بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، فبراير 10، 2009

الجواهرى

من ديوان الجواهرى

يتبجَّحُونَ بأنَّ موجاً طاغياً
سَدُّوا عليهِ مَنافذاً ومَساربا
كَذِبوا فملءُ فمِ الزّمان قصائدي
أبداً تجوبُ مَشارقاً ومغاربا
تستَلُّ من أظفارِهم وتحطُّ من
أقدارِهمْ ، وتثلُّ مجداً كاذباً
أنا حتفُهم ألِجُ البيوتَ عليهمُ
أُغري الوليدَ بشتمهمْ والحاجبا
خسئوا : فَلْمْ تَزَلِ الرّجولةُ حُرَّةً
تأبى لها غيرَ الأمائِلِ خاطبا
والأمثلونَ همُ السَّوادُ ، فديتُهمْ
بالأرذلينَ من الشُراةِ مَناصبا
بمُمَلِّكينَ الأجنبيَّ نفوسَهُمْ
ومُصَعِّدينَ على الجُموعِ مَناكبا

**************************
الأبيات أقوى من أن أعلق عليها
لكنها جالت بخاطري لمناسبتها لهذه الأيام
فأوردتها لكم

هناك تعليقان (2):

شمس العصارى يقول...

دأب الظالمين فى كل زمان
تكميم الافواه
ودأب الشرفاء الاستمرار على الحق
" خسئوا : فَلْمْ تَزَلِ الرّجولةُ حُرَّةً"
ولكنها قلت

Sonnet يقول...

كانت ايام الحرب على غزة
هكذا محمد مهدي الجواهري
شاعر العرب الكبير مناسبا لكل زمان

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...