بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، نوفمبر 21، 2010

فكرة موقع إلكتروني قد تفيد كتاب الرواية و القصة القصيرة العربية

المصدر: مرصد المدونات العربية على هذا الرابط

فكرة موقع إلكتروني قد تفيد كتاب الرواية و القصة القصيرة العربية .

20 نوفمبر, 2010
لما أشاهد مواقع حققت شهرة و إقبال دون أن نجد فيها مادة ثقافية أو فنية تستحق الشهرة ، و لما أتذكر أن عددا كبيرا من الشعراء و الفنانين و الصحفيين ، و كتاب الرواية و غيرهم من المثقفين مازلنا نسمعهم يندبون حظهم على عدم إتاحة الفرصة لهم من قبل الجهات الوصية لإظهار إمكانياتهم .. يقولون هذا في عصر صار الإنترنت مؤهل بكل المقاييس بأن يقلب المعادلة فيما يخص طرق الدعاية للإبداع الجيد..لما أتذكر ذلك أتساءل : ما الذي يمنع كتاب القصة ـ مثلا ـ من أن يكون لهم موقعهم الخاص ، لكن موقع قوي تتوفر له القدرة بأن يفرض نفسه على الجميع ، حيث يدفع كل واحد منهم اشتراك شهري لا يتعدى 400 دينار جزائري أو ما يعادل تقريبا ( 12.74 جنيه سوداني ، 7.570 دينار تونسي ، 1145.675 ريال يمني ، 19.75 درهم الإمارات العربية المتحدة ، 20 ريال سعودي ، 2 دينار بحريني ، 31 جنيه مصري ، 2.070 ريال عماني ، 20 ريال قطري ، 6500 دينار عراقي ، 8050 ليرة لبنانية ، 6.660 دينار ليبي ، 1491 أوقية موريتانية ، 44.2 درهم مغربي ، 249.25 ليرة سورية ، 3.30 دينار أردني ، 1.516 دينار كويتي )

 

هذا الإشتراك لو نقدر أن 200 قاص جزائري فقط يلتحق بالمشروع(1) فإن الحاصل شهريا سيكون 80000 دينار جزائري ، و يمكن للإخوة العرب حساب الحاصل لديهم استنادا للأرقام الواردة أعلاه.بمعنى أن الجزائريين وحدهم يستطيعوا أن يدفعوا كبداية حوالي 35 ألف دينار كراتب شهري لشخص يتفرغ تماما لتنشيط صفحتهم و تبقى لديهم في كل شهر 45 ألف دينار يروجوا بها للصفحة في الجرائد الوطنية و في المواقع القوية كجوجل و غيره .تخيلوا أن موقع عربي يهتم بالرواية و القصة له امتداد واقعي في كل الدول العربية و لديه في كل بلد الإمكانيات التي ذكرتها؟ ألا يستطيع أن يجلب آلاف الزوار يوميا ؟ ألا يستطيع أن يحقق بعد مدة من الزمن مداخيل عن طريق الإشهار حيث يعفي الأعضاء من دفع اشتراكهم الشهري ، و ينشئ جائزة محترمة على مستوى كل بلد و أخرى تكون مغرية على المستوى العربي ؟ ألا تضطر بعض المؤسسات الثقافية القوية للتعامل معه كأمر واقع و المساهمة في تقويته أكثر ، فأكثر؟

و ماذا يحتاج مشروع كهذا كي يظهر إلى الوجود ؟ تقريبا لا شيئ . قاص نشط يكون موهوب يقتنع بالفكرة. يتصل بزملائه في مختلف الدول العربية .تبادر الكوكبة الأولى بعد ذلك بإنشاء صفحات على الشبكات الإجتماعية كالفيس بوك و تويتر ، و تنشئ مدونة في منصة مجانية كبلوجر أو غيره ، فتكون تلك الصفحات بمثابة القاعدة التي ينطلقوا منها ليروجوا للفكرة لدى الكتاب العرب ، ثم بمجرد ما يتحقق لديهم الحد الأدنى من الأشخاص المستعدين للإشتراك يبادروا بتعيين عدد من أكفأ و أشهر المشاركين كهيئة إشراف على الموقع ، ثم يشرعوا في إطلاق المشروع.

