بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، يونيو 18، 2010

خالد سعيد



تحديث: أعيد نشر المقالة في مدونة كشف
تحديث: أعيد نشر المقالة في منتديات أصحاب كول 
عندما نظرت لصورة القتيل خالد سعيد (رحمه الله) مرة بعد أخرى، و رأسه مهشمة تقريبا و أثر الضربات مصدره من غير اتجاه واحد مما يستحيل أن يكون سقط أو ابتلع شيئا فاختنق، كما تستخف بنا بيانات الداخلية. بل و يؤكد أشياءا أخرى بديهية يعلمها الأطباء الشرعيون جيدا.

ثم تذكرت حينها ما رسخ في ذهني من علم الطب الشرعي. يستقر المهم و الثابت من المعلومات عند أي طبيب، ولو بعد سنوات. فإن عجزت مصلحة الطب الشرعي أو خافت -لا سمح الله - أن تقول الحقيقة فسنقولها:

إنه ضرب أفضى إلى الموت..هكذا علمونا.
لا...إنه تهشيم رأس شاب مصري في ريعان شبابه أفضى إلى الموت.
لا..إنهما المخبران كبعض رجال الشرطة إذ أمنا العقوبة، فكان ضربا أفضى إلى الموت.
لا...إنه  استهتار بأرواح الناس، أفضى إلى الموت.
لا...إنه نظام الداخلية كله من رأسه لقدميه الذي ضرب خالد سعيد، أفضى إلى الموت.
لا...إنه غياب القصاص و تلاعب المحامين و تلاعب أطباء العدالة، أفضى إلى الموت.
لا...إنه السكوت مرة  تلو الأخرى على مثل هذه الانتهاكات، مما أفضى إلى الموت.
لا...إنه اعتقادنا الواهي أننا في مأمن من أي انتهاك...
لا...إنه خوفنا...
لا...إنها سلبيتنا...
و كل ذلك... كل ذلك أفضى إلى الموت. فحاكموا كل هذه الأسباب.
و كل ذلك لم يعلموه لنا في كتب الطب الشرعي، و لا يتعلمه أي طبيب في العالم إلا هنا واقعيا.

لقد علمونا أيضا أنه عندما تعمل في مجال الطب الشرعي فانظر إلى الجثة و طرق القتل من الناحية الطبية، و لا تنظر لأسباب حول الحادث. دع هذا للخبراء. أنت طبيب و لست خبيرا. أنت طبيب و لست رجل عدالة. تأكد أن ما تقوله في تقريرك سيلاقي المسمى المناسب من التجريم لدى رجل القضاء. السحجات غير الكدمات غير علاج يستمر لأكثر من أو أقل من...يوما، أو عاهات مستديمة، أو قتلا، أو ضربا أفضى إلى الموت. عليك فقط أن تعرف المكافيء لما وصفت، لكن لا تشغل نفسك بتحقيقه. عليك أن تكون محايدا تماما. ثق أن هناك قضاء عادل.

و صدقناهم... حتى رأينا بيان الداخلية و التقرير الطبي (المفترض ألا تعلنه الداخلية، لكن تعلنه الجهة التي قامت بالتشريح! أي يعلنه المختص الجنائي لا الأمني!). ثم رأينا جثة تخرج بعد الدفن بأيام للتشريح ثانية! (ما قلب أمك الآن، بل كل الأباء و الأمهات عندما سمعوا هذا الخبر؟ للأسف، هذا هو الحل الأخير لإظهار الحقيقة...اللهم صبر قلوبهم).
 

 ثم سمعنا  تنكيلا بسمعة القتيل. لقد اغتالوه حيا و ميتا. لقد غبن حقه في الحياة، فهل نضمنه في الموت؟ للأسف، لم يعلمونا هذا الواقع المرير. هل كنا ندرس الطب في البرج العاجي؟ بالرغم من أن مادة الطب الشرعي هي أكثر الواد التي كنا نطبقها عمليا. نأتي بالصور الحية و بالمقالات المنشورة بصفحات الحوادث و نحللها. ربما من عدة سنوات لم يكن هناك مثل هذا الجرم بيد الشرطة.  ربما!  أو  بالاحرى لم يكن ينشر في الصحف، فلم نكن نعرفه. ربما!  ربما لم يكن هناك مدونات و فيسبوك و تويتر، فلم نينتشر الخبر. ربما!

 لكن المؤكد أنهم لم يعلمونا أننا سنصعق لهذا الخبر و هذا الجرم، فنقول:

                         (حسبنا الله و نعم الوكيل)

كم أشعر بالغثيان و القرف من أن كل هذه الأسباب البشرية و السلوكية في مصر. لقد صرت أكره أحوال مصر. فانتفاء الأسباب من ضمان تغير الأحوال. ولا هذا يحدث، و لا ذاك يتغير.

