بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، يناير 18، 2009

مكة و المدينة
















طاب وقتى لأيام فى رحلة إلى مكة و المدينة فأحببت أن أشارككم معى و أهديكم هذه الصورلعلها تروح شيئا عن النفس
التى طالما كتبت لكم عن الشوق لهذه الزيارات فى إدراجات سابقة
هنا
و هنا
و هنا
و هنا




اللهم ارزقنا جميعا زيارة و عمرة و حجة و تقبل و اغفر لنا
سبحانك إنك الغفور الرحيم
فمن بالعفو ياإلهى فليس أرجو سواك أنت

****************************
مكة بكة البيت العتيق.... وشرف ما بعده شرف
أو باكة أنت عبدك الفقير؟ لا لم تبك. اجيبى و استقبليه و لا تبكيه بكا.
فقد رغب العبد و تاب عليه الرب فتقبله و رحب به فى بيته العتيق ضيفا.
يا الله عندما تعطى فأنت أجود من يعطى.
اللهم لا تجعل هذا اخر عهدى ببيتك الحرام
************************
غزة كانت بقلبى فى مكة
أسابق الوقت و الناس و العراقيل لنتمكن من الذهاب الى مكة لندعو الله هناك أن يرأف بنا و بحال أهلنا فى غزة. فمنذ أسابيع وجدت بعض الزملاء سيسافرون لمكة و لم أتمكن من الذهاب لكن سألتهم الدعاء لنا عامة بظهر الغيب. لم أكمل مقصدى من الدعاء لأقول و لغزة خاصة. ربما كنت أعلم جيدا أن الدعوة المخبأة مازالت فى القلب كامنة اخاف ان ادعو بها فترد الملائكة لقد دعوتم و لم تعملوا لها و لن يستجاب لكم. و الله إنى لأحمل اليوم هم الإجابة لأننى أعلم أن الزاد (الحسنات) قليل و لكن الطمع فى رحمة الله يحفزنى لأدعو و ما زلت بين خوف و رجاء، خوف من قلة أعمالنا الصالحة - نحن المسلمين - و رجاء فى وجه الله -الكريم-.
دعوت و قبلت الحجر الأسود و دعوت الله أن ينصرنا و ينجينا.
*******
خطة لم تتم
خطتى فى مكة كانت كالتالى
: عمرة ثم الذهاب للهيئة العالمية الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم لانسق للمؤتمر الرابع فى القاهرة أبريل 2009 مع فضيلة الشيخ عبدالله المصلح رئيس الهيئة و مقدم برنامج مشكلات من الحياة. بعده سأقدم المحاضرة الطبية الجديدة باللغتين الانجليزية و العربية و التى أحسبها جيدة جدا أو كما يقول منتقدوها ممتازة، فلعلها تكون فى ميزان حسناتى و لتكون ضمن محاضرات المؤتمر بعد التنسيق.
طبعا ليس كل ما يتمناه المرء يدركه
طبعا هذا شعارى دائما
*************
أخى عمرو
لم انس أن اعتمر عن أخى عمرو رحمه الله و تقبل منى و غفر له و لنا
و هل يقوى العبد إلا إذا شاء الرب؟ ماء زمزم لما شرب له، فلنشربه إذن لنتقوى على هذه العمرة .فكان ما كان من فضل. اللهم تقبل.
هل تذكر يا عمرو دروس التجويد و تشريح الحنجرة و الصور من كتاب جايتون؟ هل تذكر عندما كنت اذاكر معك فى غرفتك و
و كما كتبت عنك من قبل
بالأمس رأيتك فى نومى و ما غفلت عنك فى صحوى
رأيتك فى منامى قمرا منيرا
يا شابا نشأ فى طاعة الله لم أر مثله من بيت دين و علم لا نستكثره على الموت
لا نقول إلا إننا نحتسبك عند الله و حزن دفئ اخرجته عمرة عنك و لا نقول ما يغضب الرب
ليت العمرات تكفر عنك ما بقى من ذنوب وعنى و عن المسلمين.
امين
**************
ماء زمزم
وقد أتينا ماء زمزم أفقر أهل العلم و أردنا من العلم ازديادا لا نرائى. فكان ما كان من علم نافع و أشياء أخر.
***************











ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...