بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، مايو 19، 2009

سميح شقير






**********************
إنه الفنان سميح شقير الفنان السوري الموهوب ( مغني و مؤلف موسيقي و شاعر). و أعلمه مغنيا من أجل قضية و هدف. و أسمعه يغنى من أجل من يحترمون الفن. و لهذا فلا يرحل صوته و ستظل أغانيه دوما لأن الهدف نبيل لا يموت و الفن الراقى يستمر.
ومن أقوى ما غنى (وقوفا كالأشجار) و لطالما كانت تملأ حياتنا فكرة هذه الأغنية. إذ كانت تحسم لنا كل قضايانا الفكرية و تساؤلاتنا اليومية فيما علينا أن نفعله فى مواقف كثيرة. فإن أردت حياة و معيشة فعش حرا أو مت و أنت واقفا. ففى كل الأحوال ستعيش و ستموت فلماذا ترضى بالدنية فى حياتك أو مماتك؟ إذن عش حرا أو مت واقفا حرا.
أما لو استطاع صوتنا أن يصل إليه لأرسلنا إليه كلماته الجميلة و ألحانه الأجمل هدية فنقول له أطال الله فى عمرك و أدام صوتك الجميل النقى يا سميح لكن بيننا و بين صوته فى كل بلاد العرب ما يعوق صوته و يعتم عليه و شفيعنا الوحيد هو الإنترنت الذى يعبر من خلاله صوتنا إليه و صوته إلينا.
و ستجدون بعضا من أغانيه على موقع أنفاس نت الثقافى




وكل أغاني سميح شقير تقريبا في ملف













هناك تعليق واحد:

شمس العصارى يقول...

لا ما ننسى
شلالات الدم
فعلا الفن الهادف ابقى وادوم
وخصوصا فن المقاومة
حنزل اغانى سميح وسأسمعها
هادفة حتى فى عرضك للفن

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...