بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، يناير 11، 2011

أو لست إنسانا؟ عنصرية إسرائيل

قرأت لك كتاب: أو لست إنسانا؟ عنصرية إسرائيل عرب 48 نموذجا - تأليف عباس إسماعيل و آخرون- مركز الزيتونة بيروت -2008

 و يروى العامل محمد داود من مدينة قلقيلية كيف يتعامل جنود الحاجز مع المارين، فكل من يحمل ملامح عربية من المستوطنين أو اليهود يتم إيقافه، و لكن بعد التأكد من شخصيته يقدم له الاعتذار و يقولون له بصريح العبارة (نأسف ظنناك عربيا).

قام مهاجران فرنسيان بقتل سائق بعدما تأكدا أنه عربي في تل أبيب. و قال أحدهما لوسائل الإعلام: (قررت قتل عربي لأنه عربي). أما لمحققيه فقد قال: (طعنته 24 مرة في رقبته...و لم أشعر بأي شيء. كان الأمر مثل نحر حيوان). عدة صحف مايو 2007.

رسائل الأطفال إلى الجنود في (إسرائيل): ( عزيزي الجندي، رجاء اقتل الكثير من العرب)
نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت في 7/5/2002، مقتطفات من رسائل تلاميذ إسرائيليين أرسلت مع بعض الهدايا إلى الجنود الاحتياط الذين كانوا يخدمون في (رام الله) حينها، و (فاجأتهم) بمضمونها التالي:
-          أصلي لك كي ترجع إلى بيتك سالما، و أن تقتل على الأقل عشرة من اجلي).
-          خالف الأوامر و أبدهم. و تذكر أن العربي الصالح هو العربي الميت).
-          دع الفلسطينيين (سود الله اسمهم) يحترقون في النار. اخرق فيهم ثقوبا ببندقيتك الM 16  و اقذفهم بالقنابل).

 يقول المؤرخ الإسرائيلي إيلان بابيه في كتابه: التطهير العرقي في فلسطين، نقلا عن صحيفة الحياة/ لندن، 19/4/2007.
حتى أولئك المؤرخين الذين حاولوا أن يكونوا منصفين، لم يعلموا بأعمال وحشية ارتكبها اليهود، مثل تلويث القناة التي تصل المياه عبرها إلى عكا بجراثيم التيفوئيد، و حالات الاغتصاب المتعددة، و عشرات المذابح.
إنني شخصيا اتهم السياسيين الذين خططوا، و الجنرالات الذين نفذوا الخطة، بارتكاب جريمة تطهير عرقي. و مع ذلك، فإنني عندما أذكر اسماءهم لا أفعل ذلك لانني أريد رؤيتهم يحاكمون بعد وفاتهم، و إنما كي استحضر مرتكبي  الجرائم و الضحايا بصفتهم بشرا، و كي أحول دون إرجاع الجرائم التي ارتكبتها اسرائيل إلى عوامل زئبقية مثل الظروف.
لكن قصة 1948 ليست، طبعا، معقدة على الإطلاق. إنها القصة البسيطة و المرعبة لتطهير فلسطين من سكانها الأصليين، و هي جريمة ضد الإنسانية أرادت إسرائيل إنكارها و جعل العالم ينساها).
 Ilan Pappe. The ethnic cleansing of palestine.
 The Ethnic Cleansing of PalestineThe Rise and Fall of a Palestinian Dynasty: The Husaynis, 1700-1948Palestina Existe!/ Palestine Exist! (Investigacion/ Investigation) (Spanish Edition)

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...