بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، يناير 16، 2011

تحيا تونس الحرة


رحم الله محمد بوعزيزي:
 
هناك في مدينة (سيدي بوزيد) جنوب العاصمة التونسية، لم يجد الخريج الشاب (محمد البوعزيزي) فرصة عمل شريفة إلا كبائع متجول بعربة خضار. و مع هذا، فقد تعرض للصفع والبصق على الوجه من قبل شرطية منعته من بيع الخضر والفاكهة دون ترخيص من البلدية. فماذا يفعل؟ توجه للمحافظ (الوالي)، لكنه رفض حتى مقابلته. سكب الشاب البنزين على جسمه وأضرم النار في نفسه أمام مقر الولاية. وقد فجرت تلك الحادثة موجة احتجاجات اجتماعية و عمالية في البلاد و خاصة في المناطق الفقيرة و البعيدة عن العاصمة و الساحل حيث الأسر الثرية. ثم استمرت الأحداث و قتل المتظاهرون المسالمون بالرصاص الحي عمدا.

لا ننسى الفضل لقناة الحوار و منبرها الحر في التعريف و التحليل من بداية الأحداث. كان سؤال الإعلامي التونسي صالح الأزرق (السهل الممتنع) عن الشاب الذي سدت الدنيا في وجهه قويا: فماذا يفعل؟ نعم، ماذا يفعل من سدت الدنيا في وجهه حتى بعد تخرجه و اضطراره لأي عمل ليعيش و مع هذا لم يعجب المسؤولين و لم يحلوا مشكلته؟ أليس من واجب المسؤولين (صغارهم و كبارهم) أن يتقوا الله في عملهم و أماناتهم و رعيتهم؟




الإعلام لحظة بلحظة:
تسارعت الأحداث يومي الخميس و الجمعة. أسوأ تغطية كانت لقناتي العربية و الحرة. ليس لأنهما مسيستان أو تابعتان لحكومات معينة. لكن لأنهما تعاملتا مع الأمر بصوت غريب عن صوت المشاهد العربي الحقيقي. فتارة يبرزون أخبارا مثل الانفلات الأمني بطريقة مرعبة مقصودة دون أخبار مقابلة. و تارة يتحدثون عن أشياء لا تمت للأحداث. رأيت الفرحة على وجه مذيعة قناة الجزيرة و هي تنقل الأخبار في اليوم الأخير. قناة الجزيرة مباشر كانت جيدة بفضل مشاركة الناس لمقاطع الفيديو. قناة فرانس 24 تميزت بأخبار عن أسرته و المكان الذي قد يأويه. البي بي سي رتيبة و متحفظة كعادتها. قناة الحوار انفردت بأخبار معنونة إياها بمصادر للحوار. قنوات تونس الحكومية تعرض (كارتون) و مسلسل ليلى مراد قبل أن توحد البث لتعرض خبرا عن خروج مظاهرات تأييد لخطاب الرئيس و لقاءات مع شباب يعارضون الاحتجاجات و التخريب!. ثم تتلقى اتصالات مع شباب يطلبون فرص عمل تيمنا بخطاب الرئيس!. و الشريط الإخباري يعلن عن  حالة الطواريء في عموم التراب التونسي و شرح كيف سيمكن إطلاق النار لمن لا يتوقف و التنبيه على عدم تجمع أكثر من ثلاثة أشخاص! قناة نسمة (قناة المنوعات البذيئة) دخلت على الخط فجأة، و قامت بلقاءات مع تجمعات في الشارع نهار الجمعة، و عرضت مسلسل (يوسف الصديق) ليلا!. نتخوف التلاعب بالناس، فالممثلة (هند صبري) التي كانت تدعو و تبارك للرئيس (بن علي) من شهور عبر مقاطع الفيديو، فجأة تصرح بأنها تحيي شعبها و أنها تعرضت لمضايقات من قبل زوجته! تخوفنا ضياع ثمرة الثورة بالتلاعب على الدستور، لكن الحوارات الفضائية مع الحقوقيين فضحت اللعبة سريعا. أكثر المشاهد تأثيرا عندما سلم الناس على جنود الجيش الشرفاء (و هم أهلم) ورفعوا أيديهم. شاهدت ذات المشهد بعد سقوط بينوشيه تماما. لا يوجد مستحيل، فهذه تشيلي تتحسن أمورها. فلماذا لا يكون نفس الأمر في تونس و غيرها من بلاد العرب؟