الموقع يمكنه أن يتضمن صفحة خاصة بكل بلد حيث تنشر فيها بالتوازي مع إبداعات الأعضاء الدراسات النقدية أو التاريخية أو كل ما له علاقة بمجال كتابة القصة ، كما يمكن الإتفاق على لجنة تقوم بقراءة النصوص الجديدة و تقترح أحسن الإنتاج مع نهاية كل أسبوع ، أو يتم تقسيم الأعضاء في كل بلد إلى مجموعات حيث تتابع كل واحدة على مدار أسبوع آخر الإنتاج ثم تقترح أحسن النصوص فيكون ذلك بالدور بين كل المجموعات.أما الصفحة الرئيسية التي تجمع كافة الدول فيتم استعراض فيها عناوين إنتاج كافة الأعضاء على مستوى كل الدول و يسلط فيها الضوء على أحسن الإبداعات المقترحة من قبل اللجان ، هذا و يتم مراعات عدد الأعضاء المشاركين على مستوى كل دولة في مقدار الدعاية ، فمثلا الدولة التي يكون لديها أكثر أعضاء تكون لها أولوية في مسألة الدعاية.
من جهة أخرى يمكن للجان على مستوى الدول أن تتابع بالدور أحسن الإنتاج على مستوى كافة العالم العربي فتقترح أحسن الإنتاج بشكل أسبوعي ، ثم بشكل شهري ، ثم سنوي ، كما يمكن إدراج خدمة ترجمة أحسن الإبداعات و ربط الموقع بالمواقع المتخصصة على مستوى كافة دول العالم ..

هذا و تجدر الإشارة إلى أن فكرة الموقع بالشكل الذي أطرحها به يمكن تحقيقها حسب تخصصات أخرى ، فمثلا المدونين (2) من خارج ميدان الرواية و القصة يمكنهم الإشتراك في موقع مماثل ، حيث يروجوا لكتاباتهم حسب البلدان و حسب التخصصات ، لكن نظرا لأن إطلاق كلمة تدوين هكذا بشكل عام قد تخلق إحراج لدى البعض نظرا للمبالغات التي نجدها لدى البعض في كتاباتهم عن المواضيع السياسية أو التي لها علاقة بالمجال الأمني .نظرا لذلك يمكن لمن يريدوا إطلاق مشروع من هذا النوع أن يحددوا إمكانية الإشتراك بمجموعة من الشروط .

ختاما أشير إلى أنها مجرد فكرة ، قد تحتاج لبعض الإضافات أو التطوير لكني رغم ذلك مقتنع تماما بأنها كمادة خام تصلح بأن تقود عمل في المستوى.
ــــــــــــــــــــــــــ
(1) قلت 200 مع أن العدد في الجزائر يمكن جدا أن يفوق هذا العدد بكثير ، كما أن العدد في مصر و المغرب نظرا لنشاط الحركة الأدبية ، و ارتفاع عدد السكان فيهما يمكن أن يفوق الألف مشترك ، ثم تظرا لأن قيمة الإشتراك صغيرة لا يجب أن ننسى إمكانية مساهمة بعض الرموز من المثقفين ، و حتى من الجمهور المهتم الذي يوجد في صفوفه من يتحمسون لدعمهم حركة الإبداع في بلدانهم.

(2) سبق لي أن أشرت في تدوينتي السابقة عن نيتي في طرق باب التدوين المحترف و نظرا لكوني تطرقت هنا إلى إماكنية إنشاء المدونين لمواقع قوية تروج لإنتاجهم أحب أن أشير إلى أن هذه الفكرة ليس لها أي علاق بما تكلمت عنه سابقا، بل إني أفكر في مشروع آخر سأكتب عنه في القريب العاجل إن شاء الله.

هناك 23 تعليقًا:

هبة فاروق يقول...

فكرة رائعة ياريت تتحقق

جايدا العزيزي يقول...

انا اؤيدك اختى فى كل حرف

وجميله هى فكرتك

بالتوفيق

تحياتى

محمد الجرايحى يقول...

بارك الله فيك وأعزك
فكرة جديرة بالاهتمام وليتنا نراها بالفعل امر واقع
لتكون بداية قوية فى الطريق الصحيح للمحتوى العربى على النت.
لك خالص تقديرى واحترامى

توفيق التلمساني يقول...

