بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، أغسطس 24، 2017

‬لماذا تموت الكاتبات كمداً؟‮! (3).. من صنع مأساة مي زيادة؟!

وللأسف فإن كثيرا من رفاقها، ورفاق رحلتها الثقافية، أشاحوا عن رؤية مجهودها الفكري والأدبي، ‮ ‬ففي التأبين الذي أقامته السيدة هدي هانم شعراوي بعد رحيلها مباشرة، نجدا أحد أقطاب الفكر والثقافة مثل طه حسين‮ ‬يقول‮:”..‬أريد أن أسجّل شيئين اثنين، أحدهما أن الأدب العربي مدين‮ “‬لميّ‮” ‬لا بآثارها الأدبية التي أنتجتها، ولكن بما هو أبعد من هذه الآثار وأعمق في حياتنا الأدبية الجديدة، فميّ‮ ‬هي التي أسّست لأول مرة في تاريخنا الحديث هذا الصالون الذي استؤنفت فيه الحياة الأدبية المشتركة بين الرجال والنساء بعد أن انقضت عصور بغداد والأندلس‮”.‬




ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...