمالي للبلدة. و استخدمت من قبل هذه القوانين ضد بعض أصحاب القصور من أثرياء العرب بأوروبة لأسباب عديدة. ثم اعتقدت أن نتيجة الاستفتاء غير ملزمة للحكومة. لكنني فوجئت بهذا الاستفتاء المضلل في ذاته، و طريقة تمريره، و كيفية تعميمه، و ملصقات غريبة و عنصرية عن الاستفتاء. ثم علمت أن اختيار أهل سويسرا لهذا القرار لهو دليل على جهل أو حقد أو تضليل.

masjid sultan ismail
Originally uploaded by zaliakitekmuar

كيف؟ هيا بنا نفكر معا: جهل، حقد، تضليل،.....و ما خفي كان أعظم: و أما الجهل فلاحظته عندما التقوا في برنامج تلفزيوني بالسيد أوسكار فريزينغر-هتلر الجديد كما يسميه البعض- و هو برلماني بالحزب الشعبي الذي دعا لهذا القرار و صال و جال بكلماته عن أحوال الإسلام و المسلمين و شريعتهم فما كان مني أمام التلفاز و من الضيف المسلم -  د عزام التميمي -في البرنامج - على قناة الجزيرة-إلا أن اتفقنا في كلمة واحدة (جاهل.. جاهل) و ما هذا بسب لكنه وصف. لقد برهن لنا جهله بالإسلام بجمله الغريبة. و الأدهى أنه قد لا يعرف جهله و يتمادى في خلط الأمور ليحقق بها ما يريد قلبه و ما يدور في ذهنه من تخطيط مسبق. و استشهد باطلا بأحوال بعض الديانات في العالم العربي كأنه يهددنا الضد بالضد. و نحن لم نسمع عن دولة عربية منعت معلما دينيا أو حذفت منارة من دار عبادة أو طقسا تعبديا بهذه الطريقة و ذلك الاستفتاء. و هنا يأتي الدليل الثاني و هو أنه حاقد على الإسلام هو و من سهل و وافق على هذا التصويت. فلماذا لا يجرون في الوقت نفسه تصويتا على كل رموز و معالم الديانات أو الأقليات الأخرى؟ لماذا الإسلام فقط؟ و هنا يأتي الدليل الثالث و هو التضليل ؛ فالإسلام صار فزاعة يستخدمها الأوربيون و الأمريكان و يتكلمون بما لا يعلمون ليخيفوا الناس من انتشار هذا الدين الذي يصورونه على أنه ظلامي و يصورون أنفسهم –الأوربيين و الأمريكان- على أنهم ديمقراطيون. أهلا أهلا بالديمقراطية العرجاء. و كنت من قبل أصدق قليلا من ديمقراطية الغرب عندما طالعت موقعا للتعريف بالكتب المقدسة جنبا لجنب و استحسنت ذلك و نوهت عنه في مدونتي. و الآن عرفت أكثر ما هي ديمقراطية الغرب التي تنادت بها بعض دول أوروبة طالبة استفتاء مماثل لتمنع المساجد، بينما صرح البعض الآخر بالاستياء من هذا القرار ربما بحسن نية و ربما لاحتواء الأزمة!. إن هناك شئ ما يدور في عقولهم و قلوبهم تجاه الإسلام. إنهم يتخبطون. و هذا التخبط يكشفه الفعل و القول. و أحيانا أشعر بأن هذه الشعوب مخدوعة إذ يتحكم فيها بعض الأحزاب بما يصورون لهم و يروجون.
 

السبت، نوفمبر 28، 2009

الجزائر التي عرفتها




هذه هي الجزائر التي عرفتها

 http://www.blafrancia.com/node/576

 و كنت قد كتبت المقال السابق في شهر رمضان الماضي
 

و الآن أقول لكم

إنها الجزائر بلد  القرآن و اللغة العربية
بلا فرنسية


بلد الشيخ رياض الجزائري
الذي نحترمه و أسمع القرآن بتلاوته


بلد رواية ورش عن نافع
التي تنتشر في بلاد المغرب العربي



بلد الطفل الأمازيجي البربري كما يقولون
بلد الطفل محمد إسلام شاش الذي جاهد ليحفظ القرآن
ليتنا بربرا أو أمازيج و حفظنا القرآن مثله



بلد  الملتقى الدولي  لسلسلة الدروس المحمدية بالجزائر 
و يدعى إليها المسلمون من كل أنحاء العالم كل عام



بلد لم تحصل على نسخة رسمية من معاني القرآن الكريم بلغتهم الأمازيجية 
إلا في رمضان الماضي و كل ما سبق كان مجرد تراجم لثلاثة أجزاء


و مع ذلك يحفظون القرآن العربي و بغير لغتهم الأمازيجية

و هو عليهم صعب لكن الله يسره تيسيرا
و خير دليل مسابقة فرسان القرآن 
و فيها نجح أصحاب اللغتين
العرب و الأمازيج



ألسنا نحن المقصرين بحقهم؟
عندما نقول أنهم ليسوا عربا؟
بلى



روابط ذات صلة


مصر و الجزائر حتة واحدة و لا ستين حتة

http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/11/blog-post_26.html


الطفل المعجزة سبع سنوات شاشي  محمد إسلام 

http://wakal-aflouwakal.blogspot.com/2009/09/chaghi-med-islam-aflou.html


الطفل المعجزة فرحان ثلاث سنوات








الشيخ رياض الجزائري



سيماء المرأة في الإسلام بين النفس والصورة

من رسالة الدكتور الراحل فريد الأنصاري اخترت لكم فقرات عن حجاب المرأة: مقدمة:
لقد جعل عنوان هذه الرسالة : ” سيماء المرأة في الإسلام بين النفس والصورة ” و”السيماء” و”السيمياء” هما بمعنى واحد وذلك لمحاولة الكشف عما ترمز إليه المرأة في الإسلام؛ نفسا وصورة. فأما نفسا فاعتبارها “أنثى الإنسان” من الناحية الوجودية، وأما “صورة” فاعتبارها هيئة خلقية ذات تجليات مظهرية خاصة، وما حلاها -لذلك- الإسلام به من لباس، تتحقق إسلاميته بشروطه ومقاصده الشرعية.

