بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، مايو 20، 2011

How to Start a Revolution كيف تبدأ ثورة ؟



كيف تبدأ ثورة؟  فيلم وثائقي جديد يكشف كيف قام رجل واحد بمساعدة ملايين الناس لتحقيق الحرية تجاه الظلم والاستبداد.
(جين شارب Gene Sharp) رجل خجول، معتدل وبالكاد معروف. لكن عمله ألهم جيلا من الشعوب لتتحدى الحكام المستبدين. و ذلك من خلال العمل السلمي في موجة عارمة من الروح الثورية و الإصلاح الذي زحف من أوربا الشرقية، مرورا بآسيا، إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
قبل 18 شهرا، بدأنا بالعمل على هذا البرنامج الوثائقي الكامل. خلال الشهادة الصريحة والعميقة للناس المسؤولة عن الثورات السلمية، أراد فيلمنا أن يخبر عن قصة: كيف يمكن أن تستعمل قوة الناس لإسقاط الحكام المستبدين.
لإنتاج هذا الفيلم، فقد بات مخرج الفيلم (Ruaridh Arrow روري أرو ) ليلة في ميدان التحريربالقاهرة في ذروة ثورة فبراير/شباط. قابل زعماء الحركة المناصرة للديمقراطية السورية، والأشخاص المسؤولين عن إسقاط الحكام المستبدين في صربيا وأوكرانيا. قضى وقتا مع (جين) وزملائه بينما ينشرون رسالتهم من الثورة السلمية الفعّالة.
يكشف الفيلم كيف يدرب زعماء إنتفاضة في بلد المشاركين القادمين. و كيف تهدد وسائل الاعلام الاجتماعية الحكام المستبدين و الطغاة حول العالم بطرق كانت مستحيلة التصور قبل عقد فقط من الزمن.
هذا الفيلم الوثائقي مهم ليس فقط في تسجيل الانتفاضات المدنية التي هزت العالم في العقد الأخير، لكننا نتمنى أيضا أنه سيساعد على إلهام الحركات المناصرة للديمقراطية المستقبلية لتطوّر إستراتيجياتها للثورة السلمية تجاه الأغلبية الساحقة المحتملة. لقد كانت تجربة لنتعلم كيف يتحول  الكفاح الشخصي من بضعة أشخاص إلى نداءات التحشيد لجيل من الشعوب قاست تحت الاستبداد والظلم الوحشي.
(كيف تبدأ ثورة) هو القصة الرائعة للثورة الحديثة، لقوة الشعوب لتغير عالمها، والانسان وراءهم جميعا.
في الأسابيع القليلة القادمة:
تصويرنا انتهي، والآن نحن على نحو 10 أسابيع من تحريره. سنجتهد في الأسابيع القليلة القادمة في العمل بغرفة التحرير لتعد النسخة النهائية من هذا الفيلم. و ما نتمناه من Kickstarter هو المساعدة نحو تكلفة الانتهاء.
صناعة فيلم كامل عملية غالية جدا، و تعتبر تحديا كبيرا خصوصا في هذه المرحلة النهائية. نحن نعمل بجد على زيادة المال الذي نحتاجه لإكمال الفيلم، ولدينا مساعدة عجيبة و ملهمة من أصدقائنا وزملائنا حول العالم الذين أعطونا العديد من المصادر للحصول على ذلك. حتى أرباب أعمالنا يساعدوننا بالبعض من تكلفتنا المباشرة، بالتزويد بالوسائل، بهدايا قيمة من وقتهم، بمعونة تقنية، بأجهزة التحرير، بمساعدة قانونية، وبخبرة مالية.
لم يدفع أحد لصناعة هذا الفيلم، فنحن ببساطة نغطي التكاليف الآن. استجدينا واستعرنا (لكننا لم نسرق) للوصول إلى هذه المرحلة.