شكرا أختي إيمان ، نفسك طويل في دعم كل ما تقتنعين به.

كلمات من نور يقول...

جزاكي الله خيرا على النقل .....وقمت بتعليقي وترحيبي لهذه الفكرة الطيبة

شمس العصارى يقول...

السلام عليكم دكتورتنا العزيزة

الفكرة قوية والطرح جميل وليس هذا بغريب على الاستاذ توفيق واعتقد انها محاولة تطوير فكرة مرصد المدونات العربية وده اجمل ما فيها اى القدرة على انشاء فكرة والقدرة على تطويرها وتطويعها .
الادب عموما يخاطب كل الفئات وكل المستويات .... ولكن النت لا يستخدمه كل هؤلاء ... واتعتقد ان هذه اكبر اشكالية تواجه المشروع لكنها لا تستعصى على الحل
بخلاف الترويج فى الصحف وعلى النت لابد من التركيز على اقناع الادباء والمفكرين الكبار لحثهم على دعم الموضوع ولابد من اقناع مسئولى الثقافة للترويج وجها لوجه فى المكتبات وقصور الثقافة ومحاولة اقناع الصحف بنشر بعض مما يصدر على الموقع .
ولابد من انشاء تجمعات رسميةواقعية تظلل المدونيين والكتاب والمؤلفين الموجودين على النت
الفكرة اعتبرها حجر كبير فى اساس مشروع ثقافى شعبى يملكه الناس بدون وصاية .
جميل نقلك وترويجك للموضوع يا دكتورة ايمان
بس الترويج فقط لا يعفى من المسئولية فى التواجد فى عمل كهذا .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
على الهامش
مبروك للاسماعيلى ... بس 3 كتير والله ههههههههه
سلمك الله ... الحمد لله انا بخير
ما بين شغل وتنقل ومرض وملل كان الشهر الماضى

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

دائما ما تأتينا بكل جديد مفيد جزاك الله خيرا

تظل دائما الاحلام والافكار مجرد احلام الى ان تجد يد قوية وعزيمة صادقة تحرجها للحياة باذن الله

الامر لا يقف فقط على القصة بل هناك افكار كثيرة وامور كثيرة تحتاج الى نفس اسلوب التطبيق

دائما ما يأخذنى عقلى بالتفكير الى اى مدى اريد ان اصل من التدوين وما هى الفائدة التى تعود على منه ......ربما نصل اختاه سويا ببعض المشاركة الفكرية والمشورة والتعاون الجاد بين المدونين لابواب كثيرة تعود علينا بالخير ان شاء الله

جزاك الله خيرا اختاه بارك الله فيك

تحياتى لك وارق الامنيات

علاء الدين يقول...

السلام عليكم،
أظن أن هذه الفكرة تبقى صالحة فقط للمبدعين الباحثين على ناشر لإبداعاتهم بدون مقابل مادي. فالموقع لا يمكنه أن يضمن لهم دخل مادي ولو بسيط. مع العلم أنه هناك موقع شبيه لما ذكرت على ما أظن وهو موقع اتحاد الكتاب العرب حيث يحتوي على بعض الكتب للقراءة مجانا كما يقدم معلومات عن إصداته.

Sonnet يقول...

أهلا بكم جميعا
*أتمنى ان نكون عند حسن ظنكم
*هي فكرة أ توفيق التلمساني - مرصد المدونات العربية
و سانقل له التعليقات و الاراء الموجودة
*اطلعت على موقع اتحاد الكتاب العرب و اشكرك على التنبيه
*VIVA ZAMAEK VIVA ISLAILY

شمس العصارى يقول...

