بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، مارس 18، 2012

لا تقتلوهم مرتين...فهمي هويدي



أغلب الظن أن كثيرين لا يعرفون راندا سامى. وأستحى أن أقول إننى واحد من هؤلاء. ولولا فقرة وقعت عليها مصادفة على موقع «فيس بوك» لما توصلت إلى الاسم، ولما عرفت شيئا عن قصتها الباهرة وبطولتها النادرة ومأساتها العظيمة. لا أعرف من الذى لَّخص قصتها فى الأسطر العشرة التى ظهرت على الإنترنت، لكننى أزعم أنه لولاها لظلت قصة راندا سامى طى الكتمان. ولبقيت صفحة مجهولة فى سجل نضال المصريين تفخر بها نساء مصر خاصة وتتناقلها حكايات الأجيال بفخر واعتزاز. لذلك فإن راوى القصة يستحق منا شكرا، بقدر ما أن بطلة القصة تستحق منا اعتذارا مقترنا بإجلال وتقدير أرجو أن يوفيها بعض حقها.

ليست لدينا معلومات كثيرة عن الشخصية. وإنما غاية ما نعرفه أن راندا سامى تعمل ممرضة، وأنها انضمت إلى ثوار 25 يناير. فى الميدان كانت تتنقل طول الوقت بينهم. تضمد جراح مصاب وتخيط جروحا لآخرين وتقيس الضغط لمن هو بحاجة إليه. وحين تفرغ من كل ذلك كانت تسهم فى توزيع الطعام على المتظاهرين والمعتصمين، حتى وصفها البعض بأنها «دينامو» الميدان، لأنها ظلت طول الوقت تتحرك دون توقف أو ملل.

ما جرى يوم 2 فبراير الذى حدثت فيه موقعة الجمل كان بداية التحول فى حياتها. كانت تقوم بعملها المعتاد، إذ انحنت فوق رأس أحد المصابين تحاول أن تخيط له جرحا فى رأسه. وبينما هى كذلك فوجئت بأحد رجال الأمن وقد انقض عليها محاولا جذب الجريح وإلقاء القبض عليه. إلا أنها منعته واشتبكت معه. وحين عجزت عن مقاومته ارتمت بجسدها فوق الشاب الجريح فى محاولة منها لحمايته وإنقاذه من أيدى رجل الأمن. فاستشاط غضبا وظل يضربها على ظهرها بعصاه الغليظة، إلى أن تدخل آخرون فأبعدوا الجندى وخلّصوا راندا والشاب الجريح من ضرباته.

احتملت الضرب بالعصا الغليظة على ظهرها، وقاومت ما شعرت به من وجع واستمرت فى تحركها بالميدان، حيث ظلت تتنقل من مصاب إلى آخر ومن تجمع إلى آخر، إلا أن الوجع بدأ يؤلمها ويغالب طاقتها على الاحتمال لكنها لم تكترث به، وواصلت عملها حتى يوم التنحى، أى أنها ظلت تعمل وتقاوم الألم لمدة عشرة أيام متواصلة، وحينما فاق الألم قدرتها على الاحتمال لجأت إلى أحد الأطباء لفحصها.

بعد الفحص تبين أنها تعانى من تجمع دموى على الحبل الشوكى، وقيل لها إنها بحاجة إلى عملية جراحية، لكن نتيجة العملية كانت صدمة لها. إذ أصيبت بشلل أعجزها عن الحركة، وتم تحويلها إلى المركز التأهيلى للقوات المسلحة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه مما تبقى منها.


لقد قامت الفتاة بعملية بطولية واستشهادية، حقيقية وليست مجازية. إذ ألقت بنفسها فوق الجريح الذى لا تعرفه وتلقت الضربات بالعصا الغليظة على ظهرها. ثم ظلت تواصل عملها النبيل بمداواة الجرحى وتوزيع الطعام على المرابطين فى الميدان، وانتهت جثة فاقدة القدرة على الحركة. وملتمسة العلاج فى مركز التأهيل المهنى.

فى حدود علمى فإن 12 شخصا أصيبوا بالشلل جراء أحداث الثورة. ولا أعرف كيف نعبر عن تقديرنا لهؤلاء الأبطال ولا كيف نرد الجميل لهم فيما تبقى لهم من عمر وهم على تلك الشاكلة، خصوصا أن الذى قدموه فوق أى تقدير، وما فقدوه لا يمكن أن يعوّض ــ لكننى أستهول ولا أريد أن أصدق أنهم يعانون من الإهمال وسوء المعاملة فى مركز التأهيل. وينتابنى شعور شديد بالمرارة والخزى حين أقرر أننى سمعت هذه الشكوى من آخرين، الأمر الذى يجعلنى مستعدا لتصديقها متمنيا أن يسارع أى طرف إلى تكذيبها أو على الأقل إلى تدارك الوضع بحيث توجه الرعاية الواجبة لأمثال أولئك الأبطال، الذين كانت كل جريمتهم أنهم كانوا بين الأعمدة التى حملت الثورة وأسقطت فرعون من على عرشه.

لقد تصورت أن يكون السؤال الذى يتعين طرحه هو كيف تقدم إلى راندا وأمثالها أفضل رعاية استثنائية، ولم يخطر على بالى أن يكون المطلب الملح الآن هو أن تقدم إليهم الرعاية الإنسانية الواجبة التى ينبغى أن يلقاها أى مريض عادى.

لا تقف المفارقات عند ذلك الحد، لأن شعور المرء بالدهشة والحزن لا يكاد يوصف حين يقارن بين حظوظ الأبطال الذين ضحوا بحياتهم لأجل الثورة، وحظوظ غيرهم من الذين استثمروا حناجرهم فقط فى الهتاف للثورة. وكيف دفن الأولون فى التراب أو فى الظلام فى حين استأثر الآخرون بالأضواء والوجاهات وأصبحوا يقدمون فى مختلف المحافل بأنهم «مفجرو الثورة» وصناع الربيع العربى.

إن مصير راندا وأمثالها فى أعناقنا جميعا. ومن حقهم علينا ألا نقتلهم مرتين: مرة بالإصابة الجسيمة التى حلّت بهم، ومرة بالإهمال الجسيم الذى يعانون منه.

هناك تعليق واحد:

Dr Ibrahim Samaha يقول...

فعلا الكثير من ابطال الثورة مهضومى الحق ولم يأخذوا حقهم كاملاً وغيرهم ركبوا على أنقاض ما تبقى منهم ليظهروا انهم مفجرى الثورة!..يجب ألا نقتلهم مرتين..

تحياتى لكم وللأستاذ فهمى هويدى الذى تذكر هؤلاء وتلك البطلة بالذات..

يسعدنا ويشرفنا ان تنضموا لنا فى حملة اعرف شريعتك من هنا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...