بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، يوليو 24، 2011

علي عزت بيجوفيتش و مصر #Izetbegovic

كذلك قدّر بيجوفيتش أن مصر بإمكاناتها البشرية والعلمية والتعليمية ومركزها بين الدول، وبتاريخها فى صد العدوان المغولى والصليبي يمكن أن تتولى دور الراعى للدول الإسلامية الصغيرة .. ولكن خاب أمله فيها أيضا فقد نأت بنفسها عن كارثة التطهير العرقيّ التى قامت بها القوات الصربية  ضد الشعبين المسلمين فى البوسنة وفى كوسوفا .. و عندما جاء بيجوفيتش إلى مصر سنة 1994 ليعرض قضية شعبه العادلة على القيادة السياسية فيها لم يحظ بلقاء رئيس الدولة .. ولم تتح له الدولة أن يخاطب  جماهير الشعب المصري عبر       وسائل إلإعلام التى كانت كلها حكرا تملكه الحكومة وحدها .. ولولا الدكتور عبد الوهاب المسيري الذى رتّب  له لقاء مع مجموعة من كبار المثقفين فى القاهرة لخرج الرجل من مصر بخٌفّي حُنين ... 


جزء من مقالة:

رحم الله المفكر و القائد/ علي عزت بيجوفيتش. هل ستستعيد مصر دورها كدولة عربية إسلامية قوية؟ يجب أن يكون هدفا من أهداف ثورتنا و أن نخطط له بطريقة عملية و علمية.

هناك تعليقان (2):

كريمة سندي يقول...

رحمه الله وأسكنه فسيج جناته .. اللهم آمين

وإن شاء الله تستعيد مصر صدارتها بين الدول .. أرق التحايا

Sonnet يقول...

اللهم آمين. و أهلا بك في المدونة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...