بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، نوفمبر 05، 2010

إيمان لا يكتمل، حج لا يكتمل


 قام العالم المسلم الأمريكي بفريضة الحج لأول مرة بكل هدوء نفسي و خشوع.  لكنه اعتقد أن هناك شيئا ما لم يفعله، لكنه لا يعرفه تحديدا. و عندما مل و تعب من كثرة الأسئلة عن كيفية دخوله للإسلام طوال أيام الحج، اضطر لاختصارها من نصف ساعة إلى نصف دقيقة، دون اهتمام بمن يسأله. و أخيرا نظر للحاج البنغالي الذي سأله في الحافلة فإذا به يبكي تأثرا بالجملة المختصرة. خجل من نفسه و تمنى لو يسامحه الله على غطرسته، و يمنحه هذا الإيمان و هذه التلقائية التي تتأثر بكلمات لمجرد أنها تحكي قصة إسلام شخص. و هناك عرف الذي كان ينقصه ليكتمل حجه، وعرف الذي كان يميز شخصيته الغربية بين الناس في موسم الحج. عرف أنه يجب أن يخفض الطرف لأخوانه في الإسلام على اختلاف جنسياتهم و ألوانهم و أن يشاركهم الحب. افتقد أن يحبهم جميعا على الرغم من الاختلاف دون تكبر أو اعتداد. هذا ما نفتقده جميعا.
جاء دوري الآن لكي أشعر بإثارة عواطفي، خجلت من نفسي، و شعرت كأنني أبكي-و كدت أفعل- و لكني قاومت هذا الشعور. عرفت الآن ما افتقدته في الحج: قصور مشاعر الوحدة، و الأخوة، و الحب الذي يتطلبه الإسلام من المؤمنين.
و هذا ما أحاول أن أقوله في هذه السلسلة بإذن الله.
لقد من الله علي بأن كتبت يوما هذه المقالة بعنوان إسلام واحد و مسلمون عدة. و تأثر بها أخ مسلم و زوجه من الهند عندما ترجم لها المقالة، فبكت. لقد استحييت أن يكرمني ربي بكلمة طيبة، فأبخل بها على القراء. لقد أكون اكتب لأجل أناس من مصر مثلا ينصرفون عما اكتب يوما بعد الآخر لأنني لم أوافق هوى بعضهم المتشدد جدا أو المتسيب جدا. أو لم يعلموا أنني ابغي الاعتدال يوما بعد يوم, و ابغي كلمة حق تحاج عني يوم لا ينفعنا فيه أحد. إن الله الذي أرسل هذا التعليق الكريم من أناس لا أعرفهم من المشرق و المغرب لقادرعلى أن يعيننا حتى ننشر كل كلمة نكتبها رغما عن كلا المتطرفين و المفرطين.  لقد أساءني كثيرا تعليقات من متطرفين على الفيسبوك يسخرون مما نقلته من كلام د جيقري لانج عن رؤيته للإسلام، ثم يسخر بعضهم من بعض باختلاف مذاهبهم و بلادهم، لولا أن حذفت ما كتب و نصحتهم  بألا يعتقد الكثير أن الفيسبوك مرتعا للسخافات و التجنيات. و لأنني لا استخدمه للتعارف، إنما لنشر المعرفة و الحوار. و حين أتممت قراءة كتابه، وجدت في خلفيته دليلا أن هناك من المسلمين من سيهاجمون تفكيره و يهاجم بعضهم بعضا، لكنه قرر أن يستمر. تذكرت كيف حزن على اختلاف و تشاجر المسلمين في أحد مساجد أمريكا لاختلاف مذاهبهم و ثقافاتهم و أصولهم. لهذا فليذهب أصحاب التعليقات السالبة إلى ما يريدون ، لكننا سنستمر و نحاول. هداهم الله.
أتوقف عند مقدمة الناشر أ/ عادل المعلم للكتاب:
و تساؤلي و مناشدتي الأخيرة: ألا يجب أن نصلح جوهرنا قبل الكلام عن صورتنا؟
و قد صدر الكتاب المفكر مراد هوفمان، و جاء فيه:
الأكثر أهمية، هو نقده القوي لجوانب القصور عند المسلمين، و في الولايات المتحدة، و خارجها خاصة فيما يلي:
*توجهات الثقافة العرقية داخل مجتمع الأمريكيين.
*عدم التسامح بين مدارس الفكر الإسلامي.
*سيادة السمات الشرق الأوسطية و العربية، التي لها أهمية بيئية فقط، دون الأهمية الدينية.
*توجهات المسلمين التقليدية نحو المرأة التي لا تلتزم بتعاليم القرآن، مما يؤدي إلى شعور المرأة المسلمة بعدم الترحيب بها في المساجد.
*المبالغة في التركيز على السمات الهامشية غير الضرورية لأسلوب حياة المسلم بدلا من الاهتمام بالدروس الأخلاقية و الروحية لسنة الرسول صلى الله عليه و سلم.