الحجاب:
ومن هنا فهي لا تخرج إلى الشوارع عارية الأطراف والصدور والنحور! إن عفتها تمنعها من أن تعرض لحمها في سوق الشهوات الحيوانية! فالمرأة المسلمة - التي ما تزال تحتفظ بجمالها النفسي، وطهرها البدني - تسعى لاكتساب كمالها الروحي، ولا تتردى في مهاوي السقوط الأخلاقي، ولا تتعهر في الشوارع والطرقات؛ ولا تكشف للناس عن تفاصيل بدنها، ورسومات عورتها!

إن المرأة التي تحرص على إبراز مفاتنها؛ عبر منعطفات جسمها، وحركة لحمها، وتعصر غلائل ثوبها على بدنها؛ إمعانا في استعراض مسالك عورتها وحجم وَرِكِهَا! وتفاصيل أنوثتها مُقْبِلَةً ومُدْبِرَةً، تشتهي سماع كلمة ساقطة من شاب ساقط! أو كما قالت العرب: (لا تَرُدُّ يَدَ لاَمِس!) لهي امرأة غبية حقا! إنها تختزل إنسانيتها في صورة حيوان! بل أضل من ذلك! إنها أشبه ما تكون بتماثيل البلاستيك المهيأة لعرض الأزياء على زجاج المعارض التجارية في الشوارع الكبرى، إلا أنها – مع الأسف - تعرض لحمها وكرامتها للناس، لكل الناس! إنها تقع في مصيدة اليهود العالمية، مصيدة التعري، لتجريد حضارة الإسلام من مصدر قوتها: العفة والكرامة!

إن الفتاة المؤمنة لا تخرج بالبنطلونات والمعاطف القصيرة! والسراويل التي لا يسترها جلباب! وإن الفتاة المؤمنة لا تخرج على الناس بالبذلات الأوروبية، متشبهة بالرجال على طريقة اليهوديات والنصرانيات، ثم تضع على رأسها خرقة لتوهم نفسها أنها متحجبة! وإنما الحجاب عبادة، ولا يعبد الله إلا بما شرع، لا بأهواء الناس وموضاتهم. وإن الفتاة المؤمنة لا تضع خرقة قصيرة فوق رأسها ثم تعري كعابها للناس!

وإن الفتاة المؤمنة لا تخرج بالثياب الناعمة المتموجة، التي تلتصق بالجسم، لتكشف عن فتنته عبر كل خطوة وحركة! وإن الفتاة المؤمنة لا تُخْضِع لباسها الشرعي لموضات الألوان، مما تتفتق عنه عبقرية الشيطان! ولا تقتدي بمحجبات التلفزيون، المتزينات بكل ألوان الطيف! كما يقتضيه ذوق الإخراج والماكياج، ونصائح مهندس الديكور، ومدير التصوير! ذلك (حجاب) ولكن على مقاييس التلفزيون، وشهوة الميكروفون! إنه إذن؛ الحجاب العاري!

وإن الفتاة المؤمنة هي التي لا تتحايل على ربها بلباسها؛ فتظهر زينتها من حيث هي تزعم التدين والانتماء لأهل الصلاح، بل الفتاة المؤمنة هي التي تلبس جلبابها الشرعي ثوبا هادئا ساكنا، خاشعا على بدنها. يسترها ولا يفضحها، ويرفعها ولا يضعها، ويكرمها ولا يمسخها! ثم يقربها من ربها ولا يبعدها، ويرفعها في الجنة إلى منازل الصالحين والصالحات، والصديقين والصديقات.



وليس معنى ذلك أن تلبس أرذل الثياب، وألا تهتم بنظافتها، وإصلاحها بالمكواة، كلا! فليس الإسلام أن تتبذل المؤمنة في مظهرها؛ حتى تبدو كالعجوز التي لا يناسبها ثوب البتة! أو كما كان أهل المرقعات من جهال العُبَّاد أو الصعاليك! فتخرج على الناس في مزق من الأثواب، بادية التجاعيد والانكماشات! إن الفتاة المؤمنة لا يريد لها الإسلام أن يكون منظرها بشعا، ولا منفرا، بل يجب أن يكون محترما، يوحي بالجد، ويفرض على الناظرين الإجلال لها، والتقدير والتوقير. وإنما يحرم عليها أن يكون لباسها إغواء، أو إغراء. وذلك حقا هو دور الشيطان!

الخاتمة: نهاية فبداية:

بنيتي! كفى شرودا عن باب الله! عودي إلى مولاك الذي صورك فأحسن صورتك! عودي إلى باب الرضى الرباني الكريم! تعرفي على الله! وتعرفي إلى جماله وجلاله، تعرفي إليه بقلبك، وبجمال أعمالك، فهو عز وجل (جميل يحب الجمال، ويحب معاليَ الأخلاق ويكره سِفْسَافَها!) كما هو ثابت في قول الرسول الكريمe(رواه الطبراني في الأوسط و صححه الألباني).

بنيتي..! اكتشفي ذاتك! وادخلي بحر المعرفة الربانية، فتلك سباحة لا يعرف بهاءها إلا من جربها.. وتعرفي على أنوار الأسماء الحسنى، وتجلياتها الفضلى، وتجولي بوجدانك في طريق الله، صعدا عبر مدارج الإيمان، وفضاءات الإحسان! فتلك سياحة لا يدرك لذتها إلا من ذاقها!

فهلا ذقت! هلا ذقت ما الدين؟ وما التدين؟ وما معنى التعرف إلى الله؟


مصدر الصور: من الإنترنت
 

 مصدر الكتاب: موقع الشيخ فريد الأنصاري
للتحميل: بالضغط على صورة الكتاب أو الرابط الذي يحمل اسمه

دبلوماسية كرة القدم


الحمد لله الأمور هدأت بين المشجعين من كلا البلدين.و نحن أخوة عرب و مسلمون.
الرئيس المصري و الجزائري يتبادلان التهنئة بالعيد. هكذا الأخوة و الدبلوماسية.
 http://www.aljazeera.net/NR/exeres/AA37B492-99E2-411D-AA48-1A1A12DD4A45.htm

قرأت لكم من
مقال للأستاذ الدكتور أبو القاسم سعد الله بعنوان  دبلوماسية كرة القدم
http://www.veecos.net/portal/index.php?option=com_content&view=article&id=2527:algerie-egypt-football&catid=52:aboulkacem-saadallah&Itemid=35

قد آن لهذه الخطيئة أن تغسل بالماء والصابون وأن يتوب مرتكبوها إلى الله وإلى شعوبهم، وأن يرجعوا إلى الحق بالحديث عن الرياضة والفوز والخسران على أنها من طبيعة هذه المباراة الوطنية والأممية، وأنه ليس في الرياضة نجاح مطلق ولا انهزام دائم، فأيامها دواليك، ونتيجتها إما سعديك وإما نحسيك، وعلينا أن نتعلم من الغير في هذا الميدان كما نتعلم منه كل يوم أشياء جديدة. لقد إعتاد الأوروبيون والأمريكيون أن يأتوا-إذا أرادوا إذابة الجليد عن قضية تعقدت حتى أصبحت تهدد العلاقات بين الدول وبلغت منها القلوب الحناجر- بأنواع من الحلول يطلقون عليها أسماء تدل على فاتحة الإنفراج. فهم يبدأون الخطوات الصعبة بالحركات السهلة، ويحاولون لوصول إلى النتائج الخطيرة بالمقدمات البسيطة.

