بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، سبتمبر 15، 2010

صناعة الرجال و صناعة المسلسلات

قبل أن تقرأ: أناقش في هذه المقالة خطوة تقديم مسلسل جديد مباشرة بعد مسلسل الجماعة. إن لم يكن سبقهم عمل فني (الجماعة)، لكان رأيي أن تقديم مسلسل أو فيلم في أي وقت يعد  تبصيرا و اعترافا بدور الإمام البنا و جماعته و حسن استخدام للإعلام و الفن. ربما ستكون خطوتهم أكثر كفاءة بعد عدة سنوات مثلا و ليس مباشرة بعد  المسلسل الذي رأى النور أولا في مصر. و للأمانة: كان هناك أفكار لعمل فني عن الشيخ البنا من سنوات قبل مسلسل الجماعة.  

يستمر الحديث  في حياتهم و بعد مماتهم:

إن الحكم على الأشخاص صعب أثناء حياتهم، سهل بعد مماتهم. و ليس ذلك لأنهم في دار بعيدة عنا لا يستطيعون عن أنفسهم دفاعا و لا لقولنا ردا فقط. لكن لأن رحلتهم تكون قد انتهت إجمالا، و رسالتهم قد وصلت لأجيال تبعوهم سنينا. فالملاحظ لمسيرة الأديب و المفكر مثلا لا يقف عند مرحلة من مراحل التكوين ولا عند رواية واحدة. إنما يلخص ما قدمه لقرائه. أما الناظر لمسيرة الإمام حسن البنا فعليه أن يقف عند كل مرحلة تفصيلا، و في نهاية الرحلة التي انتهت بمقتله، ثم في كل جيل بالعالم الإسلامي تأثر به في حياته و بعد مماته. إن ما قدمه الإمام البنا أكبر و أكثر تعقيدا من أن يلخصه سيناريو أو مقالة يكتبها باحث في الجماعات الإسلامية مثلا. لكن النظرة ستكون إجمالية حين يلخص عمل فكرة أه قدم تجديدا للدين و بث روح الدعوة الإسلامية. و أي عمل فني لن يعيد التاريخ بحذافيره. ربما نتوقف و نختلف مع طريقته و ربما نتفق، ربما نختلف مع أحداث جرت أثناء رحلته و انعطافات في المسيرة. لكن كل ذلك لا يمنعنا من أن ننطق بالحق.

هل لو توفي والد كل شخص صالح يقوم ابناؤه بعمل فني عنه أم ينشر علمه و عمله؟ أيهما هو الصدقة الجارية؟ و أرى أن الأخوان قد ينزلقون وراء تفنيد الإعلام بطريقة خاطئة و مبالغة و قد يصورون الجوانب الإيجابية في حياة الإمام فيكون النقد جاهز بأنكم تجعلونه ملاكا و سيرفض الناس العمل تماما بعد ثبات الانطباع الأول بمسلسل الجماعة. لماذا لا يكون السؤال: ماذا أضاف لنا مسلسل الجماعة عوضا عن كيف نلغي مسلسل الجماعة؟ (كان يافعا يتمنى عودة الدين للمسلمين ثم شابا متحمسا و مجتهدا حتى تكونت الجماعة و انتشرت بالرغم مما عانته من انتقادات و منعطفات.) هذا ببساطة هو ملخص المسلسل في ذهن معظم من شاهد المسلسل. و قد تكررت جملة (الحمد لله، الجماعة بتنتشر) على لسان (إياد نصار) عدة مرات في العمل ردا على سؤال الشيخ الجوهري أو حتى سؤال على باشا ماهر أو استفسارات النحاس باشا شخصيا عن آخر أخبار الجدع المدرس بطريقة جعلت المشاهدين يفرحون معه. أهمس لوحيد حامد قائلة: جميع الأعمال الفنية التي تناقش قصة و مسيرة حياة أي إنسان يتعاطف معها الجمهور حتى لو كان راسبوتين أو جنكيز خان! لأن الانسان ليس شرا للأبد و لا خيرا للأبد. إنني حين اكتب الآن فإنني أحزن على الجهد المبذول من قبل المخرج- و الذي لم يلتفت لجهده الكثير- و رؤية المؤلف – التي لم يناقشه أحد فيها بهدوء فسارع بوصمهم بالإرهاب الفكري- في هذا المسلسل، فضلا عن الملايين التي أنفقت.

