بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، سبتمبر 13، 2010

الشيخ حسن البنا و الفنان إياد نصار


الشيخ حسن البنا و الفنان إياد نصار 
(رأي الشيخ طنطاوي جوهري بالإمام حسن البنا حين قال له بعض العلماء: كيف تقبل وأنت العالم الجليل أن تكون تابعًا لمدرس أقل شأنًا منك؟ فردَّ عليه بقوله: لو تعلمون عن هذا الشخص ما أعلم ما ملكتم إلا أن تبايعوه على نصرة الإسلام، ثم قال: "إن حسن البنا في نظري مزاج عجيب من التقوى والدهاء السياسي، إنه قلب عليّ وعقل معاوية، وإنه أضفى على دعوة اليقظة عنصر "الجندية"، ورد إلى الحركة الوطنية عنصر "الإسلامية" ).
 بهذه الفقرة تعرفون كم هو صعب على أي فنان أن يقدم هذه الشخصية. لم يكن حسن البنا ملاكا خالصا و كان بشرا يصيب و يخطيء. الفنان المبدع يحب الشخصية بحلوها و مرها. لكن كيف تناول الفنان إياد نصار هذه الشخصية التي أثارت إعجاب المخالفين قبل المتوافقين معه؟ و هل الدور الذي قدم له كان مطابقا للشخصية الحقيقية؟
بذل الفنان إياد نصار مجهودا كبيرا، فأجاد في تنفيذ ما كتب المؤلف و حسب تعليمات المخرج. هناك مشاهد ممتازة و حلقات جيدة ظهر فيها بعضا من مآثر الشيخ البنا و أشعر المشاهد بطموح الإمام الشاب في الحلقات الأولى التي ظهر بها ثم في مجهوده في تأسيس الجماعة. نما مع الشخصية التي صارت أكثر براجماتية يوما بيوم في علاقاتها أثناء فترة انتشارالجماعة و فقا لرؤية المؤلف. و أخيرا أبكانا و أثر فينا في مشاهد الحلقتين الأخيرتين. ربما هذا المشهد هو المشهد الرئيس الذي يجعلنا نفكر وفقا لتساؤل المؤلف هل يندم الإمام في هذه الأيام العصيبة - بعد تكالب الأحداث -على منهجه و طريقته أم لا؟ للأسف لم يعطنا المؤلف الفرصة للاختيار. جاء الرد مباشرا على لسان الشيخ حسن البنا: (بأنه لو عاد به الزمن لاكتفي فقط بتدريس الدين لمئة رجل... لذلك خلق الله الندم).
لن أفرط في تمجيد الفنان و لن أوبخه بالطبع.  فقد أعجب الكثير و خاصة المعجبات بأدائه المميز. و سخر آخرون منه قائلين ( شتان بين العالم النوراني و هذا الممثل) و اضعين صورة الإمام البنا و الممثل إياد نصار جنبا لجنب. ثم عادوا ليقولوا إن المسلسل حبب الناس في الجماعة و خاصة بسبب دور البنا! لن نلتفت لهذا الإفراط و لا ذاك التقليل. تعالوا نحلل الشخصية بشيء من الحياد.
عندما وافق على هذا الدور و السيناريو و تلك الرؤية كان يعلم كونه عربي مسلم يعيش و يعرف قضية الجماعات الدينية شيئا عن شخصية مؤسس جماعة الأخوان و خلقه. لم يعرض المسلسل الكثير من الجوانب المميزة في الشخصية و لم يتعرض لمعاملته مع أفراد أسرته و صحبه بدعوى أن العمل يركز على الجماعة و ليس السيرة الذاتية للإمام.  بالرغم من ذلك، فقد أعجب الناس بفكرة تجسيد شخصية دينية معاصرة كالإمام البنا و متابعته يوما بيوما. فارتبط به الناس و أحبوه. و ربما ركز العمل على الكثير من علاقاته و تعاملاته التي قد يراها المؤلف أنها انخراط في السياسة بل و فسر كل تصرف بانه انتهازي. و بدا للمشاهد أن الشيخ قضى سنواته الأخيرة منشغلا بالسياسة فقط، و مع ذلك لم يكره الناس هذه الشخصية. واكتفى العمل بدور الشيخ المعلم في الحلقات الأولى ثم بالمرشد السياسي في الحلقات الأخيرة.  و لهذا حديث آخر.
