بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، ديسمبر 23، 2009

البحث عن لوركا

 في بقعة بعيدة بالأندلس المفقود، أراهم ينبشون القبور الجماعية، يبحثون عنه و أنا أخبئه في قلبي! يسألون أين قبره، بينما كل أمهات الأرض تحتضنه! نستصرخهم؛ ماذا تريدون من جثث الشهداء؟! كانوا يبحثون عن جثة الشاعر الراحل لوركا! ألم يقتلوه بالأمس؟ ألم تشهد بلاد الأسبان سنوات من القمع كان فيها لوركا شاعرا   ضئيلا ممقوتا، و كان فرانكو إلها كبيرا مهيبا؟ ما لكم اليوم و جثة الرجل؟ و الآن يزدادون تعلقا ببقايا إنسان، فيا لهم من شعوب تفيق بعد مصيبة.

 عجبي لهم! أو في عالم الأموات يبحثون؟ و كم لدينا من لوركا حي كالميت يبحث عمن يعيده للحياة. تعالوا أيها الأسبان إلى بلاد العرب؛ فكلنا ندعوكم. هاتوا الجرافات و احفروا في عقولنا. هاتوا أطباءكم الشرعيين و حللوا قلوبنا. سنوفر لكم ملايين الشعراء المفكرين المقاومين في بلاد العرب. يلهبون الحماس بكلمة أو فكرة. لكنهم أموات بخرسهم المقنع، فمن يبحث عنهم؟ من يحييهم؟ و من يعيدهم إلى طريق الحق؟ تعالوا؛ فكلنا لوركا.



كلنا لوركا، كلنا رفات جسد ثائر. كتب الإله له الحياة الكريمة يوم خلقه، و اختار له الظالم حياة أخرى. فلا هو رضي لنفسه الذل، و لا هو استطاع أن يقاوم الظلم.   فصار مذبذب العقل حيث صور له الكهنة الفعل الأثيم بالإفك القديم: لا خروج على الإله. فاحتار بين مفكر مخرف و رجل دين مهرج. و انصرف البعض إلى تكفير الأول و سب الثاني. لكنهم لم يكفروا بالإله.  إنه شعب مؤمن يعرف ربنا. شعب لا يعرف لوركا، لكنه يعرف شيوخ الفضائيات و مدعي السياسة، و لاعبي كرة القدم.  و يعرف جيدا أن الله خلق له لسانا لكن الإله قال له اخرس ، و الكاهن قال له اخرس لأجل الإله، و زوجه قالت له اخرس لأجل طفلك، و سيده قال له اخرس لأجل مصلحتك. فعاش و هو يفكر و يخرس. ثم يتألم و يخرس. يهمس كالطير ليقول شعرا أفضل من لوركا لكنه أخرس. شعب عندما يغضب، يسب الله و الدين –استغفر الله- ثم يخرس و لا يسب الإله. إنه شعب لا يرضى بالذل لكنه لا يستطيع أن يقاوم الظلم.  لوركا مات و هو يتكلم. و نحن نحيى بدون كلام. لوركا مات و ضميره حي بينما نحن أحياء و ضميرنا شبه حي أو شبه ميت. لوركا فعلها و نحن لا نفعل شيئا.   شعرنا نقوله كل يوم كلما دخلنا إلى العالم الافتراضي. نزقزق كالعصافير التي لا يفهمها البشر. إن أقصى درجات الظلم الممزوجة بالسخرية أن يسمحوا لك أن تتكلم دون أن يسمعك أحد، بلا صدى لصوتك. هيا تكلم و انعم بالحرية الافتراضية هيا تكلم و لا تفعل شيئا.. آه، لو تكلم هذا الشعب بكلمة واحدة فعالة مثل لوركا، لصمت كل طواغيت الأرض من فرعون الشديد إلى فرانكو المقيت و إيفان الرهيب.