اسماعيلى ايه وزمالك مين
دى اسامى فرق ولا مراكز شباب
وان كنت ناسى بالسته افكرك ههههههههه
علشان ماتش واحد فيفا ومفيفاش
وبعدين انا ارفض شكلا وموضوعا " قالوا هذا الاسبوع " فى اعلى الصفحة
يعنى ايه اسماعيلى 3 والحزب اللى مش وطنى صفر
يعنى انا بشجع الحزب اللى ما يتسمى ههههههههه
ولا الاسماعيلى هو الاخوان ههههههههه
طيب انا اجمع ما بين الاتنيين ههههههههههه
بكره الحزب وبشجع الاهلى
قصدى بحب الاخوان ومش بشجع الاسماعيلى
دى حلها ايه دى
وبعدين مشروب مانجالوب ده مضر بالصحة اصل المانجه اللى فى كانت اساسا بايظة على الشجر وميغرناش لونها الاصفر
على العموم كلها شهرين 3 وتيجوا القاهرة وورونى ازاى حتطلعوا من استاد القاهرة هههههههههههه
الظاهر ان البخور الجاوى جاب نتيجة
وطول السنيين اللى فاتوا بكدب على نفسى وبقول مش كل الاسماعلوية بيحبو الزمالك .... طلعت غلطان وطلعوا بيشجعوا الزمالك بس بفانلات صفرا ههههههههه
اه ماهم ولاد عم وبيفوتوا الماتشات لبعض
الكبير ... كبير ......... والاهلى فوق الجميع
فى انتظار معركة القاهرة ...ولينا ملعب يلمنا هههههههههه

توفيق التلمساني يقول...

شكرا لكل من أبدى رأيه حول الفكرة.

*** الأخ عبد الكريم ( مدونة شمس العصارى ) أعجبتني كثيرا عبارتك :" مشروع ثقافى شعبى يملكه الناس بدون وصاية ".
لذلك فأنا لا أتمنى للفكرة أن تدخل ـ كما قلت أنت ـ تحت مضلة المسؤولين إلا من حيث أنهم مواطنين مثلنا .. أتمنى لو ينشأ عبر الإنترنت مشاريع قومية تتمتع بهامش كبير من الإستقلالية خاصة في ما يتعلق بالتمويل المادي.لأن الأفكار الهادفة ثبت بالتجربة أنها بمبجرد ما ترضع من حليب المؤسسات الحكومية حتى تفقد قوتها و حيويتها،( و لا أريد أن أبالغ فأقول مصداقيتها )

و بالمناسبة فأنا لا أدعو للعمل ضد توجه الجكومات و لكني في نفس الوقت مؤمن بأن المواطن لو استطاع أن يؤسس لنشاطات مستقلة فالنتائج ستكون أحسن.

اما بالنسبة لقولك : "ولابد من انشاء تجمعات رسمية واقعية تظلل المدونيين والكتاب والمؤلفين الموجودين على النت "
هذه الفكرة عمل عليها إخوة و أخوات لمدة طويلة لكنها إلى الآن ما تزال تراوح مكانها.
و لست أدري إن كنت قد طالعت موضوعي عن هذه التنظيمات " تساؤلات حول تنظيمات التدوين "
http://arabicos.blogspot.com/2009/11/blog-post_5851.html

*** علاء الدين من المغرب

بخصوص قولك " الفكرة تبقى صالحة فقط للمبدعين الباحثين على ناشر لإبداعاتهم بدون مقابل مادي. فالموقع لا يمكنه أن يضمن لهم دخل مادي ولو بسيط."

ملاحظة في المستوى يمكن أن تأخذ في الحسبان إذا ما أقدمت مجموعة من المبدعين لتجسيد المشروع على أرض الواقع.

ختاما سشكرا لكل من ناقش أو قال كلمة طيبة حول الفكرة و شكرا جزيلا للأخت إيمان على أنها أتاحت لنا الفرصة لمناقشتها هنا في مدونتها.

جمهورية فوضى يقول...

الفكرة جميلة
احنا لازم نفكر فى كل الطرق ومنقفش عند الاساليب التقليدية وفقط

شمس العصارى يقول...

ايه ده
انتى شلتى قالوا هذا الاسبوع بجد
انا كنت بهزر .... انا عارف انها تعليقات مزاحية
رجعيها تانى ... اصلها حلوة
تحياتى يا دكتورة

Sonnet يقول...

انا وضعتها على الجانب كما طلبت على اعتبار أن مكانها أفضل! و لا فوق احسن؟
هي تتغير كلما دخلت على المدونة حسب ما اقرأ كل يوم أو أسبوع حسب الوقت

Sonnet يقول...

جمهورية فوضى
اهلا بك
فكرة جيدة و بإذن الله تنفذ

شمس العصارى يقول...

