بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، أكتوبر 15، 2010

حملة مدونات في الميزان 2



ابدأ بنفسي في سلسلة مدونات في الميزان. هذا تقييم ذاتي لمدونة شيء بقلبي حيث سأتحدث هنا مع مدونتي و عنها.  و أحب أن اقتبس من تعليقات القراء الكرام التي كتبت  من عام في تدوينة التدوينة الأخيرة: هل استمر فى التدوين؟ و تدوينة عام من التدوين



(اكتبى وانشرى مايحلو لك. وبالطريقة التى تعجبك. إن كتبت فى السياسة ستجدين اللعبة القذرة وراءهم. وإن كتبت للدين ستجدين أشباه المتأسلمين سيصفقون لك حتى لا يترسخ بعقلك أن هذا هو الدين وهو ليس كذلك. وإن كتبت فى الحب لوجدتى المحبين والشاذين يسيرون إليك مترنحيين. وإن جعلت لنفسك طريقا مميزا كما تفعلين لتواجد عندك فقط من يحترمونك حقيقة لا كذبا....لا لا  للتدوينة الأخيرة ...نعم نعم مدونة شىء بقلبى) لمى هلول
(كما لكي يعرفك المدونون يجب أن يكون لك نشاط وتعليقات في مدوناتهم) ماما أمولة
(تضيع منا الأوراق والأوقات والأشياء، ولكى نحافظ على أوقاتنا وأوراقنا وأشيائنا، نكتب فى المدونة... اكتب لنفسك أولا...فضفضي) الفقيرة إلى الله أم البنات
(كثرة التعليقات تعتمد علي ثلاث أشياء رئيسية محتوي المدونة ، تبادل التعليقات أى تكثرين من التعليق فى مدونات أخري و تيسير طريقة التعليق علي غير المدونين) أ/ عمرو 
(التدوين هذا يبقى و أما الناس فتتغير، تذهب و تأتي و لكن الكلمة تبقى.) (أنا معجب كثيرا بكتاباتك و مواصلتك الكتابة دون انقطاع و هذة ميزة قل أن نجدها في عالمنا العربي. كما يعجبني أيضا ذلك المزج السلس بين الأدب و الدين و العلم.) أ/ عارف الدوسري – موقع منشورات
(قيمة الشئ فى ذاته و مدى نفعه. وشئ بقلبى قيمة ومفيدة... " شئ بقلبى " جميلة ولأنها استفادت من تجارب سابقيها؛ خرجت لنا بشكل ومضمون أجمل) أ/ عبدالكريم  مدونة شمس العصاري
(أسلوبك جيد، ومواضيعك أيضاً . استمري وفقك الله) أ/ كريم عبدالمجيد مدونة مغربي  