مقالات ذات صلة

تركيا وأرمينيا..دبلوماسية كرة القدم تبدد عداوة تاريخية
http://www.rtarabic.com/news_all_news/35899






الخميس، نوفمبر 26، 2009

بيان تضامن مع مصر والجزائر

بيان تضامن مع مصر والجزائر


 

٢٣ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٩


نطالب نحن الموقعين أدناه من أبناء الشعبين المصري، والجزائري عدم الانجرار وراء حملات التصعيد التي يقوم بها جماعات ومسؤولون من كلا البلدين بسبب مباراة كرة القدم بين فريقي مصر والجزائر، وما رافقها من أعمال عنف غير مسؤولة.
إننا نهيب بأبنائنا وأشقائنا في كلا البلدين التريث، وعدم الانجرار وراء الحملات الظالمة التي يكيلها أي شخص ضد البلد الآخر. ونناشد المسؤولين الحكوميين القيام بواجبهم ومنع استغلال الفضائيات والمنابر الثقافية للتحريض والتعبئة العنصرية.
إننا نعلن أن كرامة مصر، وكذلك كرامة الجزائر هي كرامة كل العرب أينما كانوا وإن هذه الكرامة تكبر بالتكبر عن الخلافات الثانوية الصغيرة.
ونطالب المسؤولين في الدول العربية الأخرى كالسعودية أن تتدخل لوقف حملات التصعيد وجمع المسؤولين في كلا البلدين لحل الخلافات بالحوار المباشر. ونناشد رجال الدين وعلماء الأمة الأوفياء بتكثيف جهودهم لرآب الصدع، ونثمن عاليا بيان التضامن الذي صدر عن نخبة من المثقفين الجزائريين والذي يطالب عدم الانجرار لحملات التعبئة، وأيدته اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية.
إن المسؤولين عن حملات التصعيد من كلا البلدين والذين قاموا بالاعتداء والتخريب يجب أن تتم ملاحقتهم وتقديمهم للعدالة.
إننا نهيب بالإخوة المصريين والجزائريين الذين تعرضوا للاعتداء أن يبادروا بالتنازل عن حقوقهم المدنية كخطوة قد تساعد في تهدئة الخواطر، وتشجع على المحبة والتسامح بدلا من الكراهية، والدعوة إلى الانتقام


http://www.diwanalarab.com/spip.php?article20678


اقرأ من  هنا



http://www.petitiononline.com/Algypt/petition.html


ثم وقع من قضلك هنا


http://www.petitiononline.com/Algypt/petition-sign.html

مصر و الجزائر حتة واحدة ولا ستين حتة؟

إنها قصة قديمة ...فاحذروا الفتنة



هتف السوداني في المظاهرة المنادية بوحدة مصر و السودان. هتف قائلا مصر و السودان حتة واحدة بلكنته السودانية الجميلة. فتسلل لص و سرق محفظته في الزحام. فلما اكتشف أنه سرق، هتف قائلا: مصر و السودان ستين حتة.


مقاطعة الجزائر فنيا و كرويا!


لو أن كل دولة عربية قاطعت الأخرى بسبب أحداث شغب كروية لصار هناك  اثنان و عشرون دولة من المحيط للخليج محتلة. أفيقوا يا نيام الشعب: ألم توقظكم كلمة الصهاينة و سخريتهم؟! ألم تتألموا لسب الشهداء الأحياء عند ربهم من الجانبين؟!


ألم تكتفوا بأسبوع من الردح المتواصل؟ ألم توقظ فيكم هذه الأحداث نعرة الفراعنة حين قالوا أنا ربكم الأعلى؟ فانظروا ماذا حدث له؟ و تناسيتم قول الرسول اخفض جناحك لأخيك. و تناسيتم قول الإمام الشافعي التمس لأخيك عذرا. و من قال إننا فراعنة؟ أكرمنا الله بالإسلام و بلغة أهل الجنة العربية، فوصفنا أنفسنا باسم رئيس شعب مصر –فرعون- قصمه الله و أفناه لما تكبر.


هيا بنا نقاطع كل القنوات و الجرائد و الفنانين و الرياضين الذين تحدثوا في هذه الفتنة و أشاعوها بين الناس. كيف يسقط معلق أو ممثل أو مغني أو ممثلة العلاقة بسبب مباراة؟ كيف يفسدوا الدنيا بمستصغر الشرر. فلتقاطعوهم و لا تدعوهم يتلاعبوا بكم. لا تجعلوهم يؤلبوكم على بعض.  هل يصح أن  معلق رياضي يجعلني أقاطع شعبا عربيا مسلما!


نحن شعب عربي من الماريونت


صنع الله شعبا عربيا مسلما و أكرمه، لكنه أبى إلا أن يكون ذليلا لإعلام مسيس منتفع


يتلاعب به كما اللعبة. لماذا نسمح لأنفسنا بأن نشاهد و نقرأ هذه الوسائل الإعلامية المخربة؟


المباراة انتهت و إن كان هناك اعتداء فليتقدم المسئولون رسميا و لا يوجعون رأسنا أسبوعا كاملا بهذا الحديث الذي لن يرد لنا حقنا المزعوم. أي اعتذار يطلبونه هؤلاء الممثلون و المطربون و لاعبو الكرة من مجلس شعب و من رئيس دولة؟  ما هكذا تورد الإبل يا سادة. إنهم يتعاملون بمبدإ الأطفال. ثم يقولون لو اعتذروا فلن نقبل اعتذارهم. فلماذا إذن تطلبونه في الأول؟  إنكم بمخاطبتكم رموزا شعبية و برلمانية و سياسية تهينون دولة أخرى. هل يتحكم أحدهم في ألسنتكم لتقولوا هذا الهراء و توقعون بين البلدين بهذه الطريقة الملتوية؟

 كرامة مصر كرامة مصر كرامة مصر........:


كرامة مصر من كرامتي وحدي. كرامتي لا تأتي من أرجل لاعبي كرة القدم لكنها من عقول مفكرين و مثقفين عرب و مسلمين. و لا تهان من قبل مشجعين متعصبين أو فنانين مبتذلين كاذبين أو إعلاميين منتفعين.