الجماعة المضادة و ملايين جديدة!
(لو أنهم أنفقوها فيما يرضي الله، لكفاهم هذه الحرب)

قرأت حلقة واحدة -على الانترنت- من المسلسل المزمع عمله.  فضلا عن أن العمل الفني له شروط و ظوابط شرعية أحسبكم في غنى عن التذكير بها فما بالكم بمسلسل فيه نفس الأخطاء التي يظهر بها الأعمال الأخرى مثل المباشرة و تصوير رجل دولة و زوجه معا يتحدثان معا في السرير كما جاء في سيناريو و حوار الحلقة. قدموا فنا لأجل الفن و ليس لأجل الحرب أو الحرب المضادة.  لو هناك في الاخوان من يقدم لنا صورة مبتكرة راقية تطيح بمسلسل وحيد حامد من عقول و قلوب الناس. لكن الإبداع الحق لا يأتي بأمر مخطط، إنما هو إلهام بلا حسابات مسبقة.  و حتى يأتي هذا الإلهام بدلا من مسلسل الجماعة المضاد يكفي الأخوان عملا وثائقيا جيدا عن تاريخ الإمام حسن البنا و دعوته حتى اليوم دون التمجيد و دون التهوين. هل سينصفون أنفسهم بذكر كل شيء ما لهم و ما عليهم؟ ذلك  لو أرادوا العمل بنية نشرا للدعوة و تصحيح المفاهيم فقط. أما إن كانت النية هي الرد و التصويب كلمة بكلمة و الدخول في تفاهات و تصحيح ما قاله وحيد حامد فيعتمد على حسن مشاركتهم في برامج الحوار و الشبكة العنكبوتية مؤقتا بدون العشرين مليون أو الثلاثين مليون أيا كان ممولها. سيظل الناس يذكرون العمل (الجماعة) بعيوبه بعد الانتقادات التاريخية و يتذكرون تشويه بعض الأحداث حتى الآية القرآنية. بينما لو ظهر مسلسل مضاد في العام التالي فإن الناس ستقارن و تضع كلا العملين في الميزان و سيقال - ربما من الآن-إنه مسلس مضاد عندا في وحيد حامد. سؤال عابر: هل سيتم عرض جزء ثاني للجماعة و مسلسلا عن حياة الإمام في نفس شهر رمضان ؟ عندها ستخسرون ما كسبتم لو تعلمون. 

و أخيرا: أيهم أصعب صناعة رجل واحد أم مسلسل جديد و كتاب جديد؟  البلد الآن في حاجة للأصعب؛ أي الرجال و الإصلاحات، بدلا من المسلسلات. و كذا قال الرسل و ورثتهم (إن أريد إلا الإصلاح)، و كذلك كانت رسالة الإمام.

 إن هذا الرجل الذي آتاه الله تعالى من العلم و الحكمة ما بهر عقول كبار العلماء فطلبوا إليه أن يؤلف كتبا يودعها هذه المعارف النادرة فكان رده عليهم: إنني لا أؤلف كتبا يكون مصيرها تزيين الرفوف و احشاء المكتبات، و إنما مهمتي ان أؤلف رجالا أقذف بالرجل منهم في بلد فيحيه، فالرجل منهم كتاب حي ينتقل إلى الناس، و يقتحم عليهم عقولهم و قلوبهم و يبثهم كل ما في قلبه و نفسه و عقله، و يؤلف منهم رجالا كما ألف هو من قبل.

هناك 5 تعليقات:

شمس العصارى يقول...