و لو أنهم يبحثون عن رفات موتى العرب و المسلمين منذ مئات السنين و يعيدوا  للموريسكيين بكل أطيافهم حقهم! هل صمتوا وحدهم أيضا؟
لو يجدون ابن زريق البغدادي الأندلسي و يقيمون العدل ليعود لزوجته واصلا الشرق بالغرب! هل حقا وجدوه ميتا وحيدا كعينيته؟
لو يجدون نهاية للسفاح كرازيتش كما انتهى فرانكو و تتحقق العدالة! هل صمتوا فاستخفوهم و قتلوهم تقتيلا؟

آه منهم، لماذا يبحثون عن لوركا؟

هل مازالوا يعتقدون أن الجثث تكرم في الأرض؟

ألا يدركون أن الثوار يكرمون في السماء؟

***
الخبر الأصلي منذ أسابيع
بدأ الأربعاء قرب غرناطة نبش قبر جماعي يعتقد أنه يضم رفات الشاعر لوركا الذي قتلته في الحرب الأهلية الإسبانية مليشيا مؤيدة للجنرال فرانكو. وعارضت عائلة لوركا بداية العملية، لكنها عادت وقدمت عينات من الحمض النووي للتعرف على الرفات المحتمل.




كانت التهمة الموجهة إليه (أنه مثقف.. صنع بكتبه ما لم تصنعه المسدسات). وكما قال بابلو نيرودا الشاعر التشيلي الشهير: (إن الذين أرادوا بإطلاقهم النار عليه أن يصيبوا قلب شعبه، لم يخطئوا الاختيار). وهكذا أُسدل الستار على مسرح حياة الشاعر الإسباني (فيدريكو غارثيا لوركا) إثر مقتله بيد عصبة مجهولة في الأيام الأولى من الحرب الأهلية، وقد جرى إعدامه كما يظن في فيثنار، على التلال القريبة من غرناطة. ولكن جسده (كما كان قد تنبأ لم يعثر عليه: (وعرفت أنني قتلت وبحثوا عن جثتي في المقاهي والمدافن والكنائس فتحوا البراميل والخزائن سرقوا ثلاث جثثٍ ونزعوا أسنانها الذهبية ولكنهم لم يجدوني قط) فعلاً لم يجدوك أيها العندليب، لأن صوتك المغني للحرية كان يزهر في السماء. 



هل أنا و أنت أيضا لوركا العرب الأخرس؟

أهدي هذا المقال و هذه الأبيات إلى كل كاتب محترم، و لكم

من أشعار لوركا: قصيدة الوردة

لم تكن الوردة
تبحث عن الفجر:
خالدة على غصنها تقريباً
كانت تبحث عن شيء آخر

لم تكن الوردة
تبحث عن علم ولا عن ظل :
تخوم من لحم وحلم،
كانت تبحث عن شيء آخر

لم تكن الوردة
تبحث عن الوردة .
جامدة عبر السماء،
كانت تبحث عن شيء آخر.




هناك 21 تعليقًا:

ماما أمولة يقول...

هم يبحثون عن لوركا

وانا ابحث عنك

كل عام وانت بخير

وحشتيني

Sonnet يقول...

@ ماما
أهلا بك
ليتنا أفعل شيئا مفيدا مثل لوركا

جرح المشاعر يقول...

تسلم الايادي يا قمر
سرد جميل وممتع وشيق جعلنى شردت بخيالى مع قصتك
خالص تحياتى

Mona يقول...

Sonnet : أن كتابتك لهذا المقال لهو فائدة فى حد ذاته وعليك أن تفخرى بذلك - أشكرك على هذا المقال جدا

Sonnet يقول...

@ جرح المشاعر
شكرا على التعليق الرقيق

Sonnet يقول...

@ Mona
أهلا بالعزيزة المثقفة
أشكرك جدا على الثقة

اللؤلؤة يقول...

السلام عليكم
أشكرك على طيبة زيارتك
وأتمنى دوام التواصل
القصة شيقة لدرجة أنها
جذبتنى لقراءتها حتى النهاية
خالص تقديرى

donya يقول...

