الثلاثاء، أكتوبر 26، 2021

أجبرت على بيع طفلي !!




قال مدرس في هيرات لبي بي سي: "لقد تلقيت راتبي منذ أكثر من خمسة أشهر". "الحياة صعبة. أبيع كل ما لدينا في المنزل. نبيع حيواناتنا ونقطع أشجارنا لبيع الأخشاب."

قال رجل في قندهار: "الناس هنا فقراء". "بالأمس رأيت امرأة كانت تمر في حاويات القمامة في الفندق المحلي ، تجمع بقايا الطعام. سألتها عن سبب قيامها بذلك وقالت إنها ليس لديها أي حل آخر ، وكانت تحاول العثور على طعام من أجل أطفالها."


في هذا التقرير، ترصد هيئة الإذاعة البريطانية و أطباء بلا حدود واقعة بيع طفلة مقابل 500 دولار في أفغانستان بسبب الجوع و الفقر!!


حذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من أن ملايين الأفغان سيواجهون المجاعة هذا الشتاء ما لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن أكثر من نصف السكان - حوالي 22.8 مليون شخص - يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد ، بينما يعاني 3.2 مليون طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد.



 More than half the population - about 22.8 million people - face acute food insecurity, while 3.2 million children under five could suffer acute malnutrition, the WFP said.

...More 

MSF 

BBC 

السبت، أكتوبر 23، 2021

"A picture is worth a thousand words"

 



Emotional Shot of Father Holding Son Wins Siena Photo Awards 2021

A powerful photograph of a one-legged Syrian father holding his son born without lower or upper limbs has been recognized as the Siena International Photo Awards (SIPA) 2021 photo of the year.

السبت، سبتمبر 25، 2021

قضاء و قدر

 عن بشر بن بشار المجاشعي - وكان من العابدين - قال: لقيتُ عُبَّادًا ثلاثة في بيت المقدس، فقلت لأحدهم: أوصني، فقال: "ألقِ نفسَك مع القدر حيث ألقاك، وهو أحرى أن يفرغ قلبك ويقل همك، وإياك أن تسخط ذلك، فيحل بك السخط وأنت في غفلةٍ لا تشعر به".

وقلت للثاني: أوصني، فقال: "التمِس رضوانه في ترك مناهيه، فهو أوصل لك إلى القربى لديه".

وقلت للثالث: أوصني، فبكى وقال: "لا تبتغِ في أمرك تدبيرًا غيرَ تدبيره، فتهلك فيمن هلك، وتضل فيمن ضل".

السبت، أغسطس 28، 2021

في وداع «المرأة التي أنقذت مكتبة البصرة»

  في وداع «المرأة التي أنقذت مكتبة البصرة»




رحلت عن عالمنا السيدة عالية محمد باقر.. أمينة مكتبة البصرة. توفيت يوم الجمعة 13 آب/أغسطس 2021 متأثرة بمضاعفات كوفيد 19.

تخرجت بقسم المكتبات في كلية الآداب بالجامعة المستنصرية في بغداد بالعراق ثم عملت أمينة مكتبة حتى استقر بها الأمر لشغل منصب أمينة المكتبة المركزية في البصرة،. يرجع لها الفضل في إنقاذ نحو 20 ألف كتاب قبل أن يلتهم حريق كبير مكتبة البصرة بالتزامن مع اجتياح القوات البريطانية للمدينة في عام 2003.  و يبدو أن تاريخ غزو العراق متصل بعداء كبير مع الكتب و المكتبات منذ عهد التتار حتى الغزو الأمريكي البريطاني. 

 

حيث قالت "عملت مع أربعة من موظفي المكتبة المركزية على حماية الكتب الموجودة فيها من خلال نقل عدد مهم وكبير منها إلى المطعم المجاور للمكتبة، بمساعدة صاحب المطعم الأخ أنيس الذي خصص مكاناً واسعاً لوضع الكتب فيه".

نشرت مراسلة نيويورك تايمز مقالا عن جهدها في إنقاذ الكتب رغم الغزو الأمريكي والبريطاني. كان وقع المقال مختلفا عما اعتاد الغرب سماعه حيث الكل مشغول بأحوال الحرب  ولا وقت للتفكير في حماية  المكتبات و إنقاذ الكتب

تقول السيدة عالية باقر:

"كانت المكتبة تضم ما يقارب 40 ألف كتاب بين مخطوطات وكتب نادرة ومهمة، لم يتبق منها سوى 15 ألفا بعد أن تم حرق المكتبة.""لاحقا، قامت القوات الأجنبية و الهيئات الثقافية العالمية بترميم المكتبة وأعدنا الكتب الموجودة لدّي إلى رفوفها".