منذ متى و سعد الصغير و محمد فؤاد و الراقصين يمثلان رجال مصر؟


منذ متى و ريهام سعيد المذيعة التي تقول شيئا في البرنامج ثم تفعل غيره في المسرحية تمثلنا  بالرغم من أنها أول من نبهتنا إلى التشكيل السيئ لحسن شحاته. و قالت في و جهنا حسبنا الله و نعم الوكيل. و إحنا مالنا. من الذي قال للنساء أن تذهب لتشجع؟




 ونسوا أننا في شهر حرام،كانت العرب في الجاهلية تحترمه. بينما العرب المسلمون الآن يوقدون فيه نار الفتنة، بسبب مباراة كرة قدم. حسبي الله و نعم الوكيل في المتسبب و المنتفع من وراء ذلك.


هل نسيتم أن الأعمال الطيبة و الخيرات تزداد في العشر الأوائل من هذا الشهر،فإذا بالبرامج الرسمية تزيد كم البرامج التي تسب شخصا بالهوهوة و الجرائد تصف ملعبا بالعاهرة. و ذلك من الطرفين. يقول الله و لا تنابذوا بالالقاب و هم يتنابذون. اللهم إنا نبرأ منهم.



هل نسيتم أن يوم عرفة سيطلع الله على قلوبكم؟

هل نسيتم أنه حرم عليكم القيل و القال؟ أسبوع من القيل و القال المحرم. هذا هو الإعلام و هذه هي الصحافة. لم أجد أي أحداث أخرى إلا الكرة و الشغب و المقاطعة.


فبدلا من التحقيق الرسمي في الموضوع و الذي سيسفر عن قصور في التحضير الأمني أو التشكل الرياضي، أخذوا في اللهو لمدة أسبوع.


مالي و ممثلة أو راقص أو إعلامي لا يمثل مصر يولول و يبكي كما النساء.


ما لي و شوبير و صحبه المشكوك في نيتهم.


إنهم لم يشكلوا دقائق للحديث في الرياضة و خصصوا ساعات و أياما ليتكلموا في السياسة و الشغب و التوقيع بين البلدين بدعوات إيقاف التعامل الفني و الرياضى. و امتد التخريب للمعاملات الاقتصادية. يخربون بيوتهم بأيديهم.


هل تناسيتم أنهم يحصلون على الملايين مقابل الرغي لمدة ساعتين يوميا بينما أنت  أيها القارئ و أهلك العامل و الفلاح و الطبيب و المدرس لا تتقاضون إلا الملاليم؟ لهم حق أن يغضبوا فقد دقوا طبول النصر قبل المباراتين لكنهم خسروا.


في الوقت الذي ذهبت فيه آلاف من المشجعين على حسابك من قوتك و ضرائبك، ذهبت الفنانات لمؤازرة الفريق على حساب الدولة و تدهورت حالة طفلة عمرها شهر في حاجة لعملية جراحية بالقلب بسبب تأخر علاج نفقة الدولة.


أي كرامة لك لو أنها ابنتك و أي كرامة لو أنها ابنة سعد الصغير الرقاص مهيج و مخرب الشباب و الذي خدعنا فيه! أو إيهاب توفيق المليونير الذي تشاجر مع المستشفى الخاص الذي عالج طفليه التوأم!


ما لنا و المذيعة بالحياة اليوم التى تمايلت قبل المباراة بلا خجل و ذكرتا بما  فعلته دينا مع سعد الصغير قبيل المباراة و نسيت أنها مذيعة ذاهبة إما لتغطية برنامج أو للتشجيع . هل هذه تمثلنا؟ ثم عادت لترتدي عباءة المذيعة المتأثرة الحزينة لكرامة مصر و تبث شكواها يوميا في قناة الحياة. صدق من قال إنه فخر لنا أن هؤلاء يهانون. فليأخذوا كرامته بعيدا عنا و لا يتلاعبوا بنا بكلمة كرامة المصريين. إنها كرامتكم و أنتم المسئولون عنها. فنحن لم نلعب و لم نهزم و لم نتراقص و لم نشجع تشجيعا هزيلا و نقلل من قيمة الخصم و ذهبنا كأننا منتصرين مقدما. أنتم هزمتم شر هزيمة لأنكم ذهبتم و معكم من دقوا طبول النصر قبل الحرب. فلما هزمتم قلتم كرامتنا و كرامة المصريين. 
لا لستم مصريين. أنتم المرتزقة بالإعلام المخادع. و لا يقلل من قدر الجزائر كلماتكم و لا طبولكم قبل أو بعد المباراة. أحرى بكم أن تسكتوا. خيبكم الله من منهزمين و يتكلمون!. لماذا لم نسمع كلمة كرامة مصر لما حدثت الأحداث الجسام كل يوم داخل أرض مصر؟ أم إنها كرامة للتصدير عندما نلعب مع فريق عربي مسلم فقط.


 البربر و ما أدراك ما البربر


البربر أهل طاق بن زياد فاتح بلاد المغرب العربي و عابر المضيق إلى نشر الإسلام في أوروبه.


سامحنا يا طارق بن زياد.


البربر و ما أدراك ما البربر. إنهم في مصر يطلقونها على الجنوبيين تهكما و تعصبا و فتنة. كبرت كلمة تخرج من أفواههم.


لكن أن تخرج الكلمة من فم طبيب مصري في حديث مؤكدا نعم هم بربر. يقصد بها أنهم همج و في نفس الوقت أن هذه بلادهم و هويتهم. فصحح له القول زميل آخر القول ربما تقصد أهوج في تصرفه و متعصب في طريقة تشجيعه. فاتفقنا على أن هذا الوصف مناسب لوصف فئة ممن حضروا المباراة و ليس كل الجمهور. لكنه وصف لا يلتصق بالبربر إنما يلتصق بأي متعصب أهوج مثل الدوري الإنجليزي أو مشجعي الألتراس في مصريين.