***
تقول مدونتي: تبتعدين لفترات عن الأحداث السياسية الجارية بمصر...لماذا؟
منذ عام كتبت قائلة: (اعترف هناك تدوينات عن أحداث جارية قمت بحذفها قبل نشرها. اعترف أنا سلبية نوعا ما. و اليوم أقول مازحة : (ما عندناش بنات تتكلم في السياسة ههههه). إذن، نجحت قليلا في تغيير نمط المدونة في حدود مساحة الحرية المتاحة لي أكثر. و عندما كتبت عن خالد سعيد. كان عدد الزوار لهذه التدوينة يتزايد في اليوم الواحد لمئات الزوار، و قام البعض باقتباس فقراتها في تعليقات بمواقع أخرى ، أو نقل التدوينة كاملة مع الشكر. نعم، استطيع الكتابة في بعض الأحداث السياسية بلغة صحفية و أدبية. لكن هناك أمور خارجة عن إرادتي فهذه ليست مهنتي كما أن الناس تحب أن تتابع مدعيي التدوين السياسي المليء بنقل الأخبار لحظة بلحظة و بالسباب أحيانا كنوع من المعارضة أو الاستعراض بالتعليق على كبيرة و صغيرة سياسية أم تاريخية من وراء الحاسب و الثورة الإلكترونية و هذه الطريقة المراهقة لا تناسبني ككاتبة موضوعية. ربما أيضا لأن طابع المدونة متنوع أي ليس سياسي فقط. اعترف بأنه يجب الكتابة للحد من الفوضى التي تملأ المدونات المسماة بالسياسية و الكثير منها ينقل أخبار و أخرى ترغي مع الزوار في دائرة مفرغة وفقا لأجندات خاصة بأصحابها و ما خفي كان أعظم. للأسف ليس كل من يرفع شعار المقاومة و صورها كذلك على مدونته بطلا! و ها  أنا ذا اكتب عن مسلسل الجماعة، فهل وفقت في ذلك؟
هل علي أن أغير تعريف المدونة من مدونة ثقافية إلى مدونة متنوعة. ربما علي أن أزيد من التدوينات التي تهتم بالجانب السياسي أو الأحداث الجارية قليلا. أحيانا تمر أحداث تجبرك على التكلم عندما يطفح بنا الكيل (تدوينة خالد سعيد، المرأة الحديدية و شارة النصر، سلسلة حريات). و أحيانا أخرى لا تجد من يكتب في مدونته عن خبر سياسي عالمي ربما لأنه لن يستفيد شيئا في أي من المدونات العربية و المصرية خاصة فتضطرأن تبحث في المواقع و تترجمها و تلق حجرا في المياه الراكدة عسى أحدهم يعرف و يعي ما يحدث مثل متابعتي و تحليل لأحداث البلقان. فكانت – و لله الحمد- متكاملة بشهادة الكثير من الزوار العرب و الأجانب. و أحيانا يجب أن تشارك مواكبا الأحداث المهمة بمجهود أكثر و مختلف عن القص و اللصق مثل تدويناتي عن طل الملوحي و قافلة الحرية حيث واكبت الأحداث لحظة بلحظة مع التحليل على مدى أسابيع. بعض المدونين المشتغلين بالسياسة يتكلمون أكثر و ليس أفضل و يربحون زيادة عدد الزوار. النوع قبل الكم هو ما يهمني في الكتابات السياسية. يبدو أن للتدوين حسابات أخرى! هناك تدوينة (ماما أمريكا لماذا عينك حمراء) و (أن تقتل فيلا) نشرت بمدونات أخرى بعد الترجمة. الحمد لله.
الاشتراك في حملات مثل: حملة قاطعوا اللحم في مصر، تصحيح الحجاب، مصر و الجزائر،....و أخيرا حملة الإفراج عن طل الملوحي و قمت بعمل تصميمات و جمعت بعضا مما قيل عنها و روابط عدة بالحملة. لم اكتف بوضع البانر الخاص بها، بل كتبت في الموضوع من واقع اقتناعي دون مزايدة.
تغيير قالب المدونة كل فترة...لماذا؟ لا أريد إلا قالب بثلاثة أعمدة و به روابط المشاركة الاجتماعية (مثل تويتر و فيسبوك) و ميزات أخرى لا تجتمع في القوالب المجانية. تدريجيا استطعت اختيار الأفضل و خاصة أن بلوجر تحسنت و أضافت ميزات جديدة. مرت شهور و لم أغير قالب المدونة...شكرا بلوجر، و ضيق الوقت.
استخدام أكواد الجافا يبطيء من تحميل المدونة. أحاول تقليلها قدر المستطاع و قمت بتعديل في القالب من مدونة ذؤيب فصارت أسرع نسبيا حيث تظهر الصور متأخرة. لكن لن اتخلى عن الروابط المهمة حتى لو كانت تحمل ببطء. اعتذرت عن روابط التبادل الإعلاني بسبب بطء التحميل. لا أضع أكواد جافا غير مهمة مثل الجمل الترحيبية  الفلاش و الساعة و صور الطبيعة و الألعاب. جربتها قليلا في بداية التدوين (من نفسي). الغيت عدادين للزوار بالرغم من المزايا،  و اكتفيت بجوجل ستات و ستات كونتر.
عدد الزوار و المتابعين في ازدياد. الحمد لله. هناك بعض الروابط لتدوينات تخصني بمدونات أخرى، لكن ليست كثيرة. استخدمت تدوينة و كانني لست إنسانة كمرجع أول في مقالة بالحوار المتمدن. هناك تدوينات متفردة مثل كن مع الله و بعض تدوينات سلسلة البوسنة تظهر في البحث عن المفردات دائما مما يجلب لي الكثير من الزوار لأن المفردات موجودة حصريا بمدونتي. أوقفت استخدام خاصية الارتباط المرجعي في بلوجر لفترة، سأعيدها الآن. زاد عدد المعجبين بصفحة المدونة على الفيسبوك تقريبيا من 900 إلى 1400 في 6 شهور. بينما وصل عدد الزوار إلى 43 ألفا في عامين. متوسط عدد الزوار الآن مئتان بحسب جوجل ستات. هذه نسب تقريبية: بعضها قد يحتسب زياراتي، أو يحتسب الزيارات المكررة. بالطبع هناك مدونات أفضل مني وصلت لمئات الألف و تعدت المليون (اللي عطاهم يعطينا).
