بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، سبتمبر 09، 2009

جابريل جارسيا ماركيز


بالأمس، وجدت على الجانب من مدونة بالإنجليزية كلمات نسبت إلى (جابريل جارسيا ماركيز) الأديب اللاتيني الشهير.و تذكرتها فقد أشيع أنها آخر كلماته أو وصاياه قبل أن يخلد لعدم الكتابة. لكن الحق أنها كلمات شخص يريد أن يكتب ليعطي أكثر و يجود، و أن يحيى ثانية كل لحظة و يتمتع بها.

يا سيد ماركيز اقرأ كلماتك و أعمالك كل فترة بالعربية و لا أنساك، بعد أن انشغلت قليلا بجارك الساحر (باولو كويلو). اقرأها لأعرف أهمية ما اكتبه و اقرأه. هل قلت لك (ما) من قبل أنى تأثرت بك (ما)؟

من عيون القصص القصيرة التي كتبها قصة أجمل غريق في العالم. كم أدهشتني قدرته على التخيل و المزج بين الحزن و الفرح. النص من ترجمة الدكتور محمد قصيبات. و أنت عزيزي القارئ: هلا جعلت الكتابة و القراءة و المعرفة متعة من متع الحياة. عش حياتك من الآن فى أحسن صورها بعد أن تقرأ معي بعضا مما كتبه ماركيز.
أجمل غريق في العالم...ترجمة د محمد قصيبات على موقع أنفاس ثقافية
ظنّه الأطفال لمّا رأوه ، أول مرة ، أنه سفينة من سفن الأعداء. كان مثلَ رعنٍ أسود في البحرِ يقترب منهم شيئا فشيئا. لاحظ الصبيةُ أنه لا يحمل راية ولا صاريًا فظنوا حينئذٍ أنه حوتٌ كبير، ولكن حين وصل إلى ترابِ الشاطيء وحوّلوا عنه طحالبَ السرجسِ و أليافَ المدوز و الأسماكَ التّي كانت تغطيهِ تبيّن لهم أنّه غريق. شرعَ الصبيةُ يلعبون بتلك الجثة يوارونها في الترابِ حينًا ويخرجونها حينًا حتّى إذا مرّ عليهم رجلٌ ورأى ما يفعلون نَهَرهم وسعى إلي القريةِ ينبه أهلها بما حدث. أحسّ الرجالُ الذين حملوا الميّتَ إلى أول بيتٍ في القرية أنه أثقل من الموتى الآخرين ، أحسّوا كأنهم يحملون جثّةَ حصانٍ وقالوا في ذات أنفسهم :
.................................
أعد سكان القرية أكبر جنازة يمكن تخيلها لغريقٍ دون هوية. رجعت بعض النسوة اللاتي كن قد ذهبن لإحضار الزهور من القرى المجاورة برفقة أخريات للتأكد من صحة ما سمعن.
عندما تأكدت نساء القرى المجاورة من شكل الغريق ذهبن لإحضار زهور أخرى ورفيقات أخريات حتى ازدحم المكان بالزهور وبالنساء.. في اللحظات الأخيرة تألّم سكانُ القرية من إرسال الغريق إلي البحر مثل اليتيم فاختاروا له أمًا وأبًا من بين خيرتهم وسرعان ما أعلن آخرون أنهم أخوته وآخرون أنهم أعمامه حتى تحول كل سكّان القرية إلى أقارب ، وبينما كان الناس يتنافسون في نقل الجثمان فوق أكتافهم عبر المنحدر العسير المؤدّي إلى الجرف لاحظ سكان القرية ضيق شوارعهم وجفاف أرضهم ودناءة أفكارهم مقارنة بجمالِ هذا الغريق. ألقى الرجال بالجثة عبر الجرف دون مرساة لكي تعود إليهم كيفما تشاء ومسكوا أنفاسهم في تلك اللحظة التي نزل فيها الميت إلى الأعماق ، أحسوا أنهم فقدوا أحد سكّان قريتهم وعرفوا، منذ تلك اللحظة، أن ثمة أشياء كثيرة لابد أن تتغير في قريتهم..................

هناك 5 تعليقات:

Mona يقول...

To best enjoy his books since we can't read them in their original language the best translation is the English one. The only good Arabic translation was done by Baha'a Taher - this is based on my own reading experience.

Mona يقول...

Sorry Sonnet I meant Saleh Elmani not Bahaa Taher, Bahaa translated Alchamist for Paulo Coelho - Again I stress on the point that this is based on my own experience just wanted to share it with u.

Sharm يقول...

هي دي المواضيع ولا بلاش

الحب في زمن الكوليرا

Sonnet يقول...

welcome Mona. Yes you are right. Mr B Taher translated For P Coehlo. I also appreciate your ability to read in English.
I like Marquez first and more. Because he is a Novelist with many experiences and good relations over decades. P Coehlo is the same but more in depth regarding the develoment of manpower, and multiculture esp. in his Alchemist and WOL. Again I respect both.

Sonnet يقول...

أهلا sharm
شكرا على التعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...