بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، سبتمبر 26، 2015

مترجم: عن #تدافع_مشعر_منى (1)

كتبت د/ إيمان الطحاوي:
 (سأبدأ في ترجمة و نشر ما تم ترجمته من مواقع عن الحادث (مشعر منى)

-1- الأسلوب العلمي في التفكير هو الطريقة السليمة للتوصل للمشكلة و حلها...
-2- لفظة "تدافع" استبقت التحقيقات..يرى كثير من العلماء أنها أيضا غير دقيقة و تعطي انطباعا بما حدث خلافا للواقع أو استباقا للنتائج.
-3- المقال الأول في نيويورك تايمز ترجمته..لكنت وجدت موقعا -الشرق الأوسط- ترجمه أفضل فسأنشره هنا. هناك مقالات حللت الحادث من وجهة نظر علم الكوارث و نفسية البشر في تجمع كبير هذه علوم معترف بها. لهذا يجب ألا نركن إلى تحليلات الهواة و المزايدين، بل إلى العلماء و شهود العيان و الأدلة بالصوت و الصورة. 
-4- سنبدأ في نقاش علمي لطرح الأفكار و الأسباب التي تسبب فيها الحادث، فأهلا بمقترحاتكم
-5- انشروا ما ساكتبه، لعله يكون علما ينتفع به، ننقذ به أخوتنا في الحج المقبل،. 
-6- ابتعدوا عن السياسة أثناء حكمكم على الحادث و أسبابه، و لا تستندوا لإشاعات، بل استندوا لبراهين. و البينة أهم من كل شيء. 
-7- لا أحد فوق الخطأ و لا المحاسبة و العقاب. 
-8- الشكر موصول لجهود القائمين على الحج..و هذا لا يمنعنا من ذكر مواضع القصور إن وجدت في هذا الحادث.


التدافع في مشعر منى.. مثال على انهيار القواعد الاجتماعية في معظم الكوارث

الحشود غير المتجانسة من جميع الأعمار واللغات والثقافات تجعل التواصل في غاية الصعوبة
واشنطن: بنديكت كاري
بعكس الاعتقاد السائد بشأن سلوكيات الناس عند وقوع الكوارث، فإنهم يحافظون على هدوئهم ويبحثون عن الأشخاص المحيطين بهم، طبقًا لعقود من الأبحاث في مجال ردود فعل الكوارث مثل الزلازل والحرائق والفيضانات وعمليات التفجير وغيرها من التهديدات. لكن الكارثة التي وقعت في مشعر منى، أول من أمس، تذكرنا دائما بأنه في بعض الظروف تنهار القواعد الاجتماعية في معظم الكوارث.


وربما لعب العدد الضخم للحجاج، الذي تخطى مليونين، دورًا ما في وقوع الكارثة، ولا سيما أن المنطقة المحيطة بمكة، ليست معروفة لمعظم الحجاج. كذلك فإن العدد الضخم للحجاج يمكن أن يتغلب على إحساس الفرد بالمساحة ومكان وجوده، وإلى أين يذهب.



ويوضح لي كلارك، عالم الاجتماع في جامعة روتجيرز ومؤلف كتاب «أسوأ الحالات» عن تاريخ سلوكيات الازدحام في مواجهة التهديدات والكوارث، أنه «لا يوجد أي إحساس جماعي تجاه البنية الأساسية. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يحاول 40 ألفًا أو 50 ألفًا الخروج من ملعب لكرة القدم في الوقت نفسه، ويعرف الناس، كيفية التصرف، في مثل هذا الموقف، لوجود إحساس مشترك، بمكان وجود بوابات الخروج».



وقد أكدت أبحاث الدكتور كلارك وغيره من الباحثين، ما الذي يشعر به الناس، في منطقة شديدة الازدحام ومتوترة الأجواء. ويوضح كلارك: «إذا كانت طرق الهروب مغلقة أو محدودة يبدأ الخوف في تشكيل كل قرار، وقد يشعر الناس، وسط عدد كبير من البشر، بعدم وجود مخرج».