لهذا فإن من حضر المباراة لا يمثلون كل الشعب. و لا اعتقد أن بالعقل كلهم متعصبون و همج و إلا لما عاد أحد سليما و لا خرجوا من الإستاد. إنما – لو صدقت الروايات- خرج البعض و استبق بعض الجزائريين منتظرين المصريين ليروعوهم. هؤلاء يجب محاسبتهم بطريقة رسمية و منظمة؟ فلماذا لم يتخذوا إجراءا سريعا؟ لقد كان الجزائريين أذكى عندما قدموا مذكرة سريعة في اليوم نفسه لتعرض حافلتهم لأذى -لو صدقت الروايات-. في القاهرة. فلماذا تفوقوا علينا و نصفهم بالهمج؟ الهمج هم من يتحاورون مع أنفسهم على مدى أسبوع بسبب من التخبط و الهزيمة. المهزوم يهنئ الخصم و يأخذ حقه بطريقة منظمة و يقف بعد الهزيمة ليعيد بناء فريقه. أما البكاء و التراشق على مدى أسبوع فهذا هو قمة الهمجية و العنجهية و الفشل. لو سكتوا لكان أكرم لهم.




الفنانون و المثقفون في الهرم


لقد دعوت مرارا وتكرارا المثقفين العرب للتجمع لنصبح قوة في مواجهة تأثير الأنظمة


و الإعلام المخادع، ولكي نتحرر من تأثيرهم السلبي على العقول فنبدأ مسيرتنا نحو النهوض. ففوجئت برتل من الفنانين يقفون أمام سفح الهرم ينفخون في الفتنة و يدسون السم في العسل.




في البدء ظننتهم سيقولون خيرا. لكن هيهات أن يأتي خير من أفواه الممثلات و الراقصات و الممثلين الذين لا يجدون ما يفعلونه بعد أن عفا عنهم الزمن و المنتجون. تعلق أمي: مش لاقيين حاجة يعملوها...عايزين جنازة و يشبعوا فيها لطم. و الواقع إنهم عايزين نار فتنة و يولعوا فيها أكثر إن ما كانوا هم اللي مدبرينها أصلا. فوجئت بشلاطيم يسرا و تهتهة محمود يس و سماجة عمر الشريف و دلع حسين فهمي. مش وقته يا جماعة. فعلا يا ما صدقوا علشان يظهروا و يقولوا أي حاجة في التلفزيون و خلاص. الفن المصري لما قاطع الجزائري قال له احسن إنتوا بتقدموا   إيه غير أفلام العشوائيات و الهيافة و ال.....عيب.

و أدعو كل عاقل أن يوعي غيره و لا يتكلم في هذا الموضوع ثانية.


روابط ذات صلة
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/11/blog-post_24.html
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/11/blog-post_18.html
الجزائر التي أعرفها و احترمها هنا
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/09/blog-post_863.html


دعوة  هامة لكل المثقفين 


http://www.diwanalarab.com/spip.php?article20678 


اقرأ من  هنا




http://www.petitiononline.com/Algypt/petition.html


ثم وقع من قضلك هنا


http://www.petitiononline.com/Algypt/petition-sign.html

تحديث:

شر البلية ما يضحك: تعليق المدونة على الأخبار
الاستوديو المشترك بلا توقف لعدة أيام! من عجائب مصر أم الدنيا.
قرر الصحفي معتز صلاح الدين المستشار الإعلامي لقنوات الحياة وقناة المحور إعداد ملف كامل بـ"الممارسات الإجرامية التي قام بها بلطجية الجزائر ضد الجمهور المصري في الخرطوم. هو شغال صحافة و لا إعلام و لا أمن و لا إيه؟ ربما يقصد إجرام و بلطجة إسرائيل؟
محمد أبو العينين ومصطفى بكري يتقدمان ببيانين ويطالبان بـ(استعادة كرامة مصر). طب حزب الكرامة يعمل إيه؟ و مين قال إن كرامتنا مرتبطة بمباراة أو شرذمة من المتعصبين من المصريين أو الجزائريين؟
حمّلت وزارة الخارجية ما وصفته "الإعلام المأجور" مسئولية الأحداث المؤسفة التي أعقبت مباراة مصر والجزائر في كرة القدم. مأجور يعني إيه؟  هو تربية مين؟  مش الحكومة يا خارجية الحكومة؟
أعربت السيدة مارجريت سكوبي سفيرة الولايات المتحدة لدى مصر عن تمنيها بفوز المنتخب القومي لكرة القدم في مباراته المرتقبة الاربعاء مع نظيريه الجزائري في السودان. و إنت مالك؟ أهو خسرنا عاجبك. يا دخل بين مصر و السودان والجزائر....
أصدرت دار الفتوى بمشيخة الأزهر، التي يرأسها الشيخ محمد عبد العزيز فتوى تعتبر غلاة المتعصبين من جمهور منتخبي مصر والجزائر من "الخارجين على جماعة المسلمين"، و"الذين ينبغي محاسبتهم". أفلحو ا إن صدقوا....يا ليتهم  يضيفوا المسئولين المفسدين و الشيوخ الساكتين عن الحق!. حلوة (غلاة) دي...يعني المتعصب العادي نسيبه؟ اسمها غلاة المشجعين فيصبحوا متعصبين. ثانيا خروج على جماعة المسلمين أمر ليس بالهين ليفتى بهذه الطريقة.
 أهاب مجلس الشعب المصري بوسائل الإعلام بكل توجهاتها في مصر والجزائر بأن تسعى جاهدة لـ"وأد الفتنة التي يحاول البعض إضرامها. (وأد) يعني بعد ما الإعلاميين يلدوا أو يتبنوا الفتنة و هم الأباء الشرعيين لها يدفنوها بالحياة!.
أنا استغليت و قت المباراة و أخذت النت و حملت ملفات تجهيزا للمحاضرة العلمية الأسبوع القادم. لأن الضغط على النت في الأسرة هيكون أقل و التحميل أسرع. حسن استغلال للموقف!.


 


 

الثلاثاء، نوفمبر 24، 2009

المصائر....مصر و الجزائر





روابط ذات صلة

http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/11/blog-post_24.html

http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/11/blog-post_18.html

وماذا بمصر والجزائر من المضحكات..!