الرسام الأمريكي مارك آلان ستيمتي وضع كتابا قصيرا مصورا بعنوان «مهمة السيدة عالية-:إنقاذ كتب العراق ».

 بينما أصدرت الرسامة ومؤلفة كتب الأطفال جينيت وينتر كتابها للأطفال بعنوان «المرأة التي أنقذت مكتبة البصرة».







اليوم، نذكرها و ندعو لها بالرحمة و أن يجازيها الله خيرا على ما قدمت. فهي لم تقف مكتوفة الأيدي. لم تقل أنا امرأة وحيدة وسط أهوال الحرب. فكرت و فعلت شيئا ولو بسيطا. أنقذت و لو كتابا واحدا قبل الحريق.  

 AFTER THE WAR: THE LIBRARIAN; Books Spirited to Safety Before Iraq Library Fire - The New York Times (nytimes.com)

الخميس، أغسطس 19، 2021

تعليق صوتي: قراءة من رواية النبيذة للكاتبة العراقية إنعام كجه جي




 قراءة مقتطفات من رواية النبيذة للكاتبة العراقية إنعام كجه جي. بصوت د/إيمان الطحاوي
ثلاث شخصيات, امرأتان ورجل, لكل منها صوتها وقصتها الخاصة, تلتقي في رواية يجتمع فيها الحب مع الموسيقى , والشعر مع الجاسوسية. صدرت الروية في 2017 و رشحت في ​القائمة القصيرة لبوكر 2019

السبت، أغسطس 07، 2021

الدين و الدم - إبادة شعب الأندلس 2

 نستكمل القراءة..مع د/ إيمان الطحاوي 

الجزء الأول هنا 

إنهم يحملون الدين كل خطاياهم:

هل كانت وحدة الدين ذريعة لأجل حكم شامل أوروبي؟ هل كانت تخبيء وراءها أطماعا اقتصادية؟ الدين المسيحي لم يأمر بهذا  قط. رجال الدين: ليسوا هم الدين..الحكام: لم يخولهم أحد ليتحدثوا باسم الدين ..تستطيع أن تعيد نفس الجمل على أي دين آخر..الدين لا علاقة له بما يفعله أحد باسمه.

تكررت هذه المجازر حين استأصل الأوروبيون الكاثوليك السكان الأصليين في الأمريكتين. بل و زينوا فعلتهم هذه بإعلام مخادع جعلك تتعاطف مع الغزاة ضد أصحاب الأرض الأصليين.

كيف تتعلم دينا جديدا؟  

دينيا، لم يفلح الإسبان في تعليم المتنصرين الجدد أية تعاليم من الدين الكاثوليكي. فالدين ليس تعليما فقط بل هو اقتناع و إيمان بلا خوف. كما أن الإسبان لم يملكوا العدد و لا المعلمين المتمرسين لنشر الدين في أنحاء الأندلس بينما هم أنفسهم يفتقدون التعليم و الفهم الصحيح للرسالة الدينية. و في هذا الأمر، أفرد الكاتب فصلا أسماه (بيت مليء بالأفاعي و العقارب).

كيف تم انتزاع الهوية الأندلسية؟:

حاول الإسبان لمدة ثلاثة أجيالَ ليحدثوا التغيير الشامل في الهوية. و الجيل هو مرحلة التعاقب الطبيعية من أب إلى ابن، ومدته ثلاث و ثلاثون سنة. نظريا، يعتبر الجيل الثالث أكثر اندماجا بالمجتمعات الجديدة كما يحدث عند الهجرة مثلا. و هنا صارت الأجيال الجديدة أكثر بعدا عن دينهم و تاريخهم و قيمهم تحت هذا الحكم الغاشم. لأنهم ببساطة اكتسبوا لغة و هوية جديدة في بيئة مختلفة عن تلك التي عاشها أجدادهم..صاروا شخصا آخر و تعايشوا أكثر مع  التنصر. إنه جيل وليد قرن من التعذيب و التفكك. جيل استقر الدين عنده في عنده في القلب دون عادات أو عبادات. ثم تحول الدين عنده إلى تاريخ ثم نسي إلا من رحم ربي. انتصر الإسبان (نسبيا) في نزع الهوية الأندلسية بفعل الزمن بجانب التعذيب. و قد كان مكرهم كبيرا حين انتزعوا بعض ابناء المسلمين لأسباب و قوانين جائرة. كما خيروا من يريد الرحيل أن يترك ابناءه لتتبناهم أسر إسبانية نصرانية على دين جديد..أي شخص قد يترك كل ما يملك هربا بنفسه و حياته لكنه لن يترك ابناءه أبدا. فالأبناء هم  زرع المستقبل و مستودع الماضي.  

