بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، سبتمبر 26، 2015

"كيف وصل الأمر إلى التدافع في الحج؟" (2) #تدافع_مشعر_منى

 ترجمة د/ إيمان الطحاوي  نقلا عن  دير شبيجيل
 مقدمة المترجمة:
 (سأبدأ في ترجمة و نشر ما تم ترجمته من مواقع عن الحادث (مشعر منى)
-1- الأسلوب العلمي في التفكير هو الطريقة السليمة للتوصل للمشكلة و حلها...
-2- لفظة "تدافع" استبقت التحقيقات..يرى كثير من العلماء أنها أيضا غير دقيقة و تعطي انطباعا بما حدث خلافا للواقع أو استباقا للنتائج. التزمت بنقلها هنا طبقا للنص الأصلي. 
-3-هناك مقالات حللت الحادث من وجهة نظر علم الكوارث و نفسية البشر في تجمع كبير هذه علوم معترف بها. لهذا يجب ألا نركن إلى تحليلات الهواة و المزايدين، بل إلى العلماء و شهود العيان و الأدلة بالصوت و الصورة. 
-4- سنبدأ في نقاش علمي لطرح الأفكار و الأسباب التي تسبب فيها الحادث، فأهلا بمقترحاتكم.
-5- انشروا ما ساكتبه، لعله يكون علما ينتفع به، فننقذ به أخوتنا في الحج المقبل. 
-6- ابتعدوا عن السياسة أثناء حكمكم على الحادث و أسبابه، و لا تستندوا لإشاعات، بل استندوا لبراهين. و البينة أهم من كل شيء. 
-7- لا أحد فوق الخطأ و لا المحاسبة و العقاب. 
-8- الشكر موصول لجهود القائمين على الحج..و هذا لا يمنعنا من ذكر مواضع القصور إن وجدت في هذا الحادث.

 حوار دير شبيجيل الألمانية مع الباحث (ديرك هيلبينج) يفسر لنا:

 "كيف وصل الأمر إلى التدافع في الحج.. و حينئذ، ربما لا يمكن السيطرة عليه بشكل كامل"


ديرك هيلبينج، ولد عام 1965، أستاذ علوم الحوسبة العلوم الاجتماعية في المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ.

أبحاثه على تدفقات المشاة والكوارث الجماهيرية هي الرائدة عالميا.

في عام 2007، نصحهيلبينج السلطات السعودية في تنظيم جديد للحج (بعد حادثة 2006). وفي الوقت نفسه، يتعامل هيلبينج مع قضايا مثل الأزمة المالية والثورة الرقمية.

 AP  الصورة: وكالة الأسوشيتيد برس


 شبيجيل: السيد هيلبينج،  لماذا تحدث دائما حوادث خطيرة في الحج؟
هيلبينج: حتى الاضطرابات الصغيرة في تدفق الحجاج يمكن أن تكون سببا كافيا للتسبب في انهيار نظام سير الحجاج. على سبيل المثال، عندما تسير مجموعات من الحجاج عكس اتجاه مجموعات أخرى في مكان واحد. هذا يؤدي إلى الاختناق و التدافع المميت.  لهذا، فقد تقرر منذ سنوات (2007) تنظيم حركة المرور في اتجاه واحد، وبالتالي تقليل الإعاقة و تجنب التيارات المتقاطعة. من الواضح، أنه قد تم تجاهل هذه النقطة (يقصد في هذا الحدث، تدافع منى 2015 ).

شبيجيل: هل يمكن التحكم في الحج بصورة كاملة؟
هيلبينج: قد لا يمكن التحكم بشكل كامل في الحج. هناك بعض العوامل التي لا يمكن التنبؤ بها. على سبيل المثال، على جميع الحجاج التسجيل للحج، لكن في الواقع، حوالي النصف لا يفعلون ذلك.  هؤلاء الحجاج لا يمكثون/ يبيتون في خيام، يبقون في مكان ما، و يفعلون ما يريدون حتى يظهرون لك في المشهد فجأة.  و بالتالي تكون الأعداد أكبر من المنتظر.
تعليق : (عدد الحجاج غير النظامي تقلص نسبيا..هناك اختلاف بين الأرقام المعلنة الرسمية و بين من يحج فعلا من الوافدين و المقميمن دون تصريحات مثلا).

إضافة من المترجم....مرجع: 1  فبراير / شباط 2004، منى، المملكة العربية السعودية:
تعثر حوالي 251 حاجا وتوفوا خلال تدافع استمر لمدة 27 دقيقة. وقالت السلطات إن الكثير من الضحايا لم يكن مصرح لهم بالتواجد في رمي الجمرات، بعد الإجراءات التي اتخذتها السلطات بسبب حوادث تدافع سابقة.