اتساءل بعفوية:
هل تقوم الداخلية بعمل تحقيق داخلي و توجه للمخبرين عقوبة ما أو يمثلا لقضاء سريع أو تنقل المخبرين عقابا صوريا، بينما الناس مشغولة؟ هل ينتفي الحق في محاكمتهما عندئذ؟ إذ لا يحاكم الشخص عن الجرم مرتين أو أمام عدة جهات. ربما يفتعلان إصابات و ادعاء دفاع عن النفس مثلا! لا تقولوا لي القانون و القضاء فلقد رأينا ما حدث له بفعل القانون و القضاء. أحيانا تكون الأسئلة الساذجة هي ما يحدث فعلا!

و أخيرا أضيف أنني لست من المقتنعين بجدوى التظاهرات و صخبها. ربما يختلف معي البعض و يقول البعض سلبية. لكن هكذا أنا.
       رحم الله الشهيد و أقام الحق بإذنه تعالى...آمين
تحديث: أرجو من كل من يقرأ هذه المقالة يدعو له

تحديث: وجدت هذه الصورة على التمبلر

  

هناك 24 تعليقًا:

سلسبيل يقول...

حسبنا الله و نعم الوكيل فى كل من ساهم فى قتل
خالد سواء بفعل أو بصمت

تحياتى لك

Sonnet يقول...

أهلا بك سلسبيل
زرت مدونتك
حسبنا الله و نعم الوكيل في من قتله
و أتمنى ان تاخذ العدالة غير العرجاء مجراها
و يعاقب من فعلوا ذلك

أم الخــلـود يقول...

بارك الله فيك يا دكتورة وجعله الله في ميزان حسناتك

ورحم الله خالد سعيد فالظلم طغى والديان لا يموت

أختي في الله لو أمكن تسمية شعار الحملة فوق الصورة باسم (حملة الجسد الواحد) فقط حتى تتوحد أمة محمد

MR.PRESIDENT يقول...

رحمة الله علي الفقيد
واللهم صبر اهله واللهم سكنه دار خيرا من داره
واهلا خيرا من أهله
---------------
اليوم قرب
اليوم قرب

فاروق بن النيل يقول...

Sonnet........
أولا بأحييك على هذا الكلام الطيب الرزين وأنا مثلك لاأحب المظاهرات وأعتبر قلمى هو سلاحى ولن أسكت إلا إذا سكت قلبى وأنا بالثالثة والستين ولن أسكت حتى ينال المجرم البلطجى ( مجرمان بلطجيان أو أكثر ) عقابهما وإنشاء الله سينالوا عقابهم من الله ولكن الله يقول " ولكم فى القصاص حياة ياأولى الألباب "
صدق الله العظيم ولك منى التحية قصيدتى هى سلاحى الذى أطلقته باليوم التالى لمقتل (" شهيد عروس البحر " خالد سعيد")

ماليزيا يقول...

مدونة رائعة ومميزة اتمني ان يكون بيننا تبادل اعلاني
في حالة الموافقة الرجاء اضافة مدونتي
http://malaysiaarab.blogspot.com
السياحة في ماليزيا

وابلاغي من خلال التعليق في هذه الصفحة لاضافة مدونتكم
http://malaysiaarab.blogspot.com/2010/01/blog-post_01.html

Aelshaf3y يقول...

اتفق معك

لعل الله اراد باستشهاد خالد بداية نهاية نظام فاسد

لكن لي تعقيب على أخر المقال

ان كانت المظاهرات و الوقفات الاحتجاجيه لا تجدي في هذا البلد المسجون باكمله داخل قانون الطواريء .... ماذا سيجدي اذا

هل الحل في بيانات حقوق الانسان , و برامج الساده الاعلاميين , و انشاء صفحات التضامن على الفيس بوك و كذلك كتابات المودنين ؟ ... و ان كانت هذه التفاعلات مطلوبه و بشده

لا اعتقد ان وزارة الداخلية تعبا لهذه الامور ... و لا اظن انها حلول عمليه

ان كنا جميعا نبحث عن حريه سُلبت , او حياه امنه فٌقدت ... فامامنا خياران

اما ان نهرب بعيدا عن هذا المكان بلا رجعه
و اما الخيار الاصعب

و الا فلنتقبل ما نحن فيه

هذا رايي

الله المستعان

كلمات من نور يقول...