*انعدام الثقة التقليدي الذي يظهره المسلمون (القوميون) تجاه إسهامات الغربيين الذين تحولوا إلى الإسلام.
حتى الملائكة تسأل  د/ جيفري لانج - تعريب د/ زين نجاتي- مكتبة الشروق الدولية 2002
 Even Angels Ask, Dr J Lang
قراءتي الخاصة للكتاب
 يقدم الدكتور جيفري لانج لما تخيله عن الإسلام ثم ما عرفه بعدما أسلم و قرأ أكثر في الدين. هذا التخيل أو الصورة الثابتة تكاد أن تكون سببا في إحجام الكثير عن الدخول في الإسلام. من ذلك أنه اعتقد أن الإسلام يحرم على النساء قيادة السيارات و العمل مثلا. و هذا ليس في الدين، لكنه في التنظيم الداخلي الحديث لدولة واحدة من أمة المليار مسلم. ربما يكون لذلك مردود اجتماعي أو ضرورة لديهم. و نتمى أيضا أن يتوخى علماء الدين الأمانة في تصنيف الأمور الخاصة بمذاهب الدين المختلفة، و الخاصة بعادات كل بلد إسلامي. نحن نتمى أن يتبين الغرب أن هناك فرق بين الدين و الثقافة. لكن كيف يحدث هذا و للأسف يرى و يعتقد الكثير منا نحن المسلمين أن ما تقوم به بلد إسلامي و طريقة واحدة فقط هو أنموذج تطبيق الدين الحق و ليس تطبيقا يختلف باختلاف المكان و الزمان و البيئة. و لنا في مذهب الإمام أبي حنيفة النعمان أسوة حسنة حين تغيرت البيئة فتغيرت فتواه. الناس يعرفون أن لكل بلد عاداتها التي قد تختلف عن الأخرى تماما. لقد جعلنا الله شعوبا و قبائل، و لو شاء سبحانه و تعالى لجعلنا أمة واحدة. هذه العادات مادامت لا تتعارض مع الإسلام ستبقى وفق الظوابط  الشرعية؛ لأن هناك في الشرع ما هو مباح و ما هو متروك.
و في الأزياء، هناك البدوية التي ترتدي الألوان الزاهية و لا يقول أحدهم أنها ستفتن الرجال في مجتمعها. بينما لو ارتدتها امراة مدنية في العمل أو الشارع لما كان مناسبا، إنما لا يحرم مثلا ما دامت توافق الشرع. كذلك الرجال لا ينبغي لهم فور تدينهم الالتصاق بزي واحد. و لقد شوهد الرسول عليه الصلاة و السلام في حلة رومية و في عدة أزياء مختلفة كما الصحابة الذين يرتدون أزياءهم الأفريقية و الرومية و الفارسية. انصحكم بمشاهدة هذه المناقشة من برنامج الإسلام و الحياة عن الزي الإسلامي.
و عن الزيارات و الاختلاط، فقد أورد الكاتب أن الإمام مالك بن أنس قال أنه لا بأس من الأسر التي تلتقي و تأكل معا ما دام هناك محارم و صحبة. بينما من عادات البلاد الخليجية أن تفرق بين الرجال و النساء. و هذه العادات تتفاوت من كونها تفرقة بينهم لأجل أن تاخذ النساء حريتها أو تمييزا للرجال و تكبرا على النساء في بلاد أخرى. إن الأخذ بالدين يجعلنا نعيد تشكيل العادات دون خوف من انتقاد الناس، و في الوقت نفسه نبتعد عن الاختلاط المحرم و الخلوة. و هذا ما ناقشه الكتاب حسب مواقف تعرض لها مؤلفه.
و عن توريث النساء، للآن نجد في مصر و بعض بلاد الخليجية من لا يورث النساء بطرق ملتوية على الشرع. للأسف  لم يغير هؤلاء بعض عاداتهم القبلية و الجاهلية، أو بمعنى أصح يتعمدون مخالفة الشرع إما صراحة أو بالتحايل متناسين أن الله سائلهم عن كل صغيرة و كبيرة. و أن هذا يعطي صورة سالبة عن الشريعة الإسلامية. إن هناك من ينتقد للشريعة التي تفرق بين الرجل و المراة إما لأنهم لا يعرفون المقاصد أو لأنهم متهجمون بطبعهم. فما عساهم يقولون عن عدم توريث النساء أصلا في بعض بلاد الإسلام.
و في النهاية أقول لكم: يفرق الدين من قلوب و عقول المسلمين بما قدمت أيديهم التي تتحايل و تتمادى في النفاق يوما بعد الآخر. ذلك أنهم لم يخلصو في دينهم و مع ربهم و اكتفوا بصورهم التي ينظر لها الناس. ينظر سبحانه و تعالى إلى قلوبهم، و يحاسبكم على أفعالكم لو تعلمون. 

