بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، نوفمبر 19، 2008

فأل حسن

جزء من القصة الجديدة بعنوان فأل حسن

***********************
لا المبانى و لا السيارات و لا الشوارع
و دون أن أرى أيا من هذه الأعين الكثيرة لكل البشر
اغمضت عينى فانطلقت الأسئلة المقيتة فى غمضة عينى
كسواد فى سواد
لماذا جميعهم كانوا خداعين؟
لماذا فرحوا معى و كانوا يعلمون؟
قررت أن أعرف لماذا و أن افتح عينى ثانية.

و من تضحك الدنيا إليه فيغترر *** يمت كقتيل الغيد بالبسمات

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...