  أ. محمد الهادي الحسني


لاريب في أن الذين لهم أعين يبصرون بها، ولهم آذان يسمعون بها،  ولهم قلوبا يشعرون بها،  ولهم عقول يدركون بها من أبناء أمتنا يكابدون فى هذه المرحلة التى تمر بها أمتنا الأمرين، لما توجد فيه من تعاسة وبؤس! فهذا فقر مدقع، وهذا جهل - بسيط ومركب- فظيع، وهذا تقتيل شنيع، وهذه سرقات رهيبة من "كبار" القوم، وفى وضح النهار، وهذا دوس لكرامة الناس، وهذه رشا يخجل منها من لا حياء له، وهذا تسمر في كراسي الحكم ليس له نظير، وهذا غش في جميع المجالات، من الامتحانات، إلى المنشآت، إلى الانتخابات بمختلف الدرجات والمستويات...
وقد أضيف في هذه الأيام في مصر والجزائر إلى هذه الكوارث هذه الحادثة المبكية - المضحكة معا، وهي هذه "المباراة" التي ستجرى يوم 14 نوفمبر في ملعب القاهر بين من يسمون "الفراعنة" ومن يسمون "محاربي الصحراء"، واذا كان أبو الطيب المتنبي قد قال قدما:
وماذا بمصر من المضحكات         ولكنه ضحك كالبكاء
فإنني أستسمح روحه في أن أضيف إلى بيته، الذي صار مثلا سائرا، كلمة ولو كسرت بها الوزن العروضي في قول:
وماذا بمصر- والجزائر من المضحكات        ولكنه ضحك كالبكاء
لقد قرأت وسمعت كلاما هنا وهناك يدعو إلى احتقار أصحابه، لأن ما تسطره "أقلامهم"، وما تتفوه به ألسنتهم ذو رائعة منتنة، عكرت أجواء البلدين، بل المنطقة العربية كلها . . .
إن ما سمعته وما قرأته - وما سمعت وما قرأت إلا قليلا- يجعلني أجزم أن نسبة قائليه وكاتبيه إلى "الآدمية" ظلم. فهم أقرب إلى . . . منهم إلى البشر. ألم يكف ا الجزائر ومصر ما هما فيه من بلايا حتى يضيف بعض  "أبنائهما" إليهما هذه "البلية" ؟


إنني أشم في هذا الذي يقال ويكتب هناك وهنا توجيها من شياطين الإنس، ومن سماسرة. . . لاختلاق "معركة" تصرف بها أنظار الجائعين والعراة والضائعين هنا وهناك عن السراق، والمرشين، والطاغين، وتلهيهم عما يكابدونه من احتقار واستغلال، وضنك معيشة. . . واللوم، كل اللوم على هؤلاء "الكاتبين" والمتحدثين الذين قبلوا أن يكونوا "دمى" يحركها هؤلاء الشياطين.


أما هؤلاء الذين يصيحون هنا وهناك، وينعقون هناك وهنا "تشجيعا" في زعمهم لهؤلاء "المحاربين" ولأولئك "الفراعين"، فإنهم يفعلون ذلك لأنهم لا يجدون في البلدين شيئا يفتخر به، حتى إن أحد الظرفاء سمى هذه الضجة الكبرى "وطنية الكرعين"، هذه الوطنية التي صورت هؤلاء "المحاربين" وأولئك "الفراعين" أقرب إلى "المرتزقة"، حيث يجتهد "المسؤولون" في البلدين المنكوبين في إغراء هؤلاء اللاعبين بمئات الملايين إن هم ربحوا "المعركة".


إن هذا التشجيع المجنون هناك وهنا إنما هو تعويض عن حالة البؤس، والشقاء، والذلة التي يعيشها الناس؛ فالاقتصاد فاشل، والصناعة منعدمة، والزراعة بائرة، والتجارة كاسدة، والسياسة فاشلة، والتعليم - بجميع مراحله - متدن، والأخلاق منحطة، والأمن متدهور... وهذا كله جعل "الفاشي" هنا و"الغلابة" هناك "يلهثون وراء هذا السراب، وهم يحسبونه من عذب الشراب.


لقد أهان بعض الذين يحسبون أنفسهم على شيء ­-هنا وهناك - الوطنية، إذ أنزلوها من عقول الناس وقلوبهم إلى هذه "الكرعين" التي ستتعاور جلدة منفوخة يوم 14 نوفمبر في ملعب القاهرة، حتى ذكرنا هذا بقول القائل:
خير أعضائنا الرؤوس ولكن          فضلتها "بقصدك" الأقدام
لقد تسفل بعض الناس وسفهوا أنفسهم إذ صوروا هذه المباراة "معركة"، يتوقف عليها"شرف" هذا البلد أو ذاك، وراحو يلبسون على "الغاشي" و"الغلابة"، ويدوخونهم بما يخرجونه من أفواههم مما يستحيي الأسوياء من البشر من إخراجه من السبيلين..


لو أعطى الناس هنا وهناك عشر ما أعطوه لهذه "الجلدة المنفوخة" من اهتمام لتغلبنا على كثير من مآسينا التعليمية، والاقتصادية، والاجتماعية، ولخرجنا من هذه الوضعية الأسوأ التي نوجد فيها، حتى لم يعد أعداؤنا يشمتون بنا؛ ولكنهم صاروا يشفقون علينا منها1 وعودة إلى المتنبي - رحمه الله - الذي تركها كلمة حكيمة في الدهر، إذ يقول:
وإذا كانت النفوس كبارا           تعبت فى مرادها الأجسام
واستسمح شاعرنا الحكيم مرة أخرى لأنسج على منواله وأقول:
وإذا كانت النفوس "صغارا"         "ورمت"  في مرادها الأجسام
وأختم هذه الكلمة التي عصرتها من قلبي بنكتة أخفف بها عن القارئ، وهذه النكتة تنطبق على هؤلاء الفتانين، الذين يفعلون ما يفعله الشيطان من النزغ بين الإخوان، وهذه النكتة تقول: إلتقى "إنسان" بحمار، فعيره قائلا: ألا تستحيي من طول أذنيك فرد عليه الحمار: كما لا تستحيي أنت من طول لسانك. فاستحيوا قليلا يا طوال الألسنة، ويا قصار الأنظار، ويا صغار النفوس.