(إن أريد إلا الإصلاح)، و كذلك كانت رسالة الإمام
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البنا
ياله من اسم
ترتيب القدر الذى جمع الاسم والصفة فى رجل واحد
فعلا هو بنا
لانه بنى صرح شامخ يتطاول فى البنيان
وهو صفة
لان هذا البنيان قام على رجال تخرجوا فى مدرسة البنا
فما بالنا بمن صنع رجالا وليس رجل واحد
اتمنى ان يصل تحليلك الجميل لمن شرعوا من الاخوان فى صناعة مسلسل مضاد او موضح للحقائق
وانا اتفق معكى تمام فى انه فى حالة ظهور مسلسل اخوانى فتلقائيا سيتم المقارنة بينه وبين الجماعة وحينها على افضل الظروف ستقل مكاسب مسلسل الجماعة
دعو السحر ينقلب على الساحر من تلقاء نفسه
ـــــــــــــــــــــــــــــ
عن جد اتحدث
لما لا تعرضى مقالتك هذه فى كتاب
فيها ايه يعنى لما تصرفى مرتب شهر واحد على كتاب هههههههههههههه
ربما اعيد قراءة كل ما كتبتى عن المسلسل وملفه
دمتى بكل خير

Sonnet يقول...

مرتب شهر؟؟؟؟؟
قصدك مرتب سنة
بس مستورة و الحمد لله

شمس العصارى يقول...

ليه ما انتوا بتكسبوا
هههههههههههههه
انا مش بحسد .... انا بقّر بس
هههههههههههههههههه
ربنا يخليلكم حمدى السيد انا اعتقد ان افضل نقيب حسب المتاح للنقابات
شوفى فهمى هويدى كاتب ايه
http://www.shorouknews.com/Columns/Column.aspx?id=294492
انا قلت الكلام ده قبله ... ساعتات بحس نفسى بفهم .... وده الى بيجننى
ههههههههههههههههه
يكنش انا ماشى فى نفس خطه وانا مش واخد بالى ههههههههه
المهم شوفى الفقرة الاخيرة كده من مقاله بيقول نفس فكرتك عن المسلسل المضاد

شمس العصارى يقول...

على الهامش
بالاصالة عن نفسى وبالنيابة عن عموم جماهير الاهلى
نهدى الفوز للاسماعيلى فى المبارة القادمة
انا قلت للبدرى يريح الاعبين الكبار -بدى فرصة للاسماعيلى يكسب اهه - يعنى حننهزم لكم فى الملعب وحننضرب لكم فى الملعب وف اسماعيلية كلها
واحنا راضيين هههههههههههه
وده علشان نتجاوز الخلاف التاريخى ههههههههههه
بس ياريت ده يكفى علشان جماهير الاسماعيلى ترضى عننا
..............
قال الجهلى قال
طيب الجهلى حيفوز ببطولة افريقيا
وحنسيب لكم الدورى الموازى ... قصدى المحلى ههههههههه لأ وايه فرحانيين بال 9 نقط
ههههههههههههههه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انا عارف مكنش ينفع احط تعليق الاسماعيلى ده هنا
بس هو انا لسه حدور على مقالات برازيل العرب
ـــــــــــــــــــــــــــــ
طيب بالمناسبة
حالة العداء التاريخى بين الجمهورين اللى محدش قدر يقضى عليها ويتجاوزها
تفتكرى - لو قدر للامام البنا ان يعيش - لو الامام البنا راح حضر مبارة واحدة من دول مش حالة الاحتقان التاريخى دى تزول فورا
تحياتنا لجماهير برازيل العرب
وتحياتنا للاسماعيلة مهد الدعوة وحاضنة الداعى الاولى

Sonnet يقول...

ما شاء الله
متابع للمدونة
اختار أفضل التدوينات لو لديك وقت بحيث يتم وضعها في الكتاب و ارسل لي اسماءهم إذا سمحت
***
التدوينة لا بد أن تكون متكاملة و لو رايت تدوينة عاجبتك و تحاتج لتعديل قول رأيك
***
قرات مقالة استاذ هويدي

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...