بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، يونيو 07، 2010

على أبواب خيبر


عرض رواية (على أبواب خيبر)
 على أبواب خيبر...ما كان يحضرني عندما أذكر خيبر جليا هو تحصن اليهود الغادرين بأبوابها ظانين أنها تمنعهم حصنا بعد الآخر. و كان بيدهم أن يحموا أنفسهم و يهنئوا مع أهلهم في الحياة المدنية المسالمة لكنهم غدروا مرة بعد الأخرى. و ها هي صورة الإمام علي بن أبي طالب و هو يقتلع باب الحصن ليسقط بنو الغدر و يستسلموا...

          يَا قَالِع البَابَ التي عَن فَتحِهِ ** عَجزَتْ أكفٌّ أربَعُون وأربَعُ

ثم قرأت الرواية:على أبواب خيبر- د نجيب الكيلاني – دارالبشير- الطبعة الأولى- 2001 ...اكمل القراءة 

     


نبدأ حيث ينقل الأديب لنا ببراعة كمية الحقد و الكره الأعمى الذي يكنه اليهود للمسلمين بالرغم من  وجود تعايش سلمي في المدينة (يثرب). و مع ذلك أبوا أن يتعلموا مما حدث لبني جلدتهم . و فضلوا أن يرووا تعطشهم للدماء. و هيهات فقد سقطت خيبر و كان عليها أن تسقط...ليرتوا من دماء أنفسهم بأنفسهم...و يختفي الغدر من المدينة المسالمة.

وضع لنا الكاتب صورتين لليهود: صفية بنت حي بن الأخطب التي حكمت عقلها و زينب بنت الحارث التي لم حكمت هواها.

تعقلت صفية ابنة حيي بن أخطب، فتحقق حلمها الذي طالما عنفها زوجها عليه، و رأت القمر الذي أنار لها حياتها. لقد أنقذها عقلها من الضلال. تلك المرأة اليهودية التي قالت عنها أمنا عائشة ما هي إلا يهودية، فقال لها الرسول محمد –صلى الله عليه و سلم- لا تقولي هذا فقد أسلمت و حسن إسلامها.

بينما زينب بنت الحارث التي استسلمت لحقد قلبها، و لغطرسة عقلها، فقد ضيعت دنياها و آخرتها. بل ضيعت دينها قبل ذلك.  أغرت العبد بهواها و فعلت معه الفحشاء ظنا منها أنها تتملكه و يقتل محمدا ففشلت. قتلت عبدا ثم  أسلم العبد الآخر ثم  ُقتِل أهلُها. حملت نفسها كل هذه الآثام و هي المرأة صاحبة المكانة في قومها لأجل حقدها؟ ثم تظاهرت بالإسلام و قدمت الطعام المسموم للرسول الكريم-صلى الله عليه و سلم-. فعرف الرسول -صلى الله عليه و سلم- ثم مرض مرضه الأخير، و لحق بالرفيق الأعلى.

حوار بين المرأتين هو جل ما يدور بين العقول التي تعقل و تلك التي لا تعقل. بل اختلاف شخصية و طريقة حوار كل منهما مع زوجها و قومها جعل المرأتين هما بطلتا الرواية، و في هذا رؤية خاصة للأديب. و أرى أن الأديب قد بالغ و استفاض في وصفه لإثم زينب مع العبد التي اقترفته، فنزلت من نظر القاريء و لم يتعاطف معها. لكن وصفه و تحليله لكم الحقد و لتدابيرها خدم فكرة الرواية.
هذه قراءتي السريعة لهذه الرواية. الكاتب أفاض عندما أشعرك كأنك تعيش بين بني اليهود حقا. أحسن في توصيل فكرة الرواية الأساسية و هي أن اليهود يحكمهم الحقد دائما علينا،فعلينا الانتباه و الحذر. و هكذا يكون الأدب المتزن الذي يهدف لفكرة و ينقلها لعقلك بسهولة و إقناع و إمتاع. لدرجة أنني تساءلت هل هناك من يحمل كل هذا الغل في الدنيا أم أن الكاتب يبالغ؟

ربما هذه رواية لما دار في العقلية اليهودية و خلف الحصون و بين البيوت و عقول سادات اليهود و نسائهم. لم يتطرق الكاتب كثيرا لملحمة الفتح . فالغرض كان واضحا جليا. إنه مكر  اليهود و حقدهم و هو العنصر الأساسي للرواية التي تصدر تحت عنوان روايات إسلامية. ربما ساهمت في تبصير كل من قرأها بما حدث من أربعة عشر قرنا و لا يزال يحدث. و ربما أفادنا بأنهم لا يتعلمون مما حدث لهم فيسيرون على وتيرة واحدة. و لعلنا نفيد من هذا الأمر لو كنا نعقل. فهم لا يقاتلون إلا من وراء حصن و أبواب محصنة و قلاع و سدود. و هم لا يتمسكون بمعاهدة إلا و سرعان ما نقضوها كما فعل اليهود الثلاث حتى خرجوا واحدا تلو الاخر بسبب غدرهم. أين الرشد و العقل فيما فعلوا؟ و علينا أن نتدارس أفعالهم بقراءتنا للروايات التاريخية حتى نفهمهم و نتجهز لهم كما يجب.

اكتب هذه القراءة السريعة بعد أسابيع من قراءتي للرواية و لم يستحثني على الكتابة إلا ما حدث من جريمة في عرض البحر قام  بها الصهاينة. لم يستحثني إلا تعليق يذكرني بأن هناك فرق بين اليهود و إسرائيل. فأرد نعم هناك فارق أعلمه جيدا.  لكن هؤلاء اليهود أو معظمهم هم قتلة الأنبياء و هم أهل الضلال و الحقد على مر العصور. هادنوهم لكن لا تأمنوا لغدرهم. 

و للحديث بقية ....

* وجد رسول الله  بخدها لطمة فقال: (ما هذه؟)، فقالت: إني رأيت كأن القمر أقبل من يثرب، فسقط في حجري، فقصصت المنام على ابن عمي ابن أبي حقيق فلطمني، وقال: تتمنين أن يتزوجك ملك يثرب، فهذه من لطمته. وكان هدف رسول الله صلى الله عليه وسلم من زواجها إعزازها وإكرامها ورفع مكانتها، إلى جانب تعويضها خيراً ممن فقدت من أهلها وقومها، ويضاف إلى ذلك إيجاد رابطة المصاهرة بينه وبين اليهود لعله يخفّف عداءهم، ويمهد لقبولهم دعوة الحق التي جاء بها.


هناك 8 تعليقات:

MR.PRESIDENT يقول...

جزيت خيرا لتبيين لما ما قرأت واستقرأت .. وانا علي علم أن اغلب اليهود ليس لهم عهد الا اشخاص منهم حكموا الفطرة والضمير ولو صدقوا فيهم أكثر لاقسمت أنهم يكادوا ان يسلموا لمعرفتهم الحق..

أما بني صهيون .. فليس شطرا ايضا ان يكون يهودي .. بل ربما يكون مسلم خلع اسلامه
أو نصراني ترك ضميره

نحن في حاجة أن نفيق انفسنا قبل الحيطة من العدو لأن الحيطة بدون إفاقة ليس لها داعي

وسلمتي علي الرواية .. والمعلومات القيمة

Sonnet يقول...

شكرا جزيلا على كريم التعليق و حسن المتابعة
حقا أسعدتني وجهة نظرك

غير معرف يقول...

مصر فى مهب الريح

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع. 1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
أرجو من كل من يقراء هذا أن يزور مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و لا يفوتك الذهاب لصفحة من الشرق و الغرب بنفس الرابط و فيها الكثير من المقالات الجيدة.

غير معرف يقول...