شبيجيل: هل هناك مشاكل أخرى؟
هيلبينج: الناس يأتون من أكثر من مائة دولة، يتحدثون أكثر من 150 لغة. بعضهم لم يستخدم طائرة أو مصعدا من قبل. هذه تحديات هائلة ذات طبيعة ثقافية. بعض الحجاج لا ينفصلون عن المجموعة التي قدموا منها و هي من نفس لغته و ثقافته، و بعضهم ينفصل عنها. مجموعات غير متناغمة عليك أن تجعلها تتوحد في مسيرها حين تلتقي المجموعات مع بعضها في خط السير (نحو منطقة الرمي). لا بد من جدول زمني للتفويج،  وهذا ممكن فقط بالنسبة للحجاج المسجلين.

شبيجيل: لماذا يكون جسر الجمرات هو النقطة الضعيفة التي تحدث فيها الكوارث غالبا؟
هيلبينج: عدة ملايين من الحجاج يريدون القيام  بالرجم في نفس الوقت (اليوم الأول للرجم) و هذا قد يؤدي بسهولة إلى اختناقات بسبب العدد المهول. لهذا، فقد تم إدخال نظام التوقيت (الجدول الزمني) منذ بضع سنوات. يتم تقسيم الحجاج الى مجموعات في طريقها إلى جسر الجمرات. الدليل  (المطوف- المشرف) هو المسؤول عن ضمان التزام المجموعات بالجداول الزمنية وتوجيه الوفد حسب جدوله و الالتزام به بدقة. النظام (تسيير وفود الحج في منى) برمته يمكن أن يعمل بهذه الطريقة. لهذا، فإنه من المحتمل أن هذه الشروط قد تم تجاهلها في حادث منى الأخير.
الصورة توضيحية من الموقع دير شبيجيل أونلاين

شبيجيل: كيف يحدث التدافع خلال الحج؟
 هيلبينج: إذا كان هناك عقبات في الطريق إلى الجسر أو عند العودة إلى المخيم، الحجاج يتزاحمون،  إذا جاز التعبير، يصبحون أقرب لبعضهم من أي وقت مضى. النهر المتدفق بمرونة من الوفود يتوقف (فجأة) بسبب العائق أيا كان (مثلا تعثر أشخاص أو تقابل وفدين).. بمعنى أن وجود شخص أو شخصين في المتر المربع الواحد أمر طبيعي يمكن تجاوزه، لكن من خمسة إلى عشرة أشخاص في المتر المربع، حتما سيؤدي إلى كارثة سريعا. و حينئذ تكون الفرص و البدائل للخروج من هذا المأزق قليلة. و في نفس الوقت، يزداد الضغط بين القوى البشرية الملتحمة. و تنتقل القوة الضاغطة بين الحشود ككتلة واحدة.  يسقط البعض، لا يستطيع القيام، تأتي حشود من الوراء إما أن تدوس عليهم أو تتفاداهم. الحشود الأولى الأمامية تموت خنقا أو دهسا. تستمر العملية مثل سقوط قطع (الدومينو). 


الصورة من الأناضول - أضيفت من المترجم لتوضيح الوفود الحجيج إلى جسر الجمرات في (منى)

شبيجيل: و تبدأ الكارثة...
هيلبينج: نعم، لأنه عند يتكون ما يشبه الفجوة في الحشد.تدفع الناس المتواجدين حولها من ورائها،  لكنهم يفتقرون إلى قوة معارضةتبقيهم في وضع مستقيم. يقعون/ يسقطون تلقائيا على الحجاج الذين سقطوا أو يدوسوهم..هذا يخلق تأثير (الدومينو) أن الناس يقعون فوق بعضها البعض على الأرض بدون حيز من الهواء فيختنقون. هذا هو المسار النموذجي للتدافع.

شبيجيل: ما الذي يلعبه دور الخوف/ الذعر بالنسبة للمتضررين؟
هيلبينج: الأمر أكبر من علم النفس والفيزياء. بالطبع، يحدث ذعر للناس عندما يدركون أنه حول الحياة والموت. لكن غالبا، يحدث عكس المتوقع، يساعدون بعضهم البعض للنجاة.