جزاكي الله خيرا يا سونيتي .......وحسبنا الله ونعم الوكيل ...انا مش عاجبني في المظاهرات والوقوف والتجمعات سوى شيء واحد .....هي انتفاضة ويارب لا تنام ولا تموت أبدا ...........خالص تحياتي

ماما أمولة يقول...

(حسبنا الله و نعم الوكيل)

ماما أمولة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
المجاهد الصغير يقول...

السلام عليكم
خسبنا الله ونعم الوكيل
اللهم انصرنا على كومتنا الفاسده وحكامنا الظالمين

حسن محمد محمد يقول...

عزيزتي د. ايمان
تحياتي على المقال الرائع
اطمئن عزيزتي الاحوال والتطورات الاخيرة في مصر تبشر باقتراب التغيير لقد هرم النظام الفاسد وسوف يبتلع نفسه عما قريب انشاء الله
تحياتي

مهندس مصري يقول...

حسبنا الله و نعم الوكيل

Sonnet يقول...

لا حول ولا قوة إلا بالله
انا اللي مضايقني الاستغباء و الاستخفاف بينا
و بأرواحنا
و بعقولنا
***
قمت بتحديث التدوينة و إضافة كاريكتيور
***
شكرا لكم جميعا
ولتعليقاتكم الثرية
مع تحياتي

Sonnet يقول...

الجزء الأول
http://www.youtube.com/watch?v=R5EaSwK6Bl4
الجزء الثاني
http://www.youtube.com/user/omarshoeb#p/a/u/0/TtZhLyY1Roc

World Finance يقول...

اكيد ليهم يوم لما يفوق الشعب من الغيبوبة غيبوبة الخوف والجبن اى فرد معرض للتعذيب والموت مثل خالد سعيد انا وانت وهو والكل لازم يكون فيه حل جزرى حفاظا على اروحنا من هؤلاء البلطجية لا نقول شرطة بل بلطجية ارهابيين طيب حد يقولى لو عكسنا الموضوع وان المخبر او الظابط هو اللى مات نتيجة الضرب كانو عملو ايه فى خالد سعيد وعائلة خالد سعيد ومنطقة خالد سعيد من كبير لصغير ؟
الله يرحمك يا بطل

غير معرف يقول...

قضية الشهيد خالد سعيد:كيف عرف الطبيب الشرعى ان الإصابات الموجودة سببها محاولات (السيطرة) و ليس لسبب اخر؟ و ماذا يهمه فى (التطوع) (بتفسير)هذا؟ و ماهى الإصابات ؟ و هل يوجد كسور ام لا ؟و هل اسنان الضحية مكسورة ام لا؟ لماذا نقلت الشرطة الضحية فى سيارة؟ الى اين؟ و لماذا اعادوه لنفس المكان؟متى مات خالد و اين؟هل من اجراءات الشرطة اعادة الجثة و الإلقاء بها فى الشارع؟

غير معرف يقول...

الله يرحمك يا خالد
لا يجب ان يضيع دمك هدر القصاص العادل هو الحل الوحيد
يجب ان يتبرأ جهاز الشرطه من القتله المجرمين

غير معرف يقول...

" لو تعثرت دابة فى العراق لسئلنى الله عليها يوم القيامة وكيف لم امهد لها الطريق " حديث سيدنا عمر بن الخطاب .
اين نحن الان من حديث سيدنا عمر اين نحن الان نهان نقتل بدون سبب اين الكرامة اين الحرية اين [ خالد سعيد ] ؟؟؟؟؟ باى ذنب قتل ؟؟؟؟؟ لماذا الأهانة والضرب حتى الموت هل هذا قانون الطوارئ يتيح للشرطة ضرب ابناء الوطن حتى الموت ، كلنا ورائك يا خالد الى ان نأخذ حقك ودمك مش حيروح هدر , وحسبنا الله ونعم الوكيل

Sonnet يقول...

تحديث: إحالة الشرطيين المتهمين بقتل خالد سعيد للجنايات بتهمة التعذيب والقبض دون وجه حق.

الخبر في مصراوي

http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2010/july/3/khaled_saeed.aspx

نبيل سامي يقول...

اعتقد انة لم يدخل في جوفة حزمة مخدرات فقط .....
وانما دخل في جوفة عبر فمه قضيب حديدي حاول تهشيم رأسة الى قطعتين وهذة المحاولة لايقوم بها شخص واحد .... اثنين ممكن

تحياتي

شمس العصارى يقول...

الا ترى حتمية
العين بالعين
انا احترم بدو سيناء كثيرا لانهم يتعاملون مع الامن بنفس طريقته ..................و ينجحون

محمد قنديل يقول...

كانت أيام

Sonnet يقول...

الله يرحمه. اعتقد ان هذا الحكم نهائي

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...