قيل عن الكاتب الأستاذ الكبير محمد الهادي الحسني:



"... إن الحسني منذ بدأ الكتابة قبل عشرين سنة تقريبا، ظل حريصا على ثوابته التي آمن بها، وهي الإسلام ديننا، واللغة العربية لساننا، والجزائر وطننا، فهو على الرغم مما مر عليه من أزمات وتقلبات، ومآسي وصراعات، عايش بعضها، وتابع بعضها الآخر، فإنه لم يبدّل... وأحسَب أن ذلك يعود أساسا إلى صدق إيمانه، ونقاء سريرته، واتضاح رؤيته، إيمان بالله وبالثوابت الوطنية ونقاء سريرة، زكاها وصفاها الإسلام واتضاح في الرؤية لم تضبّبها غشاوة من ثقافة دخيلة، ولا أفكار هجينة"


الاثنين، نوفمبر 23، 2009

الثقافة الدينية ليست رفاهية!



مقدمة:
 

قرأ الشيخ سورة الفاتحة. و لمن لا يعرف فإن القرآن نزل على عدة أوجه. و له عدة قراءات. منها ورش عن نافع. و فيها يقرأ كلمة مالك مثل ملك أي باختلاف المد عن قراءة حفص عن عاصم. و يوجد مصاحف على الانترنت تبين الفرق بين القراءتين. مثل إصدارات الشبكة الإسلامية عن أصول رواية ورش عن نافع و باقي القراءات. و هذا الاختلاف لو علمته لما حدث ما يلي:
استمعت طبيبة زميلة لهذا القول فقالت: ( مش كده حرام؟ لأن المعنى هيفرق!)
و في مرة سابقة، عبست طبيبة أخرى لما سمعت قراءة ورش من قارئ آخر. وقالت: (إزاي و ليه؟ كيف أو لماذا يقرأ هكذا؟)
حاولت أن أوضح لهما الفرق. لكن تبين لي أننا في غفلة و جهل عن أمور ديننا. فنحن قد نتسامح مع الفقير أو الأمي الذي لا يملك مقومات التعلم و المعرفة و الثقافة. لكن كيف الحال مع المتعلم الذي يملك انترنت و فضائيات؟ إنه يستطيع تحميل ألاف الكتب و دخول ألاف المواقع و مشاهدة جميع القنوات الدينية و العربية بسهولة. كيف أسامح المفترض فيهم أن يعلموا غيرهم؟ فإذا بهم لم يعلموا أنفسهم!
 

إن طلب العلم –شاملا الديني- فريضة على كل مسلم و مسلمة. إن هذه المعرفة تقوينا وتمنع دخول أي بدع. و ستقف حائلا ضد الإدعاءات الخارجية و التدليسات التي ليست في صميم الدين. بل إن هذه المعرفة قد جعلتني أطوف بين بلاد العالم الإسلامية عبر الفضاء الافتراضي(الانترنت) و عبر الفضائيات الدينية الخاصة بكل بلد. فجعلتني أحبهم في الله أكثر. تابعت جيدا قناتي التليفزيون الجزائري الدينية  و قناة محمد السادس للقرآن الكريم المغربية و هذا دليلها على الإنترنت باللغة الفرنسية عوض القنوات الأخرى للتفقه في الدين. إن إتباع المذهب المالكي، و انتشار قراءتي ورش و قالون عن نافع، و وجود بعض البرامج الصوفية المعتدلة يعد اختلافا محمودا. لأن التفقه في الدين يعني المعرفة الجيدة. و أنت لو أعطيتني لونا واحدا يعد إجبارا و لا يعد معرفة. بينما اختلاف العلماء و الفقهاء هو الرحمة و التعدد. آن الأوان لأن نطوف ببلاد المسلمين و أن نعرف المذاهب المختلفة جيدا. و ألا نكتفي بلون واحد لدولة واحدة و نجهل الآخرين. إن ما قالته الطبيبتان يعد عيبا في حقنا. عيب على النخبة في مصر بلد الأزهر الشريف التي تدرس المذاهب الفقهية كلها و القراءات كلها. إن الثقافة الدينية ليست رفاهية، بينما الجهل يعد مخالفة لفريضة طلب العلم.
تحديث لاحظ قراءة هذا الطفل لكلمة (النبي-النبيين)
ستجدها النبيئ و النبيئين






السبت، نوفمبر 21، 2009

تصلب الشرايين و المومياوات

قال باحثون مصريون وأمريكيون ان تصلب الشرايين وجد في مومياوات مصرية قديمة، وهو ما يعني أن عناصر الخطر المتصلة بأمراض القلب هي بالفعل موغلة في القدم. فقد أجرى فريق من العلماء الأمريكيين والمصريين مسوحات وكشوفات طبية على 22 مومياء مصرية تعود إلى المتحف المصري. وتبين لهؤلاء أن هناك دلائل على تصلب الشرايين في ثلاثة من تلك المومياوات، واحتمال وجود أعراض لأمراض قلب في ثلاثة أخرى




 

CT scans find atherosclerosis in Egyptian mummies

الخميس، نوفمبر 19، 2009

إلى صديقتي المحجبة





إلى صديقتي المحجبة

أعلم أنك تطلعين على المدونة
لهذا أهديك هذه الصور
هل فهمت ما أريد أن أقوله لك
منذ فترة
لك و لكل المحجبات

....
و تقولين أنك تحبين القراءة فى كتب الدين
و تودين الاستفادة أكثر
لا اعتقد
!!!!

يبدو أنه الكبر
ربما يكون التقليد
ربما تكون الغفلة
ربما تأمنين مكر الله
و لا تخافين
ربما

******

أختي المحجبة
من فضلك و إحسانك
تحجبي كما يريد الله
لا كما تريدين
أنت
لا كما يريد بعض المغرضين








 

How I Came to Love the Veil
Yvonne Ridley, Former Taliban Captive, Convert to Islam - Thursday, 28 January 2010
© Yvonne Ridley, Former Taliban Captive, Convert to Islam

http://forums.almaghrib.org/showthread.php?t=37029

http://lazeeez.com/qalam/i-346-7034.html 
http://www.kalemat.org/kalemat.php?op=vk&kid=125  