نوعية الزوار: هنا اعتز بكل الزوار و المتابعين حتى من يأتون صدفة أو للمرة الأولى من خلال محرك البحث. يسعدني جدا تنوع زواري حتى من غير العرب، و من المشرق للمغرب العربي.عرفت بعد فترة أن هناك شللية و مجاملات و حسابات أخرى في التدوين مثل التدوين لأغراض حزبية و جماعات أو بأجندات لدول خارجية.  أدون لتحسين مستوى التدوين العربي عموما، و لكل زائر كريم يستحق أن أتعب من أجله، و لنفسي. أنا أدون لأغير بطريقة سلسة.
تقييم تدريج الصفحات أربعة من عشرة. تقييمات أخرى تزيد و تنقص حسب نشاط المدونة بعدد الزوار. كنت ضمن أكثر عشر مدونات نشاطا على حفار المدونات من أسابيع لكن الموقع في طور التحديث الآن. دخلت في مجموعات التدوين الجيدة مثل الملخصات العربية و المدونون المسلمون و كوكب قويدر. فشلت في أن اشترك في مجمع تووت و مجمع العمرانية! لو حد يعرف يضيف مدونتي أكون شاكرة له.
عدم التعليق لدى المدونات الأخرى لضيق الوقت. بعض التدوينات تكون جيدة و كل ما استطيع قوله اختصره في جملة مدح. بعضها لا يضيف لي شيئا فلا أحب أن انتقد سلبا مباشرة و لا أجامل. ذات مرة زارتني مدونة لا أعرفها تعلق سريعا و بجهالة على العنوان دون قراءة التدوينة لمجرد أنها زارت المدونة و أحبت أن تثبت حضورها. لا أحب هذه الطريقة. ربما هناك مدونات اختلف معها و ترحب برأيي و تتقبل النقد. ربما يجب التفاعل أكثر مع المدونات الأخرى. و قد كان هذا نهجي على مدى قصير. فزادت تعليقاتي و زاد زواري. لأن هناك من لا يعرفون مدونتي إلا عندما زرت مدونتهم و تركت أثرا (تعليقا). التعليق مهم لك و لغيرك.
نشر فكرة الإعلام بين المدونين: بالكتابة عن مدونات مميزة ربما لا يعرفها الكثير في العالم العربي و غير العربي. و هذا ما سنكمله معا بإذن الله.
على النقيض، بدأت سلسلة مدونات بلا شرف للتحذير من مدونات و مواقع مغرضة على الإنترنت. و ستستمر حسب المتاح من المعلومات.
الالتزام بالتدوين باستمرار دون انقطاع على مدى عامين. فأنا حاليا أدون بمعدل تدوينة كل ثلاثة أيام إلى أسبوع، و قد تزيد في حالات معينة. في أسوا الظروف كنت أكتب ما أريد على الحاسوب ثم اتوجه لانشر التعليقات و أرد عيها. ثم اكتب تدوينة جديدة و أزور المدونات التي أتابعها و المواقع المميزة. كل هذا يحدث في ساعة أو ساعتين فقط! و يحدث هذا يوما واحدا بالأسبوع. و يحدث أحيانا في ظروف ينقطع فيها الإنترنت كثيرا، أو لا يتوافر الوقت. فاعذروني إن غبت أو لم أرد على تعليق. لكنني اقرأها جميعا و احترمها.
الالتزام بهدف. تعلمت أنني مسؤولة عن عمل ثقافي فكري بسيط، و علي متابعته. الله المستعان على هذا الفيضان من المدونات المبتذلة و السطحية و المتلاعبة بالسياسة و الدين؛ فينخدع بها الكثير من زوار المدونات. (و لهذا حديث قادم بإذن الله و بالاسماء!)
الالتزام -على قدر المستطاع- أثاء الكتابة باللغة العربية، و بعلامات الترقيم.
الالتزام بعرض جميع جوانب الموضوع و توثيقها- و لو على عدة تدوينات - مثل كلمات في إنصاف اليهود.
الالتزام بإضافة المراجع حسب المستطاع إما في نهاية التدوينة في صورة مقتطقات باللغة الإنجليزية أو كتابة المرجع و الرابط.
الالتزام بالتنويع بين التدوينات المعرفية و الأدبية و الدينية بنبرة هادئة و لغة أدبية.
يبدو أن أهم مميزات التدوين هي الالتزام. و هذا ما أعجبني في التدوين، كونني أحب الالتزام في كل شيء. ربما لهذا استمرت تجربة التدوين للعام الثالث و بنجاح. أفضل هدية في العام الماضي كان تشجيعي على الاستمرار في التدوين. و أفضل تقدير كان حوارا مع مدون أجراه معي الأخ توفيق التلمساني بمرصد المدونات العربية مع الزوارالكرام (سيعاد نشره لاحقا). و أفضل اهتمام كان من مدون هندي مميز ينتقي أفضل كتاباتي و يترجمها في مدونته، ثم منحني مساعدة للكتابة بجريدة عربية و لم أوفق.
و في النهاية عزيزي القارئ أقول لك ثانية: أنت المالك الثاني للمدونة. فهل تحمل معي المسئولية؟ ما رأيك عزيزي الزائر في تقييمي لمدونتي و هي تحتفل بانتهاء عامها الثاني؟ و ماذا تتتوقع من المدونة في العام الثالث؟