مساء الخير

كلنا نستطيع ان نفعلا شئ مفيد كل في موقعه ومحيطه
مش لازم حاجه كبيره اوي بس نبتدي

بوست جميل

تحياتي

رسالة قيمة للصحبة الطيبة يقول...

بطاقة دعوية

مرحبا بكم للبحث والاستدلال ، ونشر الثقافة الإسلامية والمعرفة ، ودعوة الناس إلي الحق والهدي
بموقع دليلك الإسلامي الشامل
http://nasrtawfik.blogspot.com

وموقع مجموعة الصحبة الطيبة البريدية
http://groups.google.com.eg/group/nasr54

والاستفادة من العروض الدعوية بطلب تسجيل فارغ علي الرابط
nasrtw@yahoo.com نصر توفيق

رسالة قيمة للصحبة الطيبة يقول...

بطاقة دعوية

مرحبا بكم للبحث والاستدلال ، ونشر الثقافة الإسلامية والمعرفة ، ودعوة الناس إلي الحق والهدي
بموقع دليلك الإسلامي الشامل
http://nasrtawfik.blogspot.com

وموقع مجموعة الصحبة الطيبة البريدية
http://groups.google.com.eg/group/nasr54

والاستفادة من العروض الدعوية بطلب تسجيل فارغ علي الرابط
nasrtw@yahoo.com نصر توفيق

توفيق التلمساني يقول...

إن أقصى درجات الظلم الممزوجة بالسخرية أن يسمحوا لك أن تتكلم دون أن يسمعك أحد، بلا صدى لصوتك. هيا تكلم و انعم بالحرية الافتراضية هيا تكلم و لا تفعل شيئا..
ـــــــــــ
أختي الكريمة لقد وضعتي يدك على الجرح و قرأتي علينا بيت القصيد.
لكن رغم ذلك أجدني متفائل..يلزمنا فقط أن نجتهد و نؤمن بشدة أن الله لا يضيع أجر المحسنسن.
هل تعلمي أختي ؟! هناك بعض المسلمين لما يقرؤوا قوله تعالى : "إن الله لا يضيع أجر المحسنين" يذهب تفكيرهم مباشرة للإحسان في الشعائر التعبدية ، و مع أنها واضحة و ضوح الشمس في سماء صافية إلا أن قليل من يحدّث نفسه بأنها تنطبق على شؤون الدنيا أيضا !! ربما لأننا لا نريد أن نحسن و نجتهد في أداء واجباتناالحياتية و هذا رغم تصريح الكثيرين منا بإعجابهم باهتمام المواطنين في الدول المتقدمة بمسألة الإحسان في العمل ، ثم ننسى أن نربط ذلك الإحسان بآيتنا القرآنية و لا ننتبه إلى أن الله لم يضع أجرهم كمحسنين.
أسجل إعجابي بهذا النص و أشهد أنه أروع ما قرأت لك.
تحياتي و احتراماتي

Sharm يقول...

الكل يبحث عن لوركا

Sonnet يقول...

أهلا اللؤلؤة
شكرا على متابعة القصة
و سعيدة بالزيارة و المتابعة

Sonnet يقول...

@ DONYA
شكرا على الإطراء

Sonnet يقول...

@ رسالة قيمة
تمت الزيارة
و جزاكم الله خيرا

Sonnet يقول...

@ أهلا توفيق
سعيدة بمواصلة التعليق البناء

Sonnet يقول...

@ استاذ توفيق
نحن في تفاؤل دائم حتى نصل لما نريد و ما يرضي الله عنا
شكرا جزيلا على التعليق و الثقة بما كتبت

Sonnet يقول...

أهلا sharm
شكرا على التعليق

اقصوصه يقول...

اول مره اسمع عن هالشخصيه

يا لي تعاسة الانسانيه!

لا تقدر الانسان الا بعد موته!

البيروني يقول...

جزاكم الله خيرا انك عرفتينا على شاعرو شخصية مثل لوركا

Sonnet يقول...

Welcome
Albairony.
Uqsosa.
Sorry 4 late reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...