الأربعاء، نوفمبر 18، 2009

عن التصعيد بين مصر والجزائر: أمخاخ متركبة شمال









الأخوة من دعاة مبادارت التهدئة بين مصر والجزائر على الانترنت ...كتر الف خيرهم .بقولها بجد لان الامور ماشية في اتجاه غريب....بس بلاش جلد للذات وبلاش التفاؤل المفرط في نتيجة مبادارت اليكترونية..
نظرة مقارنة وبتقييم عام هتلاقي ان الجانب الجزائري عنده ناس زي عمرو اديب و امثاله*، وحتى اسوأ ، بدء من بعض الاعلاميين اللي وصلوا في الخبث لدرجة انهم فبركوا صور قتلى وقالوا الحقو المصريين قتلوهم !وبعض مشاغبي الملاعب او المعتدين على المواطنين المصريين وممتلكات مصرية هناك، وصولا لوروارة اللي مرضيش يسلم على زاهر ف الخرطوم ..ايه الاخلاق العالية دي .. يعني ادعوا للتهدئة وكل حاجة بس خدوا بالوا من حاجتين: الفئة المخاطبة بهذه الدعوات حسب مكان نشرها: يعني غالبا بيعرفوا يقروا ويكتبوا ويستخدموا انترنت كمان ..وغالبا واحد كده وبرضه متعصب، يبقى موش هاتفرق معاه كتير التهدئة. ها تعمل له ايه ؟ سوا مصري ولا جزايري: واحد مخه متركب شمال؟ اللي بيضربوا بقى ف ماتش ولا بعده دول فئة تانية ..متعصبين او بلطجية زي بتوع الانتخابات كده، بس سوقهم ف اوقات تانية.

لما اتضرب الباص الجزايري ..مشاهدتي للفيديو واعتقادي ان موش ممكن كل اللي ف الباص يجمعوا على النصب خلتني اصدقه وابعت رسائل اعتذار لاصدقاء جزائريين، وشفت الماتش مع عوائل جزائرية ..لا ضربوني ولا ضربتهم ..اه في واحدة منهم بعد الماتش نادت عيالها وع الباب طوالي وما سلمتش حتى علينا، ..بس الصراحة عيالها اخلاقهم افضل من كده وعندهم ذوق..خلاص؟ اثبتنا القاعدة البسيطة ان موش كل الناس زي بعضها؟ محتاجة نجيب مليون دليل بقى ؟ بالاضافة الى ان المبادرة بالتهدئة باستخدام كلام حلو واستعراض تاريخ او حتى مستقبل مشترك الخ موش زي ما تعمل تحديد جاد للمشكلة وجوانبها وازاي متتكررش عشان يبقى الحل حل موش تهدئة ودمتم. اما الشتايم عبر الانترنت بالصور والكلام ..فمش متابعة كويس الجانب الجزائري في هذا الصدد( حلوة الصدد دي؟) بس في سخافات من عندنا وبذاءات كتير .. شفت قناتين جزائريتين ع الدش..لقيتهم بيتكلموا ف حاجات تانية خالص او بيتكلموا بلغات أخرى فقلبت على طول. فمعرفش بيعملوا ولا بيقولوا ايه . النقطة التانية اللي بديت بيها : التجني من البعض في الجزائر .. اكثر واكتر من الجانب المصري..يمكن مافيش حكومة عندهم تمنع الاعتداءات ع المصريين او غيرهم؟ يكونش لسه فاكرين الامور سايبة زي التسعينات مثلا؟ امال بوتفليقة ده موش بيشتغل في وظيفة رئيس ولا ايه الحكاية؟ احنا عندنا هم ما يتلم..كفاية ان كل القنوات الارضية باستثناء القناة الاولى ها تذيع الماتش..طب لو حصل حاجة ف البلد؟ دوا ناقص؟ زلزال؟ حجر وقع م الدويقة؟ الحكومة عاوزة تقول لنا حاجة ؟ ها تقولها لنا عبر انهي قناة ؟ ايه: للدرجة دي احنا اتهبلنا؟ *ياريت بعد المولد بتاع الماتش، نفعل عمل المرصد الاعلامي لمتابعة تجاوزات أو لا مهنية بعض وسائل الاعلام المصرية في قضايا أخرى .. 







الاثنين، نوفمبر 16، 2009

I look I see



First cartoon video from I Look, I See 2 performed by Rashid A. Bhikha who sung on the original I Look, I See too.  

I Look I See is an album released by Yusuf Islam in 2003 which was aimed at children. It contained nine songs, and each song was followed by a brief spoken word piece which told of the deeds of the Prophets of Islam, the Five Pillars of Islam and other Islamic practices.


 

السبت، نوفمبر 14، 2009

صورة الإسلام في قنوات التلفزة الدولية




 وصَّلت الباحثة الإعلامية، سوزان شينك في كتابها الجديد "صورة الإسلام في قنوات التلفزة الدولية" إلى نتيجة مدهشة، تفيد أنَّ تغطية الموضوعات الإسلامية لا تكاد تختلف في قناة الجزيرة الإنجليزية عمَّا هي عليه في القنوات الإخبارية الدولية، مثل قناة "سي إن إن الدولية" وقناة "بي بي سي وورلد". لؤي المدهون في حوار مع سوزان شينك حول صورة الإسلام في قناة الجزيرة الإنجليزية

  .

الأربعاء، نوفمبر 11، 2009

و رحل شيخ جليل.. الدكتور فريد الأنصاري


سأبدأ بمقدمة من مقالات الشيخ الراحل
الدكتور فريد الأنصاري

أنت! أيها الفتى الذي تشق الحياة في هذا الزمن العصيب! أنت! يا من تقبض على دينِكَ جمراً لاَهِباً في زمن الفتن والمحن! أنت! يا من تسأل عن مسلك الوصول إلى الله في حيرة النماذج والأشكال!
كيف تُحْيِي قلبَك؟ وتجدد دينَك؟ ثم تنصر أُمَّتَكَ؟
وتحقق عَبْدِيَّتَكَ لله كاملة!
هل سألت نفسك يوما: ماذا يريد الله منك؟
هل سألت نفسك يوما: هل تَلَقَّيْتَ عن الله رسالته إليك؟
ألاَ وإنَّ القرآن هو رسالة الله إلى العالمين، وإلى كل نفس في نفسها
كيف تتلقى رسالات القرآن؟ 


توفى الشيخ الجليل الدكتور فريد الأنصاري
و لم يكمل عامه الخمسين، لكنه خلف تراثا قيما

البارحة شاهدت ندوة له عرضتها قناة محمد السادس للقرآن الكريم
كم كان عالما جليلا
للأسف لم أعرفه ذلك لكوني مصرية
و إن كان ما بحثت عنه على الإنترنت و ما شاهدته بالتلفزة يشعرني بالتقصير تجاه علماء المغرب الأفاضل






Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...