هناك 20 تعليقًا:

abdullatif يقول...

تقييمك للمدونة تميز بالصدق ، فمن الصعب تقييم الشخص لعمله فقد يعطيه أكثر من حقه أو يبخسه حقه.
فمدونتك جيدة ومواضيعها ذات فائدة للقراء .
وفقك الله.

توفيق التلمساني يقول...

أختي إيمان السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.

بداية أحب أن أسجل اعتذاري على كوني لم أطالع موضوعك السابق بشكل جيد و هو الأمر الذي جعلني أعلق بشكل سيئ ، فأرجو لو تقبلي اعتذاري فأخوك يعيش هذه الأيام حالة من اللا إستقرار النفسي لست أدري متى تنتهي.

لما شارفت على الإنتهاء من مطاعة موضوعك هذا قفزت إلى ذهني مجموعة من الأفكار أهمها:

1 ـ أن التدوين أضحى يشغل حيز مهم في حياتك..أحسست أنك مقتنعة بهذا النشاط إلى أقصى ما يمكن.

2 ـ موضوعك هذا واضح أنك بذلتي في سبيل تحريره جهد كبير و هو أمر تشكرين عليه يؤكد على أنك تحترمين نفسك و تحترمين الجمهور الذي تكتبين إليه ، لكنه في نفس الوقت يؤكد استنتاجي الذي سجلته في الملاحظة الاولى.

3 ـ لديك قدرة عجيبة و إقدام ملفت نحو الدعاية لنشاطك التدويني و هذا يؤهلك حسب رأيي لامتهان حرفة أخرى غير حرفة الطب.( للعلم أنتي تتقدمين في هذا الإطار بشكل ذكي )

فيما يلي أحب أن أقف عند بعض النقاط التي أعجبتني في الموضوع :

1 ـ قولك : بعض المدونين المشتغلين بالسياسة يتكلمون أكثر و ليس أفضل و يربحون زيادة عدد الزوار. النوع قبل الكم هو ما يهمني في الكتابات السياسية.( لوكانت اليد التي ترمز للإعجاب في موقع فيس بوك موجودة هنا في بلوجر لضغطت عليها )

2 ـ قولك : اعتذرت عن روابط التبادل الإعلاني بسبب بطء التحميل.( لست أدري كيف تذكرت يوم أعلنتي عن هذه الخدمة و شعرت بأنها مرحلة و تذهب إلى حالها )

أختي إيمان سأقيم مدونتي في القريب العاجل . سيكون تقييما صغيرا لكني متأكد من أنه سيكون مفاجئا .

تحياتي لك و لزوارك الأفاضل.

هدى زكريا يقول...