أرى أن تلك الشخصية التي قدمت له كانت مختلفة عن الواقع في كثير من المشاهد (يعلو صوتها فجأة في مشاهد كثيرة، و تخبط رأسها في المكتب، و تحرك يديها و أصابعها بعصبية الأطفال مع مخالفيها أحيانا، و تحركها بطريقة الدجالين أحيانا مع مريديها، و تقطب جبينها أكثر مما تبسط على غير ما عرف و قيل عن خلق البنا). و قد تختلف تصرفات تلك الشخصية  بالمسلسل عن الكثير من تصرفات الإمام الحقيقية (جاءت في المسلسل مفرطة في الميكافيللية و البراجماتية). بالطبع للكاتب، و المخرج دور في هذه الحركات و التصرفات. ربما يتنبأ الفنان العربي لما وراء العمل. و على الممثل أن يقرأ - كما المؤلف - عن الشخصية التاريخية التي سيؤديها و لا يكتفي بما يملى عليه. الفنان المثقف الواعي يعرف ببساطة نية المؤلف و المخرج قبل الموافقة على الدور. لا اعتقد أن المعجبين و المعجبات بأدائه المميز يوافقونه في الصورة المبالغة التي رسمت للشيخ حسن البنا!  و هذا هو مأخذنا على دور إياد نصار الذي أجاد في رسم العديد من الشخصيات المتباينة قبل ذلك بتمثيل جيد و لغة عربية ممتازة. بحثت متسائلة لماذا أقدم على هذا العمل؛ فوجدت تصريحاته بأنه قرأ بنفسه عن البنا من صغره، حتى على المواقع الإلكترونية!
 العربية:الخميس 27 جمادى الثانية 1431هـ - 10 يونيو 2010م:  
((مسلسل "الجماعة" جعلني أقرأ كتبا ومراجع لا تعد ولا تحصى ، خاصة أنني قرأت للبنا منذ طفولتي ، و قرأت الكثير من الصحف والإصدارات القديمة منذ تأسيس الجماعة إلى الآن لكي أعي جيدا حجم وأهمية الدور الذي أسند لي، والذي اعتبره تحديا حقيقيا لي أيضا. .وقال نصار إن رغبة الإخوان في الصراع السياسي من خلال التفكير بإنشاء حزب يعد تحولا في فكر الجماعة التي كانت تناصب العداء لفكرة الأحزاب في عهد مؤسسها حسن البنا باعتبارها جماعة دينية ودعوية ، وبرغم عملهم بالسياسة إلا أنهم كانوا لا يعلنون عن ذلك لأن البنا ذاته كان أكثر عداء لفكرة الأحزاب التي كان يراها تفتت عضد الأمة وتضعفها من خلال صراعات ، وبرغم رغبة الجماعة الآن في الخروج للعمل السياسي إلا أنهم لم يذهبوا قط إلى لجنة الأحزاب لأنهم لم يتقدموا ببرنامج حزب ، ومن خلال كتابات المؤلف عرفت عن قرب أن الإخوان على خلاف دائم مع كل الحكومات المصرية من قبل الثورة إلى الآن . وأوضح نصارأنه ليس بوسعه كشف أحداث المسلسل وخيوطه السرية من خلال تشابك وتصارع شخوصه في الحياة ومع السلطة حتى يحتفظ العمل بإثارته عند عرضه وأن هذا مسؤولية المؤلف الكبير وحيد حامد. ولكن شدد على أن بداية الأحداث تبدأ من مظاهرة مليشيات الأزهر وأن هذا الحدث قد يكون قابلا للتكرار ، ومعطيات تكراره أن الناس هم الناس والفكرة هي الفكرة .))
و بعد انتهاء العمل قال-على موقع مصراوي 9/10/2010-: فخور بتجسيد شخصية حسن البنا.. والجماعة لم يزيف الحقائق
 ((أكد إياد انه يشعر بالفخر والسعادة لتجسيد تلك الشخصية التي يحترمها بشدة علي الشاشة حيث أتيحت له الفرصة من خلال المسلسل للتعرف عليه أكثر وعن قرب ووجد انه رجلا غير عادي يمتلك ذكاء حاد وحكمة وكانت له أهداف ايجابية في خدمة الأمة الإسلامية وعندما تم ترشيحه من قبل المؤلف وحيد حامد لم يتردد علي الفور في قبول الدور خاصة وانه من خلال البحث عن هذه الشخصية وجدت أشياء كثيرة مشتركة بينه وبين حسن البنا متمنيا أن يكون قد نجح في تقديم الشخصية وانتزاع إعجاب الجمهور .
وأشار إياد نصار إلى أنه بذل مجهودا كبيرا للاستعداد لهذه الشخصية من خلال البحث والدراسة لحياة حسن البنا والظروف التي كان يعيش فيها والتي كانت فترة هامة في التاريخ المصري واعتمد في ذلك علي السيناريو الذي كتبه المبدع وحيد حامد وجلسات العمل والحوار التي جمعته به وأجاب خلالها علي أسئلته واستفساراته فضلا عن قراءاته عبر الكتب والمواقع الاليكترونية وقراءة كل ماله صلة بجماعة الإخوان المسلمين ونشأتها وبداياتها حتى يستطيع الإلمام بجوانب الشخصية المختلفة والتعبير عنها.
ونفي الفنان الأردني أن يكون المسلسل قد تم تنفيذه من اجل مهاجمة الإخوان المسلمين والسخرية من مؤسس الجماعة مؤكدا أن الجميع تيقن بعد عرض المسلسل انه تبني الجانب الحيادي دون افتراء أو تحيز ولم يكن لأحد مصلحة أو هدف لتزييف الحقائق أو الهجوم علي جماعة عريقة لها اسمها وتأثيرها في العالم العربي.))

