بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، أبريل 10، 2009

واحد من الناس


سعدت جدا بهذا البرنامج الأسبوعى الذى تقدمه قناة دريم 2 فى مساء الخميس
هو برنامج جديد يقدمه الأستاذ عمرو الليثى
هالنى حال واحدة من الناس من ساكنى القبور على مدى سنوات
إنها حياة الكفاف بل هى أقل
المرأة المسنة راضية جدا ليس عن حالها فحسب لكن عن قدر ربها من قبل
كل ما تريده و تدعو ربها به هو الستر و كل ما يسعدها أنها لا تحمل شيئا لأحد و غير مدينة لإنسان.
الرضا بالقدر خيره و شره هو ما تعلمته منها
فقرة عن مشجعى الكرة و اخرى مع وزير سابق و فقرة للمشاهدين
و على مدى ساعتين استطاع عمرو الليثى أن يقول أن البرنامج ولد عملاقا مختلفا عن برنامجه اختراق و عن غيره من البرامج الموازية على الشاشة فى هذه الأوقات.
و من باب النقد البناء فإنه قد طعم برنامجه بالكثير من تعليقاته القوية و اختتم حلقته الأولى بجملة فاصلة - لم تعجبنى-
لو أنه لم يفعل لكنه فعل و إن لم يقل لكنه قال و الكلمة كالرصاصة التى تخرج فلا ترد
و على كل حال فلقد تكلم فى البرنامج كواحد من الناس فكان اسما على مسماه

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...