بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، يوليو 21، 2009

كيف نجح هؤلاء 2


ضع حدا أقصى للألم ...و للخسارة
عنوان لمقال فى كتاب كيف نجح هؤلاء

و هذا تعليقى عليه لأنه المقال اعجبنى و أفادنى جدا فاحب أن تشاركونى فيه
لا تتعدى هذا الحد
1. موعد لصديق قد يتأخر ليس له إلا عشر دقائق إلى نصف ساعة مثلا إضافية ثم غادر و افعل شيئا آخر.
2. معملات تجارية هناك حد أقصى للخسارة لا تغامر فتخسر أكثر و بذك ستنجح دائما..إما مكسبا أو على الأقل لن تتعدى الحد الأقصى للخسارة التى وضعته قبل المعاملة.

و فرصة أو ظيفة تحاول فيها مرة و عشرا اتركها لغيرك و ابحث عن أخرى.
و حلما قديما يراودك و لا تجد له تحقيقا على الإطلاق مرات و مرات بل تكابد المصاريف و الآلام لتحقيق هذا المشروع أو هذه التجربة.
اكتف بألام الحسرة عليه و الخسارة بسببه عند حد معين تعرفه بنفسك.
لا أقول لا تحلم أولا تحاول.
لكن قبل الحلم و المحاولة اعرف إلى متى و تقريبا كم مرة ستحاول فى هذا الحلم،
لأنه ليس كل حلم تحاول فيه حتى آخر العمر.
لا تستلهم العالم الذى حاول ألف مرة و لا تسترجع سيدنا نوح فأنت لست عاملا أو نبيا
هناك من الاحلام ما يستدعى التجربة فى تحقيقها عشر مرات فقط و هناك ألاف من المرات أو حتى آخر العمر و هو أمر نسبى تعرفه انت و تستشر فيه غيرك لتعرف الحد الأقصى قبل الإقدام عليه.
و لم تكن أحلامك و طموحك كلها للتحقيق لإن العمر قصير.
و أقول إن الحلم قد يتغير أو يتحور حتى يتحقق غيره.
ثم قد يأتى ثانية فلا تتجمد و تعاند الحياة.
إذا وصلت للحد الأقصى من الألم و الخسارة، غير حلمك أو عدله أو أجله. ثلاث طرق و أنت فى مفترق الطرق ستنقذك بإذن الله.
ثم عدله فقد يكون التغيير مع الاحتفاظ بقالب الحلم أو الهدف أخف وطئا على النفس المتعلقة بالهدف ، و أكثر إفادة للهدف نفسه من حيث لا تدرى. ثم انظر لغيره فقد يكون غيره هو حلمك الحقيقى و أنت لا تدرى بسبب تمسك بما تظنه هدفك و هو سبب ألمك و خسارتك. ثم أجله و لا تنسى حلمك فقد يأتى له زمان و مكان و امكانيات لم تتوفر الآن.

هناك تعليق واحد:

شمس العصارى يقول...

كلام جميل
بس للاسف ننسى نصفه و اكثر عند التطبيق هههههههههه
وللاسف ايضا نظل متمسكين بحلمنا حتى لو فى الخيال
لان الخيال يعطينا مسحة من الامل حتى لو تاكدنا انه امل مخادع

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...