ما رأيكم؟

إياد نصار : فخور بتجسيد شخصية حسن البنا.. والجماعة لم يزيف الحقائق

أكد أنه الدور الأهم والأصعب : إياد نصار يكشف أسرار "حسن البنا" في مسلسل "الجماعة

هناك 9 تعليقات:

nidurali يقول...

Good article.

In our place Duruki(Turks) cap is famous

شمس العصارى يقول...

ولماذا يقول ممثل الحقيقة ؟؟؟؟ هذا نادرا جدا جدا
ومن المعروف والمجذوم به ان كل الفن المصرى " فن موجه " لخدمة السلطة وهذا على مر العصور
ومن المعروف ايضا ان الفن المصرى يستقى احداثه من التاريخ المزور
هل شاهدنا فن مصرى يرصد صراع السلطة بين الضباط الاحرار ....لالالالا
هل شاهدنا فن مصرى يرصد الاخطاء القاتلة التى سبقت النكسة .........لالالالالا
هل شاهدنا فن مصرى يرصد صراع النخبة واحداثه والتى سميت بثورة التصحيح فى بداية السبعينيات ....لالالالالالالا
هل شاهدنا فن مصرى يرصد دور الازهر و الجامعات المصرية ضد الاحتلال ....لالالالالالا
هل شاهدنا فن مصرى يرصد جبروت الامن فى احداث 1978 او 1985 او بداية التسعينيات ....لالالالا
ولان المصريين مولوعون بالدراما وياخذ اغلبهم عنها
تاريخهم
فالكثير لا يعرف تاريخ مصر الحقيقى وبالتالى سنشاهد اكثر من وحيد حامد واكثر من اياد نصار يفترون ولن يردعهم احد
قلتها واكررها : على من ينتقد الاخوان عليه ان يقدم - سلفا - جزء ولو يسير مما قدم الاخوان لمصر
نسيت ان اقول تحياتى يا دكتورة

Sonnet يقول...

@ Nidurali
welcome..Reading about him. You may know that some Muslims from India are sharing this innovation and Islamic revolution in the 20th century.

Sonnet يقول...

@ شمس العصاري
اهلا بك و تحيات مقبولة
سنعفو عن تأخيرك في التعليق و زيارة المدونة بسبب هذا التعليق الجميل
لكن لا تتحامل على الفنان
فلقد قام بدوره.
سؤالي كان هل الفنان منفصل عن العمل أي أنه مجرد مؤد لدوره فقط إيا كان هذا الدور؟
بالطبع لا
لكن لا يعني ان الناس تنقسم بين بنات معجبات به جدااااا
و بين أخوة يعيبون عليه ثم يقولون إن المسلسل حبب الناس في الجماعة
....
هذا ما قصدت و اهلا بحضرتك دوما

دكتور أبو مروان يقول...