هل يعقل تغيير دين قوم استمروا عليه ثمانية قرون في ثلاثة أيام؟ إن الإيمان راسخ في قلوبهم عن يقين فلا هم مذبذبون ولا حديثو عهد بهذا الدين. كيف اعتقد الإسبان بسهولة انتزاع الدين الإسلام من القلوب بإرهاب محاكم التفتيش؟ لنفترض النقيض تماما، انتزاع النصرانية الكاثوليكية من قلوبهم مثلا! لا يعقل.

أليس فيهم رجل رشيد؟

هل هناك في إسبانيا النصرانية من اعترض على هذه الجرائم و اعتبرها معادية لروح الدين و الانسانية؟ كان هناك اعتراضات فردية على بعض التصرفات الجائرة و اعتراضات على التهجير بهدف المصلحة  الاقتصادية بالأساس. لكن الجميع –الإسبان- كان يشترك في نقطة واحدة و هي احتقار و كراهية المسلمين في الأندلس لأسباب ادعوا أنها دينية..و الكراهية دوما هي منشأ كل الجرائم صغيرها و كبيرها.

إنني استطيع مناقشة مبرر واحد – رغم عدم معقوليته كسبب- لهذا التعذيب و محاكم التفتيش. لو أن الإسلام دخل الأندلس مرغما أهلها على اعتناقه بالتعذيب و محاكم التفتيش. الانتقام، حجة لا مبرر لها بالأساس. و قد استمر الحكم الإسلامي لقرون بسلام و تعايش بين الأديان الثلاث. و حقق الحكم الإسلامي ازدهارا حضاريا و عمرانيا قبل سقوط الأندلس. فلماذا إذن كل هذا الحقد؟ لدرجة أن هناك كتب ألفها الإسبان النصارى مدافعين عن محاكم التفتيش بوصفها "المبررة"! لا مبرر للحقد.

 

و من الملاحظ أن شك الإسبان في ولاء الموريسكيين (الأندلسيين) استمر طوال قرن من الزمان. ففي كل فترة يتم تقييم درجة تنصر الأندلسيين بسبب الشك في احتفاظهم بدينهم الإسلامي سرا. و كلما ابتعدوا نحو القرى و الجبال أو الأماكن البعيدة عن الحواضر و المدن، كانت درجة التمسك بالإسلام أعلى رغم تنصرهم الظاهري.

قوانين نقاء الدم و التمييز ضد كل من له أصول أندلسية.

من استطاع الحفاظ على هويته و لغته و دينه؟ من هاجر لبلاد إسلامية عربية. رغم أنهم في بعض الأحيان اعتبروا مرتدين أو نصارى. البقية لم تهجر لكن لم يساعدهم أحد على مدى قرن من الزمان.  فمن سيحاسب على هذا الإهمال و الضياع؟ المسلمون في هذا الوقت و حكامهم مسؤولون. كان هناك محاولات ضعيفة لم تنجح لا في استعادة الحكم و لا توفير الأمان لهؤلاء الموريسكيين. صاروا كالأيتام على موائد اللئام. كان هناك محاولات عقلانية و مراسلات لإقناع كبار رجال الحكم و الدين بالسماح لهم بأبسط الحقوق مثل الزي و اللغة و نمط الحياة و النظافة العامة..لكن الجواب كان مزيدا من التعسف و التحكم في أدق تفاصيل حياتهم.

المحرمات: (كاللباس والحناء والاسماء العربية والاغتسال  و الوضوء و الاذان والصلاة والصوم و أكل الكسكسي و رفض اكل لحم الخنزير ورفض شرب الخمر). و لأن اللغة تعني الهوية دائما..فقد حرمت الكنيسة اللغة العربية قولا و كتابة و فرضت اللغة القشتالية.

أما محاكم التفتيش و التعذيب فشرحها يطول. ولها سنفرد حلقة منفصلة بإذن الله.

أما الأمان و الشعور بالقلق الدائم من الترحيل و التفتيش على كل صغيرة فهو العبء الأكبر على مسلمي الأندلس بعد سقوطها. فضلا عن نظر النصارى و الحكام لهم بدونية رغم تنصرهم (قسرا أو طوعا). إحساس عجيب أن تمزج بين الدونية و القلق و أن تعيش كالعبد المذنب رغم أنك حر مجبر طول قرن من الزمان.

هل كانت كلها سنوات عجاف؟

الإجابة في الحلقة القادمة بإذن الله..إلى لقاء