هناك 22 تعليقًا:

Teuvo Vehkalahti يقول...

Correctly in your fine image, and your blog is very nice to read and watch. I like your blog very much. Come take a look Teuvo images www.ttvehkalahti.blogspot.com blog and tell all your friends why you should visit Teuvo pictures blog. Therefore, to obtain your country's flag to rise higher in my blog. September Sincerely, Teuvo Vehkalahti Suomi Finland

Sonnet يقول...

http://ttvehkalahti.blogspot.com/
ادعوكم لزيارة هذه المدونة التي تحتوي على صور طبيعية

سواح في ملك الله- يقول...

السلام عليكم اري ان للاسلام خطوط عريضه يجب ان يتبعها كل مسلم ولا يفرط فيها دون النظر الي مذهب او عرق مثلا كالميراث فقد ذكر صراحه قسمة الميراث في كتاب الله ويجب ان لانتجاوزها لابالزياده ولا النقصان وبالنسبه للبس المراه يجب ان بكون محتشما يستر الجسد ولايصفه بصرف النظر عن الالوان وفي النهايه قد قال الرسول الكريم تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا(كتاب الله وسنتي)

Sonnet يقول...

قال لنا الشيخ أن الحج يمحو الذنوب بين العبد و ربه و ليست الذنوب التي بين العبد و غيره ما لم يرحمه الله. فاعملوا على تنقية النفوس و إعادة المظالم لأصحابها في هذه الأيام المباركة.

Sonnet يقول...

أهلا بك
طبعا نحن نتبع الإسلام و خطوطه العريضة و ندرس تفاصيله
و الحمد لله على نعمة الإسلام و كفى بها نعمة.
نحن نناقش أمرا آخر يتعلق بالتنافر بين المسلمين. و بعدم تطبيقهم للشرع أصلا من زي و ميراث بسبب عاداتهم الجاهلية و خاصة في بعض دول الخليج و مناطق في مصر.

جايدا العزيزي يقول...

ماشالله عليكى اختى

موضوع متميز وهادف

استفدت كثيرا منه

جزاك الله عنا كل خير

تحياتى

Sonnet يقول...

أهلا اختي جايدا العزيزي
اللهم تقبل منا ما كتبنا لوجهك الكريم

حسن يقول...

موضوع جميل جدا اختى

بارك الله فيك

وجزاك عنا كل خير

Sonnet يقول...

أهل بحضرتك
جزانا الله و إياكم كل خير

مهندس مصري يقول...

تدوينة مهمة
للأسف حقاً يتنافر المسلمون لأسباب غريبة
اللهم إجمع شتات المسلمين
و لكن الحج حقاً يكون تجمع رائع للأمة يؤلف قلوبها و يجمع شتاتها

muslim youth يقول...

جزاك الله خيرا

muslim youth يقول...

جزاك الله خيرا

darien يقول...

اللهم ارزقنا حج بيتك فى القريب العاجل اللهم استجب دعائنا

جمهورية فوضى يقول...

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

جزاكى الله خيرا

كلمات من نور يقول...

شكرا لكي يا سونيت على هذا العرض ...أحيانا تعجبين بالكتاب أكثر حينما تقرأينه بعيون الآخرين

جزاكي الله خيرا

maha youssef يقول...

بارك الله فيك

تدوينة جميلة

Rain يقول...

ما شاء الله
الله يرزقنا الحجة جميعا و يبعد قلوبنا عن النفاق و يألف بينها :)

Sonnet يقول...

أهلا بكم قرأت التعليقات المشجعة عن طريق الموبايل لعدم وجود انترنت.
أهلا بالزوار الجدد للمدونة.
عيد سعيد للجميع

المجاهد الصغير يقول...

السلام عليكم
اللهم اهدينا والنصرنا على القوم الكافرين
نذكركم بحلول ايام فاضله وهى 10من ذى الحجه
وفقكم الله

Sonnet يقول...

أهلا بالمجاهد الصغير
عيد سعيد
و أيام مباركة في طاعة الله

كريم عبد المجيد يقول...

كلام مميز د.إيمان، وفعلًا عادات وتقاليد الشعوب تختلف مع بعضها بعضًا وكانت في الماضي تنصهر في بوتقة واحدة تحت علم الإسلام أما الآن فللأسف تحول الوضع.
ملحوظة أثناء قراءتي : د.مراد ما زال في عالمنا ولم يرحل.

Sonnet يقول...

ا/ كريم
شكرا على التصويب و اعتذر عن الخطإ
الدكتور مراد هوفمان حي يرزق.
لكن للأسف التدوينة لا استطيع تعديلها بسبب خطإ فني
لانها تشمل (أكواد) كثيرة
مع تحياتي.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...