وأضاف كلارك: «كان هذا هو السبب وراء حالة الهلع الجماعية التي أدت إلى مقتل 21 شخصًا في داسبرغ بألمانيا في يوليو (تموز) 2010». وقد حاول ضباط الشرطة في المهرجان الألماني تغيير اتجاه الجماهير، وحوصر الناس، بالقرب من مدخل نفق وأصبحوا غير قادرين على التحرك في أي اتجاه.



ويشير كلارك إلى تجربة سابقة في سينسيناتي في الولايات المتحدة قبل حفل لفرقة «هو» سنة 1979، حيث تدافع المئات من المشاهدين الذين كانوا خارج الحفل، وشعروا أن الحفل سيبدأ دونهم، نحو أبواب الدخول، إلا أنهم شعروا بالخوف والتوتر، عندما اكتشفوا أن الأبواب مغلقة، وهو الأمر الذي أدى إلى مقتل 11 شخصًا منهم.



ويلفت كلارك الانتباه إلى أن تكوين الحشود يمكن أن يلعب دورًا في الأحداث الدينية الضخمة، التي تجذب في العادة آلافًا من الأشخاص من كبار السن، الذين يجدون صعوبة في تحمل درجات الحرارة، ويشعرون بالإرهاق من تزاحم الحشود. وقد لاحظ علماء الحكومة الهندية في دراسة أجريت مؤخرًا أن 80 في المائة من حالات الطوارئ المتعلقة بالحشود والازدحام في الهند تقع خلال المناسبات الدينية.



وتجدر الإشارة إلى أنه وسط الحشود، يمكن أن تتسبب ديناميكيات أخرى في إضعاف التعاون الاجتماعي، وبصفة خاصة، عندما تكون الحشود متحركة ومتعددة الثقافات، ومن بين هذه الديناميكيات تدافع دون سبب واضح، وقد يكون ذلك على بعد مئات الأمتار أو توقف بعض الناس للراحة، إلا أنها يمكن أن تتضخم، ويشعر بها معظم الناس.



وأوضح جورج لوي وينشتاين، بروفسور الاقتصادات وعلم النفس في جامعة كارنيغي ميلون الأميركية: «في وسط الحشود الضخمة، ولا سيما إذا كانوا تحت سيطرة ما، يمكن أن تؤدي عرقلة بسيطة في مكان ما، إلى فوضى ضخمة في مكان بعيد، لأسباب لا يمكن لأحد أن يفهمها». وتشير الأبحاث إلى أن الغريزة البشرية تجاه الترابط الاجتماعي أضعف في بعض الحشود من غيرها.



وقد وجد أنتوني. آر، ماوسون، من جامعة جاكسون الأميركية، أن «سلوك الناس في حالات الذعر الجماعي تعتمد في جزء منها على وجود أشخاص معروفين مثل الأصدقاء والأقارب». وتوصل ماوسون إلى نتيجة: «أن وجود هؤلاء الأشخاص يؤدي إلى التهدئة ويخفض حدة التوتر ومن احتمالات المشاجرة أو الهروب، بينما غيابهما يؤدي إلى نتيجة عكسية». ويعلم الأشخاص الذين شاركوا في مناسبات اتسمت بالازدحام مثل حفلات موسيقى الروك، أن مثل هذه الغريزة يمكن أن تمتد لتشمل المشاهدين المجاورين، الذين قد يترابط 10 أو 20 فيما بينهم خلال الحفل.



إلا أن التنوع الهائل للحجيج في مشعر منى من جميع أنحاء العالم الإسلامي، يمكن ألا يجعل مثل هذه الحشود أن تتشكل بطريقة عفوية.



وأوضح د. لوي وينشتاين، من جامعة كارنيغي ميلون الأميركية، أن هذه المجموعة من الحشود غير المتجانسة من جميع الأعمار واللغات والثقافات، مع الترابط الديني في المشاعر يمكن أن يجعل التواصل في غاية الصعوبة. ويضيف أن «ضعف الإحساس بالمكان وعدم وجود منفذ واضح بين حشود بشرية تجد صعوبة في التواصل، يمكن أن تحول التعاون المفترض إلى انتشار اليأس والذعر».
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...