لكن لإكمال الفيلم، فإنه أمامنا الآن المراحل المكلفة جدا، يجب أن ننقي كل الأرشيف، و أن نضع الفيلم فيما بعد الإنتاج، ونغطي تكلفة إخراجه إلى السوق في المهرجانات السينمائية، و ليحصل عليه على الإنترنت وفي DVD.
استثمارك:كلّ دولار سيستعمل لثلاثة أشياء محددة للغاية:
- أولا نحتاج إليه لاكتساب وتنقية أفضل مادّة أرشيف محتملة، تكلفة العائلة المالكة للأرشيف الجيد غالية جدا؛
- ثانيا نحتاج لوقت لكي نجعل منظر و صوت الفيلم جيدين على قدر المستطاع باستعمال تقنيات ما بعد الإنتاج المتخصصة في التحرير بالإنترنت ، و في الدرجة، وهكذا؛
- وثالثا نحتاج لنشر الرسالة حول الفيلم في المهرجانات السينمائية وفي السوق الدولي. نعتقد بأن عندنا فيلم عظيم من الممكن أن يحدث تأثيرا حقيقيا في المهرجانات وبالموزّعين، أحد أكبر التحديات لنا جميعا هو ملاحظته في سوق مزدحم جدا.
هذا الفيلم إنتاج مستقل. العاملون عليه لديهم وظيفة الوقت الكامل بالمؤسسة، لكنهم يعطون خدماتهم لهذا المشروع الخاص جدا، حتى التضحية بوظائف مدفوعة، ليصبح هذا الفيلم ممكنا. نحن لم يكن عندنا تكلفة مالية و لا مصادر إلى التمويل التقليدي. كل هذا العمل ذاتي التمويل من جيوبنا، و أصبح ممكنا فقط عن طريق الكرم المدهش من شركائنا والمتعاونين معنا والتبرعات من منتجينا المشاركين.
(كيف تبدأ ثورة) هو صورة توضح كيف تستطيع ملايين الناس أن تؤثّر في حياتهم الخاصة إذا ما أعطوا فقط المصادر ليفعلوا ذلك. يوضح الفيلم أيضا كيف تقود وسائل الاتصال الاجتماعي الحديثة و الانترنت تغييرا عميقا ودائما، Kickstarter يفعل الشيء نفسه، ولهذا نحن منجذبين إلى هذه الطريقة من التمويل.
بضعة من الناس يمكن أن يحدثوا فرقا هائلا بانتشار الكلمة، رأينا هذا في الأفعال أثناء إنتاج الفيلم.
نتمنّى أنّ  يتمكن هذا النموذج للتمويل الحاشد من أن يفعل نفس الشي لفيلم يسجل الإنجازات الاستثنائية للناس التي غيّرت عالمها بأكثر الطرق عمقا وإلهاما.
جئنا مع قائمة من المنافع لك إذا كنت مستعدا للتعهّد. إذا استطعنا أن نصل لهدفنا بإكمال هذا الفيلم، فنتمنّى أن يعبر عن التقدير لاولئك الناس الذين كانوا في بداية هذا الطريق، نتمنّى أن يشجّع الفيلم أولئك الناس الذين في منتصف العمل السلمي، و الفيلم قد يساعد على إلهام الناس حتى في المستقبل للتعلم من تجاربهم.
هل بالإمكان أن نتجاوز هدفنا؟
نعم، وإذا فعلنا ذلك سيسمح لنا بإنتاج فيلم على مستوى أفضل، ونوزّعه على نطاق أوسع. بتجاوز هدفنا؛ سيزيد من كمية الأرشيف الهائل المستخدم في الفيلم، و يسمح لنا بإصداره و توزيعه في أماكن أكثر. و ذلك سيوسّع من نطاق التوزيع للعمل على الإنترنت وعلى DVD ، ويسمح لنا بإنتاج نسخ مختلفة الأطوال لتوزيعها في كلّ مكان حيث من الضروري حقا أن يُشاهَد الفيلم.
موقع المشروع: لندن، المملكة المتّحدة
المزيد:
WHERE CAN I FIND OUT MORE?
Ruaridh Arrow

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...