بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، أغسطس 11، 2009

الإعلام المخادع (5


الإعلام فى الأحوال اليومية:


أرى أن الإعلام العربي يعمل كالمخدر أحيانا و كالمعطل للعقل أحيانا أخر. وأحيانا يتعامل معنا كأننا بلهاء بدون عقل وهذا أكبر المصائب.احسب معي نسبة فضائيات عربية كاملة متعددة للأغاني و الرقص و الأفلام و المسلسلات و قارنها مع بعض البرامج للبناء الفكري و الثقافة فى بعض الفضائيات. احذف من حسابك نسبة برامج الحوار التي تبدأ من السابعة مساءا حتى منتصف الليل و تجبرنا على التبديل بين عدة قنوات تعرض مواضيع محلية متقاربة من أحداث اليوم و بتحليلات متشابهة و أحيانا نفس الضيوف يحللون الحدث لعدة أيام فى برامج لقنوات مختلفة. هذا لا تحسبه فهو من باب الخداع الإعلامي الموجه إلا ما رحم ربى للأمانة. لأنهم يقولون ما يريدون أن يبثه صاحب القناة أو دولة صاحب القناة. لكن يجمعهم أنهم أحيانا يخفون ما تريد أن تعرفه أنت.
و لا يخفى عليك خاصية الضوضاء. و هناك خاصية اثنين فى اثنين: أن تجد اثنين مذيعين و ضيفين يتكلم أربعتهم فى نفس الوقت بالبرنامج. و ربما المتفرج يتعلم فيتكلم معهم. هذه ميزة لن تجدها فى أي فضائية بالعالم. لدينا فقط. فتابعوا فضائيات العرب. أو كما يتشدق إعلاميو العرب بالإنجليزية بدلا من العربية (حصريا) ليقولون (exclusively ) و يضغطون عليها. هذه أيضا ميزة عربية.

على الهامش: لي زميل يشترك فى (وصلة دش). وقد صرح بأنه و زوجته سعيدين جدا لأن فيها الكثير من فضائيات التخدير و تعطيل العقل. و أضاف أنه راض جدا عنها.

هناك تعليقان (2):

Ikram Kurdi يقول...

هذا يذكرني بمقالة سيد قطب عن الإعلام، أهي تكتب عن الرأي العام أو يتحكم بها

Sonnet يقول...

اهلا اكرام
يسعدنى ان
اكون عند حسن ظنكم

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...