بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، نوفمبر 24، 2008

عزيزى د اسحق

*عزيزى د اسحق
إليك اهدى هذه القصة القصيرة التى لم تكتمل بعد
لا انسى عندما حكيت لى فى بدء تعليمنا للطب
عن هذا المصاب بتيبس المفاصل
و كيف رهبنا أن كل مفاصله تيبست و كانت حالته مزرية
و حكيت لى كيف نجا؟
من و حى مذكرات مريض اخر بتيبس المفاصل
ANKYLOSING SPONDYOLITIS
وصل المرض إلى قلبه و تأثر الأبهر
لكن قلبه كان مطمئنا و لا يزال
اكتب لكم
****************
يا أوجاعى و آلامى العزيزة...أهلا
ها هى الآلام تأتى زاحفة على مدى ساعات تأتى مدركة طريقها جيدا
و مدركة أننى لا أملك لها أية وسيلة للاعتراض
تعرف جيدا أن طريقها امنا سالما إلى كل المفاصل
لا ينغصه شئ ثم تتبعها صعوبة فى الحركة
أنا نفسى اعتدت ان استسلم لهذه الالم و أن اصاحبها
ليس كما يطلب الأطباء أن نصاحب المرض اضطرارا
لكن وصلت لمرحلة الاقتناع بأن هذه الالام و هذا المرض شئ منى
كيف اكرهه و ابغض حضوره
هل المبتلى بطفل معاق يعترض عليه؟
هل يكرهه؟
هل يكره حضوره و رؤيته؟
هل ينساه؟
______________
د اسحق*: أحد رفاق الدراسة المثقفين

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...