السلام عليكم
بداية تقبل الله منكم وكل عام وأنتم بخير
جزاكم الله خيرا على هذه المدونة الجميلة وأسال الله أن ينفع بكم

لا يوجد من عاصر أو قرأ عن الشيخ حسن البنا رحمه الله إلا وأنصفه كونه داعيا حمل هم الدين والعمل له صفات أجمع عليها حتى المستشرق الأجنبى قد تختلف أو تتفق مع منهج جماعة الإخوان ويظل شخصية الإمام المؤسس ليست محل خلاف فيمن عاصرها أو قرا عنها تختلف الصورة تماما عن الشخصية التى قام بتمثيلها إياد نصار فى مسلسل الجماعة المشكلة أنه مهما قام الممثل بالقراءه فيظل أسير لرؤية المؤلف والمخرج عن الشخصية وهذا ما وقع فيه إياد نصار

على العموم أظن أنها خير ودعوة للجميع فى القراءه عن سيرة هذا الشيخ الجليل

أخيرا تحياتى لكم على المدونة نفع الله بكم

Sonnet يقول...

@ abumarwan
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
اهلا بك زائرا كريما
أجمع من عاصروه على حسن خلقه و حسن تصرفه حقا
ربما اختار الفنان أن يكون أسيرا بإرادته لرؤية المؤلف و المخرج ربما لأنه وافقهم الرؤية.
جزانان الله و إياكم كل الخير

شمس العصارى يقول...

السلام عليكم كاتبتنا
انا لم احكم على اياد ولم اسمع به من قبل
واذا سلمنا ان اياد اختار الاسر فى رؤية المؤلف والمخرج
وقد عرفنا سلفا ان المؤلف يقدم رؤية مغلوطة تخدم من انتج له
اذن قولى " افتراء وحيد و اياد " لا يعتبر تجاوزا فى حقهم
وانا لست مع الراى القائل ان اياد حبب الناس فىالمسلسل
وانا لم اتحدث عن المسلسل من قبل
كل ما كتبت كان توقع لاثر المسلسل على الناس
واعتقد ان اياد ما كان ليعترض او يحاول تغيير كلمة مما كتب له لسببين
المخرج والمؤلف يريدون هكذا بدون تعديل من احد
واياد ليس دريد لحام حتى يُعتد بفنه
ربما تعليقى السابق خرج عن مضمون البوست لكن لىّ العذر فى هذا فانا لم اتابع المسلسل وليست لىّ رؤية فنية تحليلية مثل التى تملكى
"
ربما اختار الفنان ان يكون اسيرا بارادته لرؤية المؤلف والمخرج " ...... ومن منهم ليس كذلك

محمد عرفة يقول...

طبعا
انا شايف ان الممثل اياد عمل اللى عليه فعلا فى توصيل فكرة المؤلف

وعن نفسى كنت متوقع من وحيد حامد أسوء من كده بكتير

بي على الاقل وحيد حامد نجح فى اخفاء نقاط ايجابية كتير من حياة الامام

بس اللى انا متاكد منه ان المسلسل خلى ناس كتير اوى تقرا فى تاريخ وحياة الامام


وشكرا على الموضوع دكتورة

Sonnet يقول...

إياد حبب المعجبين و المعجبات في الشيخ لان معظم الناس لم تره
و هو أجاد في الوقت الذي تقمص فيه دوره مع الشباب و تعليمهم و أثناء السنوات الأولى في الإسماعيلية حينما كان يتنقل بين القرى و يسافر و يستغل الوقت للدعوة حتى في القطار
***
هذا ما اجتهد فيه
و حبب الناس فيه
***
الجزء الثاني كان مرسوم إنه يكون براجماتي
حسب رؤية المؤلف و المخرج
و هو قال غنه ناقشهم و قرا و اقتنع
فاجتهد في هذا الجزء
ليظهره بهذه الطريقة
***
مع تحياتي
للجميــــــع

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...