السلام عليكم.... مدونتك فعلاً متميزة جداً عندما ادخلها أشعر بأنني أقرأ لفتاة مثقفة وليس لفتاة عادية... تقييمك رائه جداً وفعلاً أنا لا أجاملك...إن شاء الله سأحاول أن أقييم مدونتي ولكن لا أعدك بهذا ...وجزاك الله خيراً

جايدا العزيزي يقول...

حقيقى راقتنى الفكرة جدا


وسعدت بمصداقيتك

وسعيده بانضمامى اليكم

اشكرك

تحياتى

كلمات من نور يقول...

تسلم إيديكي يا بنوته .وربي يكرمك يارب دايما

شمس العصارى يقول...

بخصوص التدوينات السياسية اكيد هى موجودة على اللاب توب واحنا عاوزين نشوفها حتى لو احداثها مرت
وكنت قد قلت لكى ان التدوين السياسى مطلوب حتى لا تنسى الناس وحتى لا يمر التضليل بسلام حتى علشان الاجيال القادمة
واعتقد انك تتفقى معى فى ان غاية السياسة هى تدبير شئون الناس
وكيف لا نتحدث عن السياسة التى تسير وتتحكم فى تفاصيل حياتنا اليومية
ازمة الخبز سببها وحلها قرارت سياسية
الفساد يحتمى بقرارت سياسية
حتى التأمين الصحى للمواطنين يحتاج قرارت سياسية .
اما بخصوص " معندناش بنات تتكلم فى السياسة " فهو ديدن الاسر المحافظة وهذا حقها فى مجتمع مثل هذا .
• نمط المدونة – فى حدود الحرية المتاحة – كان جميلا وذكيا و متنوع واوقات قدر التغلب على مساحة الحرية بـ" الاسقاط " فى اكثر من تدوينة .
اتفق معكى فى ما ذكرتى عن مدعى التدوين السياسى ... فهم يعتقدون انهم ثوار النت وينتقدون اصحاب العمل فى الواقع .
•مدونة ثقافية افضل من متنوعة واكيد مضمون المحتوى سيخبر القارئ اى خط تنتهجه المدونة .

•جميل الالتزام بجميع بجوانب الموضوع لاحظته فى تدوينات عدة هذا بالاضافة للتوثيق ما يعطى الموضوع مصداقية وواقعية وقيمة .
•التنوع من اهم مميزات شئ بقلبى وهو ما يعجبنى جدا
•نحن نعذرك اكيد فى ضيق وقتك ودما كنت امزح معكى واقول " انتى بتعملى ده كله ازاى وبتجيبى وقت منين رغم تخصصك وعملك الذى ياخذ كل الوقت تقريبا " .
كل التوفيق لكى وفى تواجد دائم غير منقطع باذن الله
واتمنى ان تحاولى ثانية فى الكتابة فى صحف ... اكيد محتوى تدوينات يستحق ان ينشر فى كبرى الصحف سواء عربيا او تلك العربية التى تصدر خارج الدول العربية
تقييم المدونة جميل ويوضح قناعات واهداف الكاتبة – والحمد لله ان فترة تغيير القالب عدت هههههههه- وشكر الله لكى واعانك فى المواصلة
اما التوقع : فاتوقع الاستمرار فى تقديم كل ماهو قيم ومفيد وجميل والاستمرار على نفس النهج ان لم يكن هناك تطوير اكثر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
على الهامش
متابعة الروابط فى التدوينة استغرقت حوالى يوم نت ههههههههههههههه
بس عاوزين نشوف تدوينات عن الرياضة والكرة
وبالمناسبة فى انتظار دعوات التوفيق للاهلى من محبى الرداء الاصفر وذوى القلوب البيضاء

ادم المصرى يقول...

هيا الفكره حلوه اوى والبوست احلا طبعا سلمت يداك

introac يقول...

أعجبتني طريقة طرح القياس والوزن، حديث مع وعن...
ترى هل يمكن أن تكون المدونة مجرد داياري (Diary)لسرد ما يصادف الشخص من أحاث يومية تترك إنطباعاً لديه أو تؤثر فيها سلباً أو إيجاباً!!!

Sonnet يقول...

يا الله...
ما كل هذا الجمال و الرقي و الموضوعية في التعليقات؟
أخجلتم تواضعنا أيها الأخوة و الأخوات الكرام.
اقرأ التعليقات بتمعن الآن
انتظر معكم المفاجئات و تدويناتكم التي تقيمون فيها مدوناتكم الرائعة.