هروب الرئيس من الشعب:
عندما قدم الرئيس مناورة أخيرة بخطاب مرتعش للشعب مساء الخميس، دعوت الله أن يثبت خطا الشعب. ثم تساءلت هل ستستمر المظاهرات صباح الجمعة رغم حالة الطواريء؟ و بالرغم من إعلانه وقف إطلاق النار فقد قتل 12 متظاهرا ليلة الخميس/ الجمعة. معنى هذا أنه يكذب على شعبه الذي سئم خداعه. و بالفعل كان الخطاب بمثابة تمويه متأخر حتى يستطيع تسوية أموره و يخرج عصر الجمعة. طائرته لم تجد من يستقبله؛ فالمصلحة منتفية الآن. ذكرني بشاه إيران المخلوع حين لف العالم حتى لم يجد الوقود اللازم للطائرة. هبطت طائرة بن علي أخيرا في جدة بالسعودية. لا تعليق. كيف خاف الظالم الطاغية من شعبه الأعزل؟ كيف ترك بلده تحترق ثورة؟ في حديث قديم لشاعر العامية (أحمد فؤاد نجم) على موقع الملتقى، قال إن الثورة لا تحتاج لترتيب. فقد تتسبب (خناقة) صغيرة في أتوبيس في ثورة. صدق.  
الشرطة و الشعب يتصافحان - تشيلي هزيمة ديكتاتور

الشعب التونسي فك حريته:
في هذا الفيديو تجدون مقطعا مؤثرا ليلة هروب الرئيس حيث يلخص تأثير حكمه. بينما يمتد تأثيره على الضيف التونسي الشيخ راشد الغنوشي و الإعلامي الجزائري سليم صالحي. كنت شاهدت المقطع بتصوير آخر من أحد السكان على اليوتيوب من قبل. و لما بكيت، لم أكن أعلم أن الرجال الكرام سيبكون لرؤيته. دموع غالية سي سليم و شيخ راشد.





تحديث: تم حذف الفيديو من على اليوتيوب لكثرة المشاركة بكود الجافا في وقت قصير، كما جاء.
يقول الرجل في الفيديو: (فكينا حريتنا - الشعب التونسي فك حريته - الشعب التونسي العظيم - يحيا الشعب التونسي - يحيا ولاد تونس - تحيا تونس الحر - يحيا تونس العظيم - يا احرار تونس - اراكم تحررتم - ما عدش مجرم اسمه بن علي - بن علي المجرم هرب - هرب من الشعب التونسي - بن علي السارق - بن علي الكلب - ماعدش تخافو - ماعدش نخافو من حد – اتحررنا - الشعب التونسي حر - الشعب التونس ما يموتش - الشعب التونسي العظيم - تحيا تونس الحرة - المجد للشهداء - الحرية للتوانسة - يا توانسة يا مهاجرين - يا توانسة يا اللي شتتوا - يا توانسة ياللي عذبوكم - يا توانسة ياللي قهروكم - يا توانسة ياللي غبنوكم - يا توانسة ياللي سرقوكم - اتنفسوا الحرية - شعب تونس اهدى لنا الحرية - يحيا شعب تونس - تحيا تونس العظيمة - تحيا تونس - المجد للشهداء - يا توانسة ماعدش خوف - المجرم هرب - بن علي هرب - بن علي هرب من الشعب التونسي - بن علي هرب - بن علي هرب - المجرم هرب - السارق هرب - السفاح القاتل هرب - هرب من ليبيا - و الشعب هو اللي يحكم - المجد للشعب و المجد للشهداء – العظمة لتونس - و البقاء للشعب التونسي-الفضل لكل شهيد - يا شعبنا يا عظيم - يا شعبنا يا كبير - يا شعبنا ياللي عطيت الغالي - يا شعبنا ياللي عطيت كتير - يا شعبنا ياللي عطيت ولادك - ياللي عطيت فلذات أكبادك - يا شعبنا يا باهي - يا شعبنا يا عظيم - ترانا تحررنا و بن علي هرب - بن علي هرب - تونس من غير بن علي - بن على المجرم هرب - بن علي المجرم اتنحى - الشعب التونس نحى بن علي - يحيا الشعب - تحيا الحرية - تحيا تونس الحرة - يحيا شعبنا العظيم - و المجد للشهداء - راحوا و دمكوا ما مشاش - مامشاش خسارة - دمكوا ما مشاش خسارة - الفضل لكل شهيد - و لكل قطرة دم - و لكل قطرة دم من امبارح لليوم - تحيا الشعب التونسي - تحيا الحرية - نحتفل بالحرية.)

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...