شبيجيل: ما الذي تغير منذ آخر حادث خطير للحج في عام 2006؟
هيلبينج:  جسر الجمرات صار يتكون من  5 طوابق وازدادت مساحة المرمي و بناءا عليها زادت القدرة الاستيعابية للأعداد. تم تخصيص ممرات في اتجاه واحد تلافيا لحدوث تعطل في سيولة تدفق الحجاج. تم بناء برج مراقبة وإنشاء نظام مراقبة بالفيديو ، كما تم استحداث نظام إنذار آلي يقوم بإحصاء أعداد الحجاج وإصدار تحذير في حالة تجاوز الأعداد للكثافة المسموح بها.  (هل تمت مراجعة فاعلية هذا النظام في الساعات أو الدقائق الأولى من حادث منى 2015، يجب مراجعة شرائط الفيديو في التحقيقات)
أيضا،  تم تدريب العاملين في تنظيم الحج علي عمليات الطوارئ والإنقاذ السريع ومواجهة االكوارث.  
لقد تم عمل الكثير من أجل تأمين المشاعر المقدسة. شخصيا، لا أعرف مدي دقة تنفيذ كل هذه الخطط والتجهيزات. بانتظار ما ستظهره التحقيقات. 


المترجم: صور من غرف التحكم التابعة في منى- وزارة الداخلية السعودية - سبتمبر 2015



EFE/EPA/AMEL PAIN المصور 


EFE/EPA/AMEL PAIN المصور 


شبيجيل : هناك تبادل للاتهامات بين السلطات السعودية والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي. المملكة تتهم بعض الحجاج غير الملتزمين بالمسئولية بينما يتهم النشطاء وبعض الحجاج المملكة بالفشل تنظيميا . كيف تقيم الوضع؟
هيلبينج:  تعلمون أنني عملت في المملكة العربية السعودية قبل 8 سنوات من الآن..ربما يكون الخبراء الحاليين العاملين في المملكة أفضل مني في التحليل الآن.  لكن ما أعرفه هو أن السلطات السعودية بذلت قصارى جهدها لتأمين سلامة الحجاج. 

 شبيجيل: ما تفسيرك أن الحادث يأتي بعد فترة هدوء نسبي في الحوادث؟ (بالإشارة لأن آخر حادث وقع في 2006)
هيلبينج:  للأسف الشديد..عندما لا تحدث مشكلات لعدة سنوات، تزداد ثقة المسؤولين، و لا يقلقون من الحوادث. هذا مؤشر خطير؛ لأنه يؤدي إلي عدم التفكير جديا في الاستعداد الأمثل لحالات الطوارئ. (عليك أن تفكر في الأسوأ دائما مادمت في موقع المسؤولية في علم الكوارث). 

 شبيجيل:  ألا يمكن تقليص أعداد الحجاج أو تحديدها؟ 

هيلبينج: لا أعتقد أن ذلك ممكن. فلم يقل عدد الحجاج في العام الذي تلا حادثة 2006 الأخيرة عن العام السابق..رغم أن  جسر الجمرات كان حينها لايزال من طابقين فقط. الحج أحد أركان الإسلام الخمسة. وبديهيا، كلما ازدادت أعداد السكان في الدول الإسلامية زاد معها عدد الحجاج تباعا.
______

تمت الترجمة..أرجو نشرها للفائدة..سأواصل ترجمة و نشر المفيد بخصوص الحادث. 

سأضيف تباعا مصادر أخرى لقراءة خلفية الحدث... (علم نفس- طب طواريء- علم كوارث-)

الجزء الأول: http://shayunbiqalbi.blogspot.com.eg/2015/09/blog-post_26.html
الجزء الثاني:  http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2015/09/blog-post_59.html


مصادر متعلقة بالموضوع:



كاميرات مراقبة مِنى ستكشف حقيقة الحادثة
https://twitter.com/wwcrowds/status/647306732776095744

هام جدا:  لماذا يجب أن تخفف الحواجز الحديدية حول الخيام لتلقي المصادمات؟  

شاهد..ماذا فعل بعض الحجاج هرباً من الموت؟

"On the left side and the right side there were tents. They closed their doors and said sorry, we can't let anyone enter. I asked the question: if you'd only open your doors, people would only come into your tent just for five or 10 minutes. And I say then, no-one would have died."

في وجود جموع غفيرة، كيف نحافظ على سلامتهم؟. مقال النيويوركر

Crowd safety expert - 'Hajj is like a city on the move'
Blaming the victims?
 Hajj 'stampede'
Collection of news..what is the correct term..crush/ stampede?
((Please ignore all references to the words “Stampede”, this site condemns the use of this description of a crowd related incident as misleading to the reader. Please read the related research by professional and respected practitioners in the field of crowd safety management, risk analysis and phycology to better understand the events of today)) 

Social identification moderates the effect of crowd density on safety at the Hajj


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...