بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، أغسطس 02، 2009

أنا و دودى و ملك البوب



كنت متابعة جيدا لما يحدث لملك "البوب" مايكل جاكسون من اللحظة الأولى التى ظهر فيها خبر عاجل عن نقله لمستشفى فى لوس أنجلس على أحد الشاشات العربية. فانتقلت فورا لقناة سى إن إن الأمريكية، و رأيت المذيع المشذب اللحية الهادئ قليلا عن غيره ينقل الخبر. كان يكرر كل عدة جمل قوله بأنه لم يرد بعد ما يفيد أنه مات. و على النت قالت وكالات أجنبية أنه مات بينما سي إن إن لم تؤكد.
فعرفت معلومة هااااااااامة لم أدرسها أنا و دودى فى الطب بأن الموت لا بد أن تؤكده السى إن إن. حتى أعلن الأطباء وفاته لتعلنه السى إن إن. فربما كان هناك توقف وقتى للقلب ثم تنجح الاسعافات ليرجع للعمل. فخافت السى إن إن أن تنزلق كبعض الإعلاميين بإعلان الوفاة ثم الاعتذار لمحبيه و فقد المصداقية.

و رأيتهم يمضون ليلتهم فى الحديث عن الموت المفاجئ للقلب و توقف القلب التابع لبعض الأدوية المخدرة. و يستضيفون المحلل العلمى للقناة و يتصلون بالأطباء. و أعادوا لنا ذكرى وفاة ملك الروك الفيس بريسلى بسكتة قلبية.
آه من إعلام الغرب!!إنهم مجتهدون جدا.

ثم جاءت خبرتى القديمة التى تبادلتها مع صديقتى دودى فى الطب الشرعى لأقول أنه مات بفعل عقار مخدر أدى لتثبيط عضلة القلب. قد يأتى معها أو على إثرها توقف فى التنفس. لهذا وجده المسعفون لا يتنفس كما ورد الخبر. لكن لم يخبرنا أحد فى الساعات الأولى أن القلب يعمل أم لا و هل يستجيب أم لا.
فى الغالب، المورفينات و الحشيش تجلب لك الشباب للطوارئ و العناية المركزة و قد أوشك التنفس المتباطئ على التوقف تماما أو يأتون و هم لا يتنفسون مع رفقائهم. فتعمل تنفسا صناعيا و تضعه على جهاز تنفس صناعى مع حقن عقار مضاد للمخدر. ثم فى سويعات يفيق. كل هذا و القلب لم يتأثر. إلا إذا كانت الجرعة أثرت على المراكز العليا. أو أن القلب تأثر من أشياء أخرى مزمنة.
بينما هناك أدوية مخدرة و أخرى تستخدم فى غرف العمليات غالبا ما لا تعطى لمرضى القلب. لأنها تسبب ضعف و هبوط لعضلة القلب مباشرة أو انخفاض فى ضغط الدم. حيث تفضل لذوى الضغط المرتفع أو من ليس لديهم غصابة بالقلب. و منها الديبريفان و الاسم الحركى له اللبن كما يعرفه أطباء الامتياز بسبب شكل الزجاجة المحضرة له - القارورة-. و قد تؤدى للوفاة بسبب من القلب و ليس التنفس.


لهذا لم نستبعد عدة أدوية مخدرة أدت لوفاته.
بينما اهتمت دودى كثيرا بتوقيت نقله و اسعافه و متى أعلن الأطباء وفاته. و كانت تعتقد ان هناك تاخر فى نقله.
جال كل هذا فى خاطرنا على مدى شهر و فى محاورتنا الشهيرة. كما أنه ساعد أن أعدل كثيرا من جدول المذاكرة فتركت فصلا لانتقل لآخر. لهذا و جب النشر. تحياتى

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...