عبدالله أتومنار يقول...

شكرا لك اختي الكريمة فكرة ممتازة وموضوع جميل كالعادة
لك مني اجمل التحايا
تقبلي مروري

noora يقول...

مدونتك رائعه بكل تفاصيلها
وتدويناتك في الصميم واجمل من فكرة التقييم الذاتي مالقيت
احسن شي كل واحد يقيم نفسه
وانا عندي ليك اقتراح ياليت يكون القالب لون واحد او لونين احسن من الصور في الخلفية اختاري قالب كلاسيك بيكون متوافق مع مضمون المدونة
اتمنى لك المزيد من النجاح

همس الاحباب يقول...

اممممم
الاسلوب سلس ورائع
والافكار طرحت بشكل واع
ربما لا استطيع ان احكم على المدونة بشكل عام لعدم متابعتى لها
ولكن من خلال بعض البوستات التى قراتها وتقييمك الموضوعى للمدونةوالذى احسدك عليه بالطبع
فمن الواضح انكى متميزة حقا فى افكارك وطرحك لموضوعاتك واختيارك الموضوعى لعناصر التقييم
سعدت جدا بتلك الزيارة واتمنى دوام التواصل
تقبلى مرورى
تحياتى

سواح في ملك الله- يقول...

سلام عليكم تعليقا علي الجزء او المقطوعه الاولي كوني نفسك بخيرك وهفواتك ولا تلقي بالا للانتقاد الا اذا كان يريد اصلاح شئ ما قد ترينه بعد ذلك محقا

شمس العصارى يقول...

http://shamsal3sary.blogspot.com/2010/10/blog-post_16.html
قيمت نفسى بس لقيتنى رسبت ومحتاج ارجع اذاكر تانى هههههههههههههه
اصل انا مدونتى مفيهاش كتير يتقيم اساسا
مشكورة على الفكرة والطرح يا دكتورة

Sonnet يقول...

هلا بالزوار الكرام
إذن سيكون أول من شارك في تقييم مدونته هو أ عبدالكريم
مدونة شمس العصاري
وهذا الرابط سيوضع بالتدوينة الشاملة للتقيم
http://shamsal3sary.blogspot.com/2010/10/blog-post_16.html

Sonnet يقول...

الحمد لله نجحنا في تخفيف التضارب في الألوان لأقل درجة لكن على قدر معرفتي و على قدر المتاح من القالب المجاني في بلوجر.
أرى أن صورة الخلفية الحالية لا تعيق التحميل كثيرا فهي أبسطهم حتى الآن.

Bassemel muhmoud يقول...

صباح الخير عليكي وعلي كل أصدقائك يا دكتوره إيمان؛مدونتك بالقعل ولا أروع ..يشهد الله إني كلما زرتها أشعر أني في إخراج مدون محترف فن تدوين وليس طبيبة؛ربنا يوفقك في الإثنين علي أية حال
صباح الخير
:)

أبوالمعالى فائق يقول...

هذا الموضوع جيد وفيه نقد ذاتى،والكثير منا يحاول الابتعاد عن النقد الذاتى.

لكنى أعتقد أن التدوين عامة حدث فيه لبس منا جميعا لأنه بالنسبة لنا هو شئ جديد فبعد أن كان التدوين عبارة عن خواطر تكمن داخل المدون أصبحت المدونات خليط بين ما هو شخصى وما هو عام وربما يكون الواقع هو من فرض تلك الخاصية..خاصية المزج بين العام والخاص وهذا ستجدينه فى أى مدونة أو حتى موقع إخبارى،لكن بحق لك كل التحية على الفكرة نفسها فهى متميزة.

تقبلى تحياتى

nidurali يقول...

حملة مدونات في الميزان
Sukrya Massaallah for distinguished indian blogger
JazakAllah Khayr (Arabic: جزاك اللهُ خيراً‎) is an Arabic term and Islamic expression of gratitude meaning "May Allâh reward you [in] goodness." Although the common Arabic word for thanks is shukran (شكراً), jazakallahu khayran is often used by Muslims instead in the belief that one cannot repay a person enough, and that Allâh Ta'ala is able to reward the person best.

Sonnet يقول...

@NIDURALI
WELCOME BROTHER

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...