عزيزتى
انا قصدت بشكلا و موضوعا على محتوى التعليقات الساخرة من الاهلى لا مكانها
لكن مكانها يمين الصفحة حلو برضه
وهو سهل على المتابعين للمدونة و الباحثين على "قالوا هذا الاسبوع" ....ولكن قد لا يراها القارئ العادى
ولكى الاختيار
دمتى بود

توفيق التلمساني يقول...

بعد مرور أسبوع تقريبا من كتابتي لهذا الموضوع ، و بعد ما قرأت مجموعة التعليقات التي سجلها الإخوة ، و الأخوات سواءا هنا عندي في مدونتي أم في مدونة شيئ بقلبي للأخت إيمان من مصر.. بعد هذه المدة وجدت نفسي أتساءل :
لنفرض أن الفكرة وجدت من يعمل عليها و يخرجها إلى النور كعمل ناجح.حينها من يكون له حق امتلاها ؟ستقولوا المشاركيين في الموقع و أقول من جهتي بأن المشاركين عددهم يفترض أن يبلغ المئات ،هذا إذا لم أقل الآلاف فهل يستقيم من الناحية المنطقية و العملية أن ترجع ملكية مشروع كهذا لعدد هائل من الناس .

لا تذهبو بعيدا فأنا لست ألـمّح لنفسي .أنا اقترحت الفكرة و صرحت من البداية بأني ليست لدي نية للعمل عليها و بالتالي لا أرغب في أن يكون لي أي حق عليها.ما أقصده هم الأشخاص الذين ينشؤون الموقع ، فبالشكل الذي نتكلم عنه سيكونوا أشخاصا كثر ، و من دول متعددة فمن ترجع إليه إذا ملكية الموقع ؟!! سؤال المفروض نجد له إجابة لأنه تترتب عنه مشاكل كبيرة في حالة نجاح الموقع.

في البداية معروف أن الكل سيتكلم عن خدمة الإبداع و غيرها من الشعارات التي نتفق حولها كلنا لكن إذا قدر للمشروع النجاح ستطرح أسئلة تتعلق بالمصلة المادية و أمور أخرى فتظهر المشاكل.

احاسيس آيوشه يقول...

فكرة جميلة جدااااا بس فعلا زى ما علق استاذ علاء هتبقى لمجرد نشر بدون غرض مادى وافتكر ان الاغلبية العظمى دلوقتى عاملة الكتابة عمل ومجال للتربح

هدى زكريا يقول...

السلام عليكم ورحمة الله.... فكره رائعة حقاً على كل المستويات،أتمنى حقاً أن تنفذ،وأن أكون من المشاركين فيها...وأظن أن من خلالها صعوبة نشر القصص للكتاب الناشئين والمغمورين ستختفي خاصة لو كانوا متميزين ولم يجدوا فرص حقيقية للنشر... إن شاء الله نرى هذه الفكرة حقيقة قريباً...

eng_semsem يقول...

هي فكره كويسه بس تنفيذها اصعب من الكلام وبعدين مين اللي هيتحكم ان الموضوع ينفع يتنشر على الراي العام او لا ممكن يكون يجرح الذوق العام او يحتوي على عبارات مش محترمه او يحتوي على معلومات غلط مين اللي هيتحكم في ده
تقبلي تحياتي

شمس العصارى يقول...

السلام عليكم
انا اخدت فكرة صفحة " مدونات اتابعها" وعملت صفحة زيها عندى باسم " اقرا لهم"
ده بعد اذنك طبعا يا دكتورة

انا كنت متوقع برضه انك متقوليش " لأ" هههههههههه ما انا اخدتها خلاص
تحياتى يا دكتورة ايمان
لاو لسه حشوف ايه اللى ممكن يتاخد تانى ههههههه

عبد الحميد يقول...

الفكرة جميلة حقا
و يمكن تعميمها على الموارد الفكرية المتنوعة ذات المرجعية العربية
و لكن هل يمكن تحقيقها حقا؟؟ و ما السبيل غلى ذلك؟؟

كنت هنا أختي

Sonnet يقول...

أفكار المدونة على المشاع ما دامت تخدم القراء
مع تحياتي

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...