بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، يناير 09، 2011

يهود يكرهون أنفسهم

عيون وآذان ("يهود يكرهون أنفسهم")
السبت, 08 يناير 2011
جهاد الخازن

قبل ثلاث سنوات وجدت أني موضوع مقال عنوانه "لا سامية جهاد (الخازن)" كتبه جوناثان شانزر، من المركز اليهودي للسياسة، وقال فيه ان وزير الداخلية البريطاني، في حينه، ديفيد بلانكت جعل التحريض على الكره الديني جريمة ومقالاتي قد تكون كذلك.

قلت في ردي المنشور في 10/12/2007 "حسناً، أنا أرمي قفاز التحدي، وأدعو المركز اليهودي أو أي مركز مماثل أن يأخذني الى محكمة في لندن، ونترك القضاء البريطاني يقرر هل أنا لا سامي أو مدافع عن اليهود. أقول للمتهمين مستعيراً من عبارة معروفة بالانكليزية: افعل أو اخرس".

هذه المرة يتهمني مركز سايمون فيزنتال بمعاداة اليهودية لأنني قلت ان اليهود اخترعوا ديناً ليسرقوا بلاداً من أهلها.

إذا كان أنصار اسرائيل لا يتحملون ما أكتب فالسبب قبل ثلاث سنوات واليوم انهم يرفضون ان يصدقوا انهم يؤيدون دولة قامت على أراضي الآخرين، ولا تزال تقتل وتدمر وتسرق البيوت، وهي في العقد المنتهي وحده قتلت 1500 قاصر فلسطيني، أي دون الخامسة عشرة، في مقابل 135 قاصراً اسرائيلياً، أي نسبة تزيد على عشرة الى واحد، وهي نسبة نازية بامتياز.

هناك كل يوم شيء يدين اسرائيل ولا أحتاج أن أعود الى أي جريمة قديمة ففي الأيام الأخيرة ما يكفي.

- الدجال بنيامين نتانياهو قال ان الأميركيين هم الذين أوقفوا تجميد المستوطنات.

- "معاريف" كتبت تحقيقاً عنوانه "جبهة الرفض"، وهذه ليست سورية أو أي فصيل مقاومة فلسطيني، وانما حكومة اسرائيل المتطرفة التي رفضت مرتين ان تتسلم أو تقرأ وثيقة فلسطينية توضح مطالب الفلسطينيين في عملية السلام، حسب قول "معاريف" لا "الحياة".

- الصحيفة نفسها قالت ان حزب العمل سيترك الحكومة لتعثّر الجهود الديبلوماسية.

- حارس المواخير أفيغدور ليبرمان يريد تعيين سفير لشؤون المحرقة، ليبعد الأنظار بجريمة ارتكبت قبل 65 سنة عن جرائم اسرائيل اليوم. وحزبه طلب من الكنيست قمع منظمات انسانية يهودية تراقب عمل الجيش.

- "يديعوت اخرونوت" كتبت عن الحاخام اسحق غينزبرغ الذي ألف كتاباً يمتدح باروخ غولدستين منفذ مجرزة الحرم الإبراهيمي، وعن الحاخامين اسحق شابيرا ويوسف اليتزور اللذين ألفا كتاباً بعنوان "توراة هامليش" يقول ان قتل نساء وأطفالٍ أبرياء من غير اليهود مسموح به في زمن الحرب حسب قانون الهلاشا الديني.

- الصحيفة نفسها قالت ان مجرم الحرب ارييل شارون عين مائير داغان رئيساً للموساد وقال له انه يريد الاستخبارات ان تعمل و "سكين بين أسنانها"، وهي عملت كقرصان واغتالت حول العالم، وزورت جوازات دول حليفة. وعلى سبيل التذكير، داغان كان مساعد شارون في الجنوب (غزة) في السبعينات، واشتهر بقتل الفلسطينيين شخصياً بسيف ياباني.

اسرائيل دولة مجرمة قامت على خرافات توراتية، وكل من يدافع عنها شريك في جرائمها. وهي لا تمثل يهود العالم فغالبية هؤلاء طلاب سلام لا يريدون أي علاقة مع دولة تقودها حكومة فاشستية، لذلك نجد ان معظم حملات مقاطعة اسرائيل أكاديمياً وتجارياً وسياسياً قادها يهود من طلاب السلام، بعضهم في الجامعات الإسرائيلية نفسها. وبما ان هؤلاء يتهمون بأنهم "يهود يكرهون أنفسهم" فإنني لا أستغرب أن أُتَّهم رغم انني هاجمت المؤرخ ديفيد ارفنغ لإنكاره المحرقة، وانتقدت محمود أحمدي نجاد بحدّة مرة بعد مرة للسبب نفسه، وأيدتُ عملية السلام، وهاجمت أبو عمار عندما فشلت وطالبتُه بالاستقالة، وعملتُ مع رئيس الوزراء في حينه أبو مازن والأخ خالد مشعل حتى أعلنت الهدنة في صيف 2003، وحميتُ بذلك أرواح اسرائيليين مع فلسطينيين خلال الانتفاضة الثانية، ولا أزال أقبل حتى اليوم أي سلام وأعارض كل حرب.

تهمة اللاسامية تضعني في رفقة كريمة فالاعتذاري الإسرائيلي الكريه الآن ديرشوفيتز يتهم باللاسامية القس دزموند توتو لأنه يقول ان اسرائيل دولة ابارتهيد، أو تفرقة عنصرية، ورئيسة ايرلندا السابقة ماري روبنسون التي هاجمت السياسات الإسرائيلية وهي ترأس اللجنة العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

ووجدت نفسي في صحبة طيبة أيضاً مع بعض الشخصيات في قائمة لمركز سايمون فيزنتال عن أول، أي أسوأ، عشرة تصريحات لا سامية فقد ترأست القائمة الصحافية هيلين توماس ان على اليهود أن يتركوا فلسطين ويعودوا الى بلادهم في بولندا والمانيا وأميركا وغيرها. وأنا أؤيد كلامها كما أؤيد قول المتوكل طه، وهو مسؤول اعلامي في السلطة الفلسطينية، ان لا علاقة لليهود بالحرم الشريف ولا أثر لهيكل سليمان فيه، وهذا صحيح. كذلك أقبل نصف كلام المخرج أوليفر ستون عن "اللوبي اليهودي" ونفوذه الهائل في واشنطن، ولكن أرفض كلامه عن هتلر والروس واليهود، وأجد العبارات المنسوبة الى السبعة الآخرين من القائمة لاسامية فعلاً.

وأقول مرة أخرى اسرائيل دولة عنصرية من دون شرعية تقتل النساء والأطفال وكل من يدافع عنها مثلها.

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...