بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، أبريل 27، 2010

الكيلاني وتعرية الصوفية.. قراءة أولى (2/2)

محمد علي البدوي
 
ومازال حديث الأمس موصولاً اليوم، فالكيلاني استطاع أن يسخر كل أدواته القصصية ويحشد كل قراءاته وثقافاته المعرفية حينما أراد الكشف عن حقيقة هذه النحلة من خلال قصته "ولي الله" فمن ذلك:
ثالثاً: القصة تذخر ببعض أبجديات المعجم الصوفي، مثل: أهل الخطوة، والواصلين الذين سقطت عنهم التكاليف، ".. قال الراوي: شيخنا يصلي في الكعبة كل مساء.. إنه من أهل الخطوة". وكذلك حفلت القصة ببعض مواقع بدعية نراها جلية على خارطة المذهب الصوفي، مثل: "الأضرحة، الدراويش، الأغاني الصوفية العذبة،..".
رابعاً: استطاع الكاتب - بجدارة- أن يوظف الصراع الذي" اتفق النقاد على أنه هو الذي يمنح القصة الحياة، ويبعث فيها الحركة، ويدفع إلى تطوير الأحداث ونموها، ويحدث التفاعل بين الشخصيات".  
فبواسطة هذا العنصر كشف الكاتب عن واقع الصوفية وخللهم في تربية أبنائهم فصراع "أحمد" وأبوه "وهدان" على قلب "نعناعة" وفوز الولد وانتصاره بل وزواجه من نعناعة وهربه معها، وخسارة الوالد والتسبب في مرضه ثم موته حسرة على حبيبته، هذه الأحداث تكشف عن سوء تربية الصوفية، وبعدهم عن ذويهم وعن متابعة أولادهم وانشغالهم بأورادهم وخلواتهم!
صراع آخر ولكن على جبهة مغايرة وهو صراع المريدين مع "عبد المطلب" تاجر المخدرات والذي أخذ يهتم ".. بالشائعات التي تلاحق الشيخ ونعناعة.. وأخذ يتقصاها وينشرها في  كل مكان، ولم يأل جهداًَ في تنميقها والمبالغة فيها..".
هذا الصراع كشف عن شدة اعتقاد المريدين في شيخهم وقولهم بعصمته والمبالغة والمغالاة فيه إلى الدرجة التي تخرجه عن بشريته، والتي تنتهي إليه الصوفية مع مشايخهم.
خامساً: الحوار كذلك وظفه الكاتب كأداة فنية، ويمكن أن يكون قولنا في الصراع متوافقاً مع ما سنقوله في الحوار، فالحوار هو الآخر وظفه الكاتب ليكشف به عن ضلال هذه الفرقة وليقدم به تعريفاً لبعض مفرداتهم، ولنضرب أمثلة على ذلك من القصة: ما جاء على لسان الشيخ "ناصف" مؤذن المسجد الكبير: "الواصلون ليسوا مثلنا.. فالفرائض وأوامر الشرع لأمثالنا ناقصي الإيمان، أما أمثال الشيخ "وهدان" فلهم حكم آخر.. لقد كُشف الحجاب عن بصرهم وانتهى الأمر.. شيخنا يصلى في الكعبة كل مساء.. إنه من أهل الخطوة".
وأجد قلمي مضطراًَ للوقوف عند هذه النقطة فعالم الكيلاني عالم كبير، وتقصي مظان الإبداع فيه قد يطول، ولكن حسبي في كل ذلك شرف المحاولة، مع العلم بأن وقوفي مع القصة كان يسيراً بالقدر الذي يتصل بالموضوع - الصوفية- فرحم الله الكيلاني وأثابه جزاء ما قدم .. والحمد لله رب العالمين.

هناك 8 تعليقات:

ماما أمولة يقول...

جزاك الله خيرا يا طبيبة
دمت بكل الود

Sonnet يقول...

هلا ما ما امولة
أنا قلت اكمل لكم الجزء الثاني على المدونة
علشان ما تقولوا إني حرماكم من حاجة
و سعيدة بزيارتك يا أختي

كلمات من نور يقول...

ربنا ما يحرمنا منك يا سونيتي ...بتثقينا دايما وتمتعينا ...تحياتي

nidurali يقول...

MAASAALLAH

OTOUMANAR يقول...

موضوع جميل استرعى انتباهي

واريدان اضيف فقط لوسمحت


التصوف حركة دينية انتشرت في العالم الإسلامي في القرن الثالث الهجري كنـزعات فردية تدعو إلى الزهد وشدة العبادة كرد فعل مضاد للانغماس في الترف الحضاري . ثم تطورت تلك النزعات بعد ذلك حتى صارت طرق مميزة معروفة باسم الصوفية ، ويتوخى المتصوفة تربية النفس والسمو بها بغية الوصول إلى معرفة الله تعالى بالكشف والمشاهدة لاعن طريق اتباع الوسائل الشرعية ، ولذا جنحوا في المسار حتى تداخلت طريقتهم مع الفلسفات الوثنية : الهندية والفارسية واليونانية المختلفة . ويلاحظ أن هناك فروقاً جوهرية بين مفهومي الزهد والتصوف أهمها : إن الزهد مأمور به ، والتصوف جنوح عن طريق الحق الذي اختطه أهل السنة والجماعة


شكرا لك مواضيعك مشاء الله كلها مميزة

تقبلي تحياتي

Sonnet يقول...

welcome visitors
أهلا ...
الزوار المحترمون
قرأت التعليقات
و أشكركم جميعا

توفيق التلمساني يقول...

أختي إيمان السلام عليكم.

أرجو المعذرة عن تأخري في التجاوب مع آخر منشوراتك ، خاصة و أني تمنيت أن أسجل حضوري على الأقل في هذه الخلاصة التي أشعر بأنها تدخل تحت دائرة اهتماماتي.

أرجو أن تكوني بخير.

drsonnet يقول...

أهلا بك
لست زائرا لكنك صاحب مدونة
البيت بيتك

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...