ايميل يجعلك من اصحاب الملايين

بقلم الدكتور محسن الصفار

جلس سعيد أمام جهاز الكمبيوتر اللذي اشتراه حديثا وتعرف للتو على عالم الانترنت الواسع , اخذ يقرا بريده الالكتروني وأخذ يتفحص الرسائل الواحدة تلو الأخرى حتى وصل إلى رسالة باللغة الانجليزية عنوانها (شخصي وسري للغاية) فتح سعيد الرسالة وقرأ نصها فكان مضمونه أن المرسل هو ابن لرئيس أفريقي سابق خلع من السلطة وأن والده أودع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار في أحد البنوك وأن الأسرة لا تستطيع استخراج المبلغ إلا عن طريق حساب مصرفي لشخص ثالث ويعرض مرسل الرسالة على سعيد أن يعطيه 40% من المبلغ أي 40 مليون دولار فقط إن كان هو مستعداً لتقبل هذا المبلغ على حسابه الشخصي. لم يعر سعيد أهمية كبيرة للرسالة في باديء الأمر ولكن الفكرة في امتلاك 40 مليون دولار دون أي جهد بدأت تحلو له شيئاً فشيئاً واخذ الطمع يتغلغل في نفسه , أرسل سعيد رسالة رد إلى المرسل وسأله: - هل هنك من مخاطر في هذه العملية؟ جاء الرد بسرعة: - لا لا أبداً ليس هناك من مخاطر أبداً أبداً ولكنك يجب ان تحافظ على السرية الكاملة ضمانا لنجاح العملية . ردّ سعيد على الرسالة: - هل من مصاريف يجب أن أدفعها؟ جاءه الرد: - لا لا أبداً فنحن نتكفل بكل شيء أرجوك يا سيدي ساعدنا وستصبح أنت أيضاً من أصحاب الملايين. من أصحاب الملايين!! كم هي جميلة هذه الكلمة وأخذ سعيد يحلم بأنه يسكن قصراً ويركب أفخم السيارات ويمتلك طائرة خاصة وو...... وفجأة وجد سعيد نفسه وقد أرسل رسالة فيها رقم حسابه المصرفي واسم البنك، وبعد يومين جاءه بريد الكتروني مرفقة به رسالة عليها أختام حكومية تفيد بأن وزارة المالية في ذلك البلد الأفريقي لا تمانع من تحويل المبلغ إلى حساب سعيد.... باقى القصة و المزيد من مقالات الدكتور محسن الصفار الهادفة الخفيفة الظل موجودة بهذا الموقع
www.ouregypt.us

ضكـــــتور جدا يقول...

السلام عليكم
نعتذر على التعليق خارج الموضوع
..........
شاركونا بنشر الفن الهادف
على مدونتكم الرائعة
وذلك بنشر
شبكة صوتنا للفن الهادف
http://sawtona.blogspot.com/
ووضع البانر الخاص بها في مدونتكم
http://img204.imageshack.us/img204/6928/73616877.jpg
.................
نبذة عن الشبكة
أكبر مدونة متخصصة في الفن الهادف بكافة صوره وأشكاله
وتقدم الأعمال الفنية الهادفة
وأخبار الفن الهادف
كما تقدم شكل جديد في عرض الفن
كما تم تصنييف الاعمال على حسب الموضوع والقيمة التي توصلها
والمؤدي وجنسيته والآلات المستخدمة ف الأعمال
وغيرها من المفاجآت
..........
وبمجرد الاعلان عن الشبكة في مدونتكم
أخبرونا وسيتم الاعلان عن مدونتكم الرائعة لكل زوار الشبكة
........
دمتم في حفظ الله

Sonnet يقول...

أهلا بك ضكتور جدا

بالتوفيق
سأضعه ضمن التبادل الإعلاني كرابط أول

كلمات من نور يقول...

ربي يكرمك يا سونيت ويجعلك دايما على خير وينصر بيكم أمة حبيبه المصطفى

noora يقول...

تدوينه رائعه وتذكير لبعض العرب الذين تناسوا تاريخ اليهود وجنحوا